من يتوهم ان (تقسيم العراق)..(سيكون نزيف دماء) نسأله بظل (عراقكم الواحد نعيش مثل دبي)؟

بسم الله الرحمن الرحيم

هناك حقائق يراد ان تغيب عن الراي العام الشيعي العربي.. مفادها ان (المحاصصة المقيتة.. بديلها الفدرالية).. (المحاصصة استمرارها.. المخاوف).. و(الفدرالية تنهي المخاوف.. فتنتفي الحاجة للمحاصصة واحزابها).. والحقيقة الاخرى.. التمسك بوحدة العراق (نزيف دماء بلا توقف).. (التمسك بالفدرالية.. حقن للدماء واستقرار دائم).

ونسال.. (لمن يدافعون عن ما يسمونه وحدة العراق).. ماذا قدمتم لانفسكم.. قبل غيركم.. اسال الملايين التي انتخبت باصابعها البنفسجية.. القوائم السياسية طوال 15 سنة.. (ماذا قدم دعاة وحدة العراق المركزي لكم من اسلاميين وقوميين .. الخ).. غير فساد مالي واداري مهول.. سوء خدمات.. وضع امني مزري.. هيمنة لوبي من العمائم وعوائلهم.. وشخصيات طرحت سياسية بجنسياته الاجنبية .. على العقود والاموال وتقاسم الكعكة بعراقكم الواحد.. وانتشار صور زعماء اجانب كالخميني وخامنئي، ومليشيات تجهر بولاءها لايران.. وكلها مظاهر عدم السيادة..

وقبل عام 2003 هيمن ايضا دعاة وحدة العراق فقدموا لنا الدكتاتوريات والانقلابات العسكرية الدموية.. بحركاتهم القومية .. مع حروب ومقابر وكوارث لا تنتهي..

ونسالكم.. ايه (الشيعة العرب).. هل فعلا العراق بلدكم؟؟ فكما نعلم هناك بلدان تعيش ازمات ولكن لمرحلة معينة وتنتهي.. مثلا اوربا دولها عانت حرب عالمية ثانية.. وبعد اربع سنوات انتهت الحرب.. ولمدة اكثر من 70 سنة اوربا مستقرة.. كذلك اليابان .. ولكن بالله عليكم (هل يوجد بلد تستمر ازماته عقود وعقود لا تنتهي).. من حروب وكوارث ومقابر جماعية وقتل على الهوية ودكتاتورية وفساد مالي واداري وقاعدة وداعش وانتحاريين وصكاكة ومليشيات وذباحيين.. وحصار .. الخ.. من كوارث لا تنتهي ولا تتوقف؟؟

هل يعقل الخلل بالشعب .. (ام).. بان العراق ليس بلد اصلا؟؟ بل معرف لمنطقة جغرافية.. كما اكد فيصل الاول ذلك بان (العراق يضم ثلاث مكونات متنافرة لا يجمعها جامع ولا يوحدها موحد).. وفعلا بريطانيا ضمت ثلاث متناقضات بكيان واحد قسريا.. واسست جيش قبل ان تؤسس أي حكومة ببغداد بالكيان المستحدث بريطانيا باسم العراق.. وكان دور هذا الجيش القمعي هو قمع المكونات من المطالبة بحقوقهم وحريتها.. فاصبح (الكورد حينا الجيب العميل.. وبعدها عملاء انفصاليين).. (والشيعة خونة وعملاء.. وعرب الجنسية).. (والسنة اصبحوا ارهابيين).. فلا يستثنى منهم احدا.. أي تبرير وتشريع قتل المكونات بمنطقة العراق مستحضره لمن يحكم سواء كان قوميا او اسلاميا ..

ونسال ايضا دعاة وحدة العراق المركزي.. على يا صخام وجه تدافعون عن (وحدة العراق).. والذي يسمعكم يضن ان العراق (مثل دبي او ماليزيا).. ونحن دعاة الفدراليات الثلاث بطرانيين.. من كثرة الرفاهية بالعراق.. نطالب بالفدرلة؟

ومن يقول (اذا ما عاجبكم العراق اخرجوا منه)؟؟ بالله عليكم.. هل (العراق عاجبكم انتم اصلا يا دعاة وحدة العراق).. بان وصل حال مياهه تجفف.. وابناء وسط وجنوب لا يشربون ماء صالح للشرب اصلا بل يصل الوضع سوءاً بان الاحياء السكنية تصل لها مياه مسمومة ملوثه.. ولا صناعة ولا زراعة ولا خدمات ولا كهرباء براسه حظ.. وجوع وعوز وبطالة مليونية وارهاب وفقر وعوز وحاجة واحزاب فاسدة اسلامية وحدوية تهيمن عليه.. بظل المركزية.. المقيتة.. (ونسالكم بالله عليكم.. لمتى تريدون الملايين تخرج من العراق).. وهذا السؤال (ايضا يوجه لدعاة وحدة العراق ويقيمون بالخارج هم وعوائلهم ومتجنسين بجنسيات اجنبية.. كاوطان بديله لهم)..

ومن يقول (ان العراق اكلتم من خيره)؟؟ نقول ملايين من شعوب منطقة العراق هاجرت لدول اجنبية وتاكل من خير تلك الدول هي وابناءها وعوائلها.. فماذا يعني ذلك؟؟ فهل كل بلد تاكل من خيره (يصبح وطنك)؟؟ ثم نسال عن أي خيرات للعراق .. فهذه الخيرات (تستنزف اما للحروب والفساد).. ولشعوب منطقة العراق (العلقم).. حتى ماء صالح للشرب لا يصل لهم..

ثم جربنا كل الانظمة (ملكية، جمهورية، برلمانية، رئاسية، دكتاتورية، ديمقراطية).. (جربنا حكم العلماني والاسلامي والقومي).. (جربنا حكم دكتاتوري يحكمه السنة قبل عام 2003.. وجربنا حكم ديمقراطي انتخابي حسب الوصف.. تحكم به شيعة موالين لعوائل مرجعيات اجنبية الاصل لبنانية وايرانية.. متحالفة مع مرجعيات موالية لايران).. فاين العلة؟؟ أين الخلل؟؟ اليس في كون العراق مشروع لدولة فاشلة؟؟ بل مشروع لدولة لم تتحقق منذ عام 1921 لحد يومنا هذا يوم اسسته بريطانية ببداية القرن الماضي..

ثم هل مشكلتنا الفساد ؟؟ فهل يضن البعض اذا قضينا على مشكلة الفساد (العراق سيكون كمرة وربيع)؟؟ أي ساذج وبائس يصدق ذلك؟؟ فماذا كانت الازمات قبل عام 2003 مثلا (ازمة نظام دكتاتوري)؟؟ سقط الحكم الدكتاتوري هل انحلت مشكلة من مشاكل العراق ام تفاقمت ايضا؟؟ قالوا مشكلكم الزرقاوي.. تم قتل الزرقاوي.. استمر الارهاب .. وتفاقمت وظهر داعش.. قالوا مشكلتكم مليشة جيش مهدي التي تخطف وتقتل.. هزم جيش مهدي بصولة الفرسان.. تفرخ لنا 100 مليشية بعد عام 2014..

من كل ذلك ايضا نسال .. ماذا عن (الازمة الكوردية، وازمة الاكثرية الشيعية العربية المدفونة بالحياة، وازمة الاقلية السنية العربية التي تسعى للعودة للحكم، وازمة الاطياف المسيحية واليزيدية والكاكائية والشبكية.. الخ.. ازمة كركوك، المناطق المتنازع عليها، هيمنة الاجندات الاقليمية، الخ) من الماسي فوق الكبرى..

ثم نستغرب (الدماء تستنزف بظل وحدة العراق المركزي).. البائس.. ولا نعرف على من تستنزف هذه الدماء اصلا ومن اجل من؟؟ وضحاياها من؟؟ اليس المضحك ان نجد اعداء العراق بنظر دعاة وحدته هم (المكونات العراقية) نفسها.. فالكورد انفصاليين.. السنة ارهابيين.. الشيعة العرب عملاء خونة..

ونذكر ان الشيعة العرب يتظاهرون ضد ايران واحزابها ويحرقون قنصليتها بوسط وجنوب، ولكن من يوالي ايران هي احزاب وعمائم موالية لايران.. ومرجعيات من اصول ايرانية.. مدججة بمليشيات مسلحة توالي ايران..

وهنا نسال الشيعة العرب الذين يقولون (العراق بلدنا).. مرة اخرى.. من اسس بلدكم؟؟ فاذا السعودية اسسها ابن سعود، وتركيا اتاتورك.. السؤال (العراق كدولة من اسسها).؟؟ الجواب تشرشل رئيس وزراء بريطانيا ببداية القرن الماضي.. بمؤتمر القاهرة وتم تعيين ملك اجنبي مسلفن اسمه فيصل الاول ابن ملك الحجاز.. قادما من سوريا بعد سقوط حكمه بسوريا.. ليعين ملك على منطقة العراق.. ليتم حرمنا الشيعة العرب من حقهم بدولة لهم من البحرين لسامراء.. مرورا بالاحساء والقطيف والاهواز.. ولم يمنح على الاقل الشيعة العرب دولة لهم من الفاو لسامراء حيث منطقة اكثريتهم بمنطقة الرافدين.. بل ولم يمنحون حق حكم منطقة العراق..

والكارثة ان وصل بمنطقة العراق بان (سفراء دول تجهر بمهام الحكومة العراقية المقبلة) كاجتماع (السفير الايراني مسجدي مع السفير البريطاني).. علما روحاني الرئيس الايراني صرح قبل اشهر بان (أي قرار مصيري ببغداد لا يمر الا من طهران).. بل وصل الحال بان امريكا (تحمل ايران مسؤولية الهجمات ضد قنصليتها وسفارتها بالعراق) عبر مليشياتها.. ولم توجه الاتهام للاجهزة الامنية بالعراق بالتقصير لادراك واشنطن بان ايران تهيمن بشكل مقيت على منطقة العراق.. وان الملف الامني بيد طهران بالعراق..

تصل (بان الصحف الايراني تعرض اسماء الشيعة العرب.. الذين حرقوا قنصلية ايران بالبصرة).. قبل ان تعرضهم الحكومة ببغداد.. بشكل يثير تساؤلات.. لمتى تهيمن ايران على منطقة العراق. وتجعله تحت وصايته.. تصل ايضا بان ايران تصرح بانها مع الصين سوف تعمر العراق؟؟ ولا نعلم هل ايران دولة كبرى صناعية كالمانيا واليابان وامريكا حتى تحدد من يبني العراق من عدمه؟؟ ام هي رسالة ايرانية بان أي شركة تدخل العراق (تمر من طهران وتدفع كومشن لطهران وبمشاركة شركات ايرانية) ..

ويرسل سليماني الايراني.. رسالة لاتباعه بالعراق .. (بان طهران سوف تقمع أي تظاهره تؤدي لسقوط عملاءها بمنطقة العراق).. فمتى يحس حمير ايران وقرودها بان لا كرامة ولا استقلال ولا شرف ولا حياة ولا اعمار ونهوض صناعي وزراعي وخدمي.. ولا محاربة للفساد المالي والاداري.. بوجود ايران بالعراق.

ثم الم يرون كيف ان (الايراني الجنسية.. السفير المفروض عراقي بطهران).. يتهجم على (الشيعة العرب القادمين من العراق للاماكن الدينية بمشهد وقم) لما يتعرضون له من مضايقات وابتزاز وسرقات.. فتكون ردة فعله (التهجم والغضب وترك القاعة) بكل قذارة اخلاقية من قبله.. ولسان حال السفير الايراني الولاء (الموسوي – سفير العراق بطهران).. بانكم (يا عراقيين لو وضع الايرانيين احذيتهم على رؤوسكم.. قبلوها..فلولا ايران لشرفكم منتهك من داعش)؟؟

في وقت (النجف مقبرتها تضم عشرات الاف من شباب الشيعة العرب من وسط وجنوب) استشهدوا بالقتال ضد داعش.. والمليارات التي صرفت على الحرب مع داعش هي اموال النفط الشيعي العربي بوسط وجنوب، والمدن التي هدمت هي مدن الفلوجة والرمادي والموصل وليس تبري زاو طهران او كرمنشاه.. مما يصح (لولا دماء الشيعة العرب لكانت نساء بلاد فارس وخامنئي وسليماني ومسجدي باحضان الدواعش، ولكانت داعش تقاتل قرب طهران اليوم).

علما عامود السلاح الذي هزم داعش بمنطقة العراق هي امريكية كطائرات اف 16 ودبابات ابرامز والعربات المدرعة همر ورشاشات الجي سي الامريكية.. وليس بضع ارتال سلاح ايرانية رديئة تضم بضع رصاصات ورشاشات .. لم تسلمها للعراق الا بعد ان دفعت ثمنها بغداد.. وقامت طهران بتزويد هذه السلاح الايراني لمليشياتها الموالية لها لتأمين ممر لها لطهران للمتوسط.. وتهيئتهم لقمع أي ثورة شيعية عربية ضد التغول الايراني بوسط وجنوب منطقة العراق..

توضيح:

(المحاصصة تقتل كل امكانية لطرح بديل.. فهي تمنح الوان متعددة ولكن باهته.. بين تعرض بالخانة السياسية كتل محسوبة شيعية وسنية ومسيحية ومدنية وتونقراط وشيوعية وقومية واسلامية ومسيحية وكوردية ويزيدية .. وغيرها.. بعد كل ذلك .. يطرح الذين يعانون من الوضع بالعراق.. سؤالهم.. ما البديل عن كل هؤلاء؟؟ )؟؟ فتزرع الياس والاحباط.. ليبقى من يحكم فسادا وموالاة لاجندات اقليمية.. كل ذلك يؤكد لا حل الا الفدرالية .. ليحكم كل مكون نفسه بنفسه بعيدا عن مخاوفه من المكونات الاخرى.

…………………..

واخير يتأكد للشيعة العرب.. بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة منطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close