الحلبوسي يفتح النار على العبادي بعد تصريح للأخير

بعد دعوته إلى التحقيق بشأن شراء أصوات
أكد رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، ان رئاسة مجلس النواب لن تسمح بأي شكل من اشكال التدخل وستقوم بتحقيق شامل وموسع بشأن تصريحات بعض النواب والجهة الإعلامية التي روجت لأكاذيب لا صحة لها والمدعومة من قبل رئيس الوزراء.

جاءت تصريحات الحلبوسي، أمس الثلاثاء، 18 أيلول، بعد أن شكك العبادي في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، في عملية انتخاب رئيس البرلمان حيث قال فيها “إن تدخل الأحزاب في اتخاذ القرارات داخل مؤسسات الدولة أمر مرفوض”، ودعا إلى إجراء تحقيق في قضية تصوير النواب أوراق الاقتراع خلال انتخابات هيئة رئاسة مجلس النواب، في اشارة الى الاتهامات والشهادات التي ظهرت مؤخرا عن بيع نواب أصواتهم للحلبوسي وفق صفقة اتهم النائب احمد الجبوري “ابو مازن” برعايتها لصالح الحلبوسي.

وبعد هذا التصريح نشر المكتب الاعلامي لرئيس البرلمان المنتخب، محمد الحلبوسي جاء فيه أن رئيس مجلس النواب يؤكد ان الدورة التشريعية الحالية ستختلف عن سابقاتها وان رئاسة المجلس لن تسمح مطلقا باي شكل من اشكال التدخل في شؤون السلطة التشريعية”.

واوضح، ان “مجلس النواب لن يستلم توجيهات او أوامر من أي شخصية أو سلطة ولن يستمع الا لصوت الشعب – مصدر السلطات”.

وتابع، “كما نود ان نوضح للرأي العام ان رئاسة مجلس النواب وجهت الدوائر المعنية في المجلس يوم الأحد الماضي بإجراء تحقيق شامل وموسع بشأن تصريحات بعض النواب والجهة الإعلامية التي روجت لأكاذيب لا صحة لها خصوصا وان تلك الجهة الاعلامية المضللة كانت ولا تزال تعمل بشكل غير رسمي وبعلم ودعم رئيس مجلس الوزراء وخلافا للقوانين النافذة”.

وكان المرشح لرئاسة البرلمان النائب عن ائتلاف “النصر” بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي، خالد العبيدي، قد اتهم في وقت سابق ما اسماه “العائلة الفاسدة” بشراء منصب رئاسة البرلمان بـ 30 مليون دولار.

كما كشفت النائب عن تحالف “سائرون” ماجدة التميمي، قبل يومين عن كواليس ما حدث داخل قبة البرلمان اثناء عملية انتخاب رئيس المجلس ونائبيه من قبل الاعضاء، حيث قالت في حديث اذاعي اطلعت عليه NRTعربية، إن “عملية التصويت في البرلمان شابها الشكوك وعلامات الاستفهام وسوء التصرف، لا سيما بعد تحول المجلس الى بازار بيع وشراء”.

واضافت التميمي، ان عملية التصويت لرئاسة المجلس جرت كالاتي ” حينما ينادون على اسم النائب يتجه الاخير لاخذ ورقة التصويت بعدها يذهب مباشرة الى محافظ صلاح الدين والنائب الحالي احمد الجبوري (ابو مازن) ليطلع على اختيار النائب ثم يقوم بالتقاط صورة للورقة لاثبات اختياره ويذهب بعدها النائب الى الصندوق ويضع ورقة التصويت”.

واشارت التميمي إلى ان اغلب النواب لم يسمح لهم بالذهاب الى صناديق الاقتراع بمفردهم دون المرور على “عراب الصفقة” ابو مازن للاطلاع على اختيار النائب ثم يتجه بعدها للتصويت”، على حد قولها.

يشار إلى ان رئيس الوزراء حيدر العبادي، الذي يتزعم ائتلاف “النصر” منضو في تحالف “الإصلاح والإعمار” إلى جانب الوطنية والحكمة وسائرون، وهي تنافس بشدة كتلة “البناء” المكونة من تحالفي “الفتح ودولة القانون” واطراف سنية في مقدمتها الكرابلة وممثلهم في رئاسة البرلمان محمد الحلبوسي.

الجدير بالذكر ان مجلس النواب كان قد اختار خلال جلسة له، السبت الماضي، النائب محمد الحلبوسي لرئاسة البرلمان بعد حصوله على 169 صوتا فيما حصل أقرب منافسيه النائب خالد العبيدي على 89 صوتا فقط

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close