الموضوع : ومضى قطار العمر

___________::_ ضياء محسن الاسدي
_________________________________________
(( رجل ناهز السبعين من العمر التي استهلكتها السنوات العجاف السابقة التي عاشها كموظف بسيط في أحدى دوائر الدولة تحيط به جدران غرفته الصغيرة المطلة على شرفة صغيرة تطل على الشارع وفي أحدى زواياها سرير بسيط تتجمع حوله كل حاجاته التي يقتات عليها تنتصب بجواره عصا غليظة أصبحت قدمه الثالثة التي يتوكأ عليها وفوق أحدى الجدران شخصت صورة لشاب أمرد ذو نظرت وابتسامة بادية على محياها تدعو الى الأشراقه والبسمة والحيوية تذكره بالماضي الذي تركه ورائه وصندوق من الذكريات الخشبي تكدست فيه صور بالأسود والأبيض تسطر أروع الأيام التي عاشها في رحلة عمره السابقة من شبابه ومتوسط عمره يجول بناظره في أركان غرفته لا أنيس ولا ونيس له في هذه الدنيا سوى الذكريات وجهاز الراديو الصغير المقرب له الذي يعرف من خلاله ما يدور من حوله من أحداث لا تعنيه شيئا التي منع منها مرغما يقتات على مائدة من الطعام البسيط التي تصنعها يداه المرتعشتان لسد رمقه وبقائه على على الحياة وفي الصباح توقظه زقزقة العصافير ونقراتها على زجاج نافذته حيث تتسور الأناء الذي وضع فيه بقايا طعامه ليلا ليشاركنه حياته ويؤنسوا وحشته ويبددوا سكون ورتابة حياته بعدما تركه الأحبة والأهل والأصدقاء في وقت هو في أمس الحاجة لهم ورفيقة غرفته تلك القطة الصغيرة الجميلة ذات الشعر الأبيض الوفير تستأذنه كل صباح من خلال موائها الحزين وخربشتها على نافذته . فقد آن الأوان لهذا الجسد الخاوي أن يضع أوزاره ملبيا نداء الطبيعة والناموس الرباني والاستسلام للزمن استعدادا للرحيل مختزلا اياه ببضعة أيام أو لحظات قصيرة ويستقبل مشيئة الله سبحانه وتعالى محتضنا ذكرياته وآلامه وحسراته تاركا ورائه ما قدمه من خير وعملا صالحا أو شرا لمنقلبه الأخير في رحلة أخرى قادمة طويلة الأمل ))

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close