تصريح القيادي فريد أسسرد

شار بريس

رشحت قيادة الاتحاد الوطني برهم صالح لمنصب رئيس جمهورية العراق ، ولكن هناك منافس له وهو الدكتور لطيف رشيد الذي يعتبر المرشح غير الرسمي للاتحاد الوطني.

وأشار تقرير لراديو صوت أمريكا ” أن رشيد أبلغ قيادة الاتحاد الوطني في وقت سابق أنه سيترشح للمنصب سواء وافقت قيادة الاتحاد على ترشيحه بشكل رسمي ، أو حتى في خارج الاتحاد الوطني .

وقال فريد أسسرد العضو القيادي في الاتحاد الوطني ” أن جميع أعضاء القيادة والمكتب السياسي يعلمون مسبقا بترشح رشيد لهذا المنصب ” مشيرا الى” أنه بات الان هناك مرشحان من داخل الاتحاد الوطني وهما المرشح الرسمي برهم صالح ، والمرشح خارج ترشيح القيادة الدكتور لطيف رشيد الذي هو أحد الكوادر المتقدمة في الاتحاد ، فإذا فاز الأخير بالمنصب فإنه سيكون من ضمن استحقاقات الاتحاد الوطني وسيتم التعامل معه على هذا الاساس . مؤكدا ” أن الاتحاد الوطني سيعمل من أجل انجاح مرشحه الرسمي الدكتور برهم صالح لنيل المنصب، ولكنه في الوقت ذاته سوف لن يعارض وصول رشيد للمنصب اذا استطاع أن ينال ثقة أعضاء البرلمان.

واشار اسسرد أن الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني طرح عدة اقتراحات لايجاد نوع من التفاهم حول شغل هذا المنصب، منها أنه في حال عدم توافق الحزبين حول مرشح واحد، فمن الممكن اعطاء المنصب لشخصية كردية مستقلة. وقد طرح هذا المقترح في اجتماعاتنا المشتركة لكننا بقيادة الاتحاد الوطني رفضنا ذلك ، وعليه أعتقد بأنه سيكون هناك مرشح لهذا الحزب لمنافسة مرشحينا للمنصب.

وحول توقعاته بفوز أي من مرشحي الحزبين للمنصب قال العضو القيادي للاتحاد الوطني” لو لم نكن متأكدين من فوز مرشحنا فلم نكن نجازف بهذا الأمر، فنحن متيقنون بأن المنصب سيؤول الى أحد مرشحي حزبنا.

يذكر أن المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكردستاني قد قرر في اجتماعه الأخير المنعقد يوم الأربعاء الفائت بترشيح برهم صالح بشكل رسمي لنيل المنصب الذي كان في الدورات الثلاث السابقة من نصيب الاتحاد الوطني ويرنو الى نيله مرة أخرى.

خلك / قسم الاخبار

أكدت مصادر خبرية بأن القيادي بالاتحاد الوطني الدكتور لطيف رشيد سيدخل سباق المنافسة الى جانب مرشح الاتحاد الوطني الدكتور برهم صالح لشغل منصب رئيس الجمهورية ، وأنه أبلغ قيادة الاتحاد الوطني بترشحه سواء بموافقة الاتحاد الوطني أو خارجه .

وقال القيادي فريد أسسرد ” أن جميع أعضاء القيادة والمكتب السياسي يعرفون بنية الدكتور رشيد لخوض المنافسة ، وبذلك سيكون هناك مرشحان حاليا للمنافسة على المنصب أحدهما مرشح رسمي وهو الدكتور برهم صالح، والآخر هو الدكتور لطيف رشيد المرشح غير الرسمي من داخل الاتحاد الوطني. وأعتقد أن الأخير قد قدم الان أوراق ترشحه للمنصب . وأضاف” جميعنا بالقيادة عرفنا مسبقا بأن الدكتور لطيف رشيد سيترشح للمنصب ، فقد أبلغنا سابقا بأن له الحق وفق الدستور للترشح وخوض المنافسة ، وبالتأكيد نحن لانستطيع أن نمنعه من ذلك ، وعليه فإنه سيعتبر المرشح غير الرسمي للاتحاد الوطني.

وأكد أسسرد أنه في حال فوز الدكتور لطيف بالمنصب سنتعامل معه على اساس كونه رئيسا للجمهورية من حصة الاتحاد الوطني رغم أنه لم يكن المرشح الرسمي للاتحاد الوطني ، لكنه بإعتباره أحد كوادرنا المتقدمة فسنتعامل مع المنصب كحصة للاتحاد الوطني .

وأشار ” إذا إقتضت الحاجة سنحاول اثناء الدكتور لطيف من خوض المنافسة ضد مرشحنا الرسمي الدكتور برهم، ولكن لحد يوم أمس هو مصر على خوض المنافسة وأبلغنا مسبقا بأنه سيخوض المنافسة سواء رشحته قيادة الاتحاد بشكل رسمي أو غيره ، وقد أجرى إتصالات بالعديد من الأطراف السياسية العراقية لدعم ترشيحه، وأعتقد بأنه إستكمل أوراق ترشحه وقدمها الى البرلمان العراقي.

وحول غياب السيدة هيرو ابراهيم عن حضور اجتماع يوم الأربعاء قال أسسرد” لقد حضرت السيدة هيرو بالفعل في الاجتماع قبل دخول كاميرات الاعلام ثم غادرت وأناب عنها السيد بافل طالباني الذي أكد لنا بأن السيدة هيرو تقف على الحياد فهي لاتؤيد طرفا على حساب طرف أخر..”

أما حول انسحاب الملا بختيار من الاجتماع قال اسسرد” لقد كانت المشاركة والغياب والتصويت خيارا مفتوحا أمامة جميع أعضاء القيادة، وحاولنا منذ البدء أن لا تكون هناك أية مشاكل أو معرقلات لاتمام الأمر ، وأكدنا السعي للمحافظة على وحدة القيادة ، ولكني أعتقد بأن الملا بختيار كانت له حالة خاصة دفعته للمغادرة حرصا على عدم حدوث مشاكل داخل الاجتماع ، ونحن نقدر له هذا الموقف ، فبقي هناك ثلاثة مرشحين اثنان منهما لم يكونا من ضمن قيادة الاتحاد وهما الدكتور لطيف والدكتور محمد صابر، ولكن بالنسبة للدكتور برهم فبعد أن تمت قراءة رسالته الى القيادة تم التعامل معه كعضو قيادي ولذلك طرح اسمه ضمن المرشحين، وأعتقد بأن انسحاب الملا بختيار من الاجتماع قد ساهم في حصول برهم على أكثرية الأصوات.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close