قوات فرنسية تشارك ‹سوريا الديمقراطية› في المعارك ضد داعش

قال مصدر عسكري في قوات سوريا الديمقراطية (تشكل الوحدات الكوردية نواتها)، اليوم الثلاثاء، إن اشتباكات عنيفة تجري بين مقاتليهم وتنظيم داعش، في بلدتي هجين والباغوز الفوقاني، آخر معاقل التنظيم شرقي الفرات، ما أسفر عن وقوع خسائر بشرية كبيرة بصفوف مسلحي التنظيم.

وقال المصدر إن «قوات سوريا الديمقراطية تمكنت بدعم من قوات التحالف الدولي من إحراز تقدم في بلدتي هجين والباغوز الفوقاني وقتل العشرات من عناصر التنظيم وأسر قيادي بارز من داعش».

وأضاف أن «قوات التحالف الدولي وعلى وجه الخصوص الجنود الفرنسيين يشاركون في المعارك ضد تنظيم داعش»، مشيراً إلى أن «قوات سوريا الديمقراطية تتقدم ببطء شديد بسبب الألغام التي زرعها مسلحو داعش في المنطقة من جهة، والخنادق التي حفروها، من جهة أخرى».

وأشار إلى أن «قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من أسر القيادي في تنظيم داعش أحمد سعيد الملقب (أبو هاجر الشامي)، سوري الجنسية، أثناء المعارك».

ولفت إلى أن «سوريا الديمقراطية تمكنت من تحرير إيزيديتين من شنكال في ريف دير الزور الشرقي، وهما الطفلة إيناس رشو (12 عاماً) وهي من بلدة خانصور، وملكو خضر كوتي (40 عاماً) من قرية كوجو».

وكان الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية – الجناح السياسي لقوات سوريا الديمقراطية، رياض درار قد قال في وقت سابق، لـ (باسنيوز): «نحن بحاجة إلى شهرين أو ربما إلى نهاية العام من أجل القضاء على تنظيم داعش في منطقة هجين، آخر معاقله شرقي البلاد.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close