الديمقراطي الكوردستاني: كركوك تحت بسطال الحكم العسكري ونرفض هذا الواقع

جدد الحزب الديمقراطي الكوردستاني يوم الأربعاء رفضه للأوضاع التي فرضتها الحكومة الاتحادية على محافظة كركوك المتنازع عليها بين أربيل وبغداد بعد احداث 16 أكتوبر/تشرين الأول.

وقال عضو المجلس القيادي للحزب الديمقراطي الكوردستاني آزاد برواري في كملة له خلال الترويج لقائمة حزبه الانتخابية في قضاء سوران بالعاصمة أربيل، إن كركوك محتلة وتحت بسطال الحكم العسكري للجيش العراقي والحشد الشعبي”.

وأضاف انه “يتعين علينا ألّا نعترف بالواقع المفروض على كركوك، ويجب ان نستمر برفضه”.

وتحدث برواري عن الفساد المالي والإداري في إقليم كوردستان قائلا انه لا يخلو مكان بالعالم من الفساد ولكن في كوردستان نسبته اقل.

وشكل الحزبان الريسان في الإقليم الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني لجنة مشتركة تفاوض القوى السياسية العراقية الفائزة في الانتخابات بما يخص كركوك.

يشار الى ان قوات البيشمركة والاسايش قد انسحبت من المحافظة الغنية بالنفط وباقي المناطق والمدن المتنازع عليها بعد ان شنت القوات الاتحادية مسنودة بالحشد الشعبي حملة عسكرية في 16 أكتوبر/تشرين الأول على خلفية الاستفتاء الذي اجراه الإقليم في نهاية أيلول 2017 حيث ايدّ 93% من المصوتين الاستقلال عن العراق.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close