هل تنازل العامري عن رئاسة الحكومة عربون لترسيخ المحاصصة

نعيم الهاشمي الخفاجي

كل لغات العالم بمرور الزمن تدخل لها مفردات، عام 2002 نشرت الصحافة الدنماركية خبر دخول مفردة للغة الدنماركية اسمها القاعدة نسبة للارهابي السعودي اسامة بن لادن مؤسس القاعدة من الفكر الوهابي، وبعدها دخلت مفردة si وتعني داعش، كذلك الحال في اللغة الانكيليزية واللغة العربية، دخلت الساحة العراقية مفردات عديدة منها سقوط صنم هبل، وتعني سقوط نظام صدام الجرذ الهالك، ودخلت مفردة في الساحة العراقية مضروب في بوري، وعلى سبيل الوضع العراقي السياسي وخناثة وديوثية ساسة احزاب المكون الشيعي العراق ايضا دخلت مصطلحات متعددة ويفترض ان تسجل هذه المصطلحات في اسماء من اطلق اول تسمية لها، انا شخصيا وبعدما ايقنت ان الساسة الشيعة امعات وجهلة ويقودون مكونهم نحو المجهول وبدون تبني أي مشروع سياسي وفي عام 2006 اطلقت مصطلح حمير الشيعة على ساسة احزابنا المنبطحون وبالذات رؤوس حزب الدعوة بشكل خاص، خلال الخمسة عشر سنة الماضية رأينا العجب العجاب اشياء لايصدقها العقل، وانا شخصيا تمنيت لو كنت ميت قبل ان ارى مافعل في شيعة العراق ساستهم الخونة المتاجرون المنبطحون عديمي الضمير والشرف واﻹنسانية، قبل اكثر من 6 سنوات اطلت علينا حنان الفتلاوي بمصطلح توزيع الكعكعة؟ ﻷول مرة بالتاريخ تشاهد نواب وساسة يتحدثون بكل وقاحة عن توزيع الكعكة بين الساسة ويتركون الشعب يأن تحت رحمة اجرام الارهابيين من خلال تفجير البهائم البشرية والعبوات والعجلات المفخخة، كعكة جميلة لذيذة في افواه ساستنا الاوباش، بعدها اطلقت حنان الفتلاوي مصطلح حصولنا على الكمشيونات من العقود، كلامها صحيح وليس افتراء، لقبها بعض المعجبين بها من الهمج الرعاع في لبوة الشيعة، في الانتخابات الاخيرة والتي تم مسخها وتشويهها من قبل نوري المالكي ورهطه الفاسد والفاشل وبعد المناكفات ومصادقة المفوضية والمحكمة العليا على الانتخابات وبدأت صراعات الهمج الرعاع من ساسة احزاب شيعة العراق الفاسدين والمتاجرين بدماء جلدتهم لتشكيل الحكومة، وكما كان متوقعا ان الجبناء المخانيث من ساسة احزاب الشيعة لايجرأون تشكيل حكومة اسوة في اردوغان بمفردهم خوفا من البسطال الامريكي وكما توقعنا بدأ صراعهم المخزي بحيث ابتكروا طريقة جديدة لحكومة الاغلبية ان كتلة شيعية واحدة تقصي كتلة شيعية اخرى وتشترك في حكومة محاصصاتية مع المكون الكوردي والسني بأجمعهم، يعني حكومة اغلبية مخانيث احزاب شيعة العراق تكون بضم جميع النواب الاكراد والسنة ويتم استبعاد قائمة شيعية، هههههه هذا هو فهمهم، بعد قيام تحالف الفتح في ايهاب منصب رئاسة البرلمان للمكون السني وقبول خميس الخنجر الداعشي ضمن الكتلة الاكبر وللاسف اطل علينا بعض الاشخاص الذين كنا نكن لهم الاحترام والتقدير بسبب قتالهم داعش بتبرير مخجل حيث قال احدهم والله نحن لايهمنا الخنجر وهذا ليس ذنبنا الخنجر تم استقباله رسميا ودخل للانتخابات واصبح عنده مولانا خمسين نائب واصبح رقم لازم يدخل معانا لنشكل الكتلة الاكبر؟ ماهذا الهراء يارجل، هناك حقيقة كتل الشيعة رغم انوفهم سلموا منصب رئاسة الجمهورية للمكون الكوردي والبرلمان للمكون السني ولو كان الامر في اياديهم لما اعطوا الاكراد منصب رئاسة الجمهورية والبرلمان للسنة لكن خوفا من الامريكان ويعرفون عراق مابعد 9نيسان 2003 عراق مكونات وطوائف، اطل علينا نائب كتلة نوري المالكي هيثم الجبوري وعبر قناة الميادين والله نحن كتلة القانون او الفافون سلمنا منصب النائب الاول لرئيس البرلمان لكتلة سيد مقتدى الصدر كعربون، عربون هل هي بيع وشراء، انت ياهيثم الجبوري رغم انفك وانف المالكي والعامري سلمتم منصب رئيس الجمهورية للاكراد ومنصب رئيس البرلمان للسنة وبدون اي كلام ولغوة جنابكم المبجل تعتبر تنصيب نائب اول لرئيس البرلمان من تيار الصدر عربون؟ اليوم القى هادي العامري خطاب اعلن انسحابه من الترشيح لرئاسة الحكومة وقال افشلنا مخططات امريكا واسرائيل واعلن انسحابي، هل انسحاب العامري عربون لترسيخ المحاصصة بالعراق، اذا انت عندك اغلبية رشح نفسك واصبح رئيس حكومة لكنك تعرف نفسك ما تستطيع الوصول لهذا المنصب ولو كنت تستطيع لفعلت ورب الكعبة وﻷحتفل انصاركم في دول الجوار، يفترض في كتلة سائرون والحكمة عدم المشاركة في هذه الحكومة المحاصصاتية والتي سوف تولد بشكل مشوه وممسوخ، املنا من قادة المكون الكوردي تحديد مطالبهم بالعلن على الحكومة القادمة لانهاء ملف الصراع مابين بغداد والاكراد الى الابد ضمن النقاط المختلف عليها من خلال الاشارة اليها في الاسم لان تحديد النقاط عامل مفيد لعامة ابناء الشيعة لانهاء الصراعات المسلحة والتي تفرض على فقراء ابناء الشيعة بسبب سفالة ساسة احزابهم الجبناء، العراق لم ولن يستقر الا من خلال تطبيق نموذج دولة الامارات العربية من خلال جعل العراق 4 اقاليم وخلاف ذلك يستمر الصراع وللاسف نصبح ساحة لصراعات السعودية واسرائيل وايران وانصارها والخاسر هم فقراء الشعب العراقي وبشكل خاص ابناء شيعة العراق.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي.

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close