تغريدة السفير البريطاني كانت واقعية وليست خبيثة

نعيم الهاشمي الخفاجي

عشت في الغرب اكثر من نصف عمري تغريدة السفير البريطاني حول تشكيل الحكومة العراقية لم تكن خبيثة كما وصفها البعض وكانت واقعية لحقيقة مايدور في الخفاء اما وصفه بالخبيث فهو هروب من قول الحقيقة المرة وقد اعتدنا طيلة ١٥ عام الماضية ان نسمع ونشاهد تحليلات المحللين عبر وسائل التلفاز لأشخاص فاشلين يحللون لأجل الحصول على مبلغ خمسون دولار فقط، طبيعة الغربيين يقولون الحقيقة على سبيل المثال الشخص المريض الذي يذهب للدكتور ويجد عنده مرض خبيث بدون اي مقدمات يقول له انت مصاب بمرض السرطان طبيعتهم واضحين بدون لف ودوران، الخداع والخبث طبيعة ثقافات العربان كم تم خداع الناس في حكومة الأغلبية وصدق الكثير وانا شخصيا أعطيت صوتي لافضل قائمة حسب اعتقادي والنتيجة اجتمعوا مع الارهابي الخنجر بعذر أقبح من الفعل بحجة ان التحالف الاخر الشيعي يأتلف معهم، قضية وجود مصالح لكل الدول بما فيها ايران مصالح لتشكيل الحكومة العراقية بات امر واقع لايمكن انكاره، قضية ايران تدعم جهات ايضا امر صحيح حدثني المختار او من الافضل نطلق عليه تسمية زبير عصره نوري المالكي عام 1996 في دمشق عندما تزوجت وكان والد زوجتي احد مؤسيسي حزب الدعوة الحاج ابو صاحب التميمي عافاه الله وشافاه زبير عصره جائني مهنئا وكنت بوقتها شاب مسكين سألني مارأيك في ايران قلت له حاج انا لست قائد ولم أعيش في ايران انت تعرف اكثر مني بصفتك قائد في حزب الدعوة قال لي اسمع ايران كانت منظمة أمل تحتضن كل المعارضة الإيرانية الاسلامية للشاه بعد سقوط الشاه شقوهم وعملوا حزب الله ونحن كنا حزب الدعوة وعملوا لنا المجلس الأعلى وذهبوا الى الشيعة الافغان وعملوا حزب ضد حزب الوحدة الشيعة بزعامة خليلي هذا كلام نوري المالكي لي ولم اكذب، بعد وفاة المرحوم عبد العزيز الحكيم عمار عام ٢٠١٠ رفض تجديد ولاية نوري المالكي في مجلس لمرشد الثورة السيد الامام الخامنئي حال خروجه تحدث معه الجنرال سليماني لماذا رديت هذا الرد على السيد، بعدها في يوم خرجت بدر من عمار الحكيم وابقوا مجلسه الاعلى بدون جنحان وهذه حقيقة نقلها لي شخص متنفذ كان سابقا في المجلس الاعلى واﻵن في الحكمة، انا شخصيا أتمنى ايران تدعم شخصية لتولي منصب رئاسة الحكومة في العراق لديها علاقة جيدة مع ايران وأمريكا ليكون حلقة وصل لحل مشاكل ايران مع امريكا انا لست عدو للجمهورية الاسلامية نتمنى الخير الى ايران الاسلام وبلا شك الجمهورية الاسلامية هي الممهدة لدولة المهدي المنتظر وانا قرأت كثيرا حول المهدي والامام علي ع اشار الى احداث وقعت وتحققت منها اجتماع الاخوة ابناء عمومتنا الصهاينة في بيت المقدس وخراب العراق والشام واول الاحداث تبدأ من قتل ملك المغرب وهذا ماحدث في قتل الرئيس الجزائري واندلاع الاحداث التي قتلت 250الف طفل وامرأه بسكاكين العصابات الوهابية القاعدية واشار لاقامة دولة شيعية امامية بالشرق وبعد البحث وجدت فقهاء الشيعة الامامية ضد اقامة اي شكل او نوع من الحكم الشيعي قبل دولة المهدي وانفرد السيد الامام الخميني رض في اقامة اول حكم شيعي امامي منذ الغيبة الكبرى منذ اكثر من 1170 سنة، نحن نكن الاحترام والتقدير للشعب الايراني ونأمل من قادة الجمهورية الاسلامية انتهاج نهج وسطي والاهتمام بالشعب الايراني ووضعية الشيعة في الدول العربية من خلال الكف عن المبالغة بشعارات معادات امريكا وكتب الحديث الشريف ذكرت المهدي فقط هو من يقيم دولة العدل ويعيد بيت المقدس ولم تذكر الاحاديث شخص اخر غير المهدي، نعم لانوالي امريكا مولات العبيد ولا نبغضها بغض المجانين خير الامور اوسطها، الله يلعن العربان ويزيد من خنوعهم واستسلامهم للغرب واتمنى لهم مزيدا من الذل.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close