((((. الى سروة عبد الواحد رءاسة الجمهورية من حصة الكورد وانتي لم تعملي يوما للكورد))))

بِسْم الله وبه نستعين…..وين تروح يا صعلوك بين الملوك ينطبق على سروة عبد الواحد كانت إعلامية مغمورة في قناة الحرة وبقدرة قادر رشحت من قبل حركة التغير لتصبح ناءبة في البرلمان العراقي،طيلة اربع سنوات عمل سروة عبد الواحد هو الهجوم وتسقيط الحزب الديمقراطي الكوردستاني هي وشلة حركة التغير لم يكونوا يوما مع مصالح الشعب الكوردي أبدا جحوش وجحشات يظهرون يوميا على الفضاءيات الشيعية ينقلون الاكاذيب والافتراءات حتى انهم احدهم يدعى هوشيار عبدالله طالب إرسال الجيش العراقي والمليشيات الشيعية الى كوردستان ،هذا ديدن حركة التغير السفالة والعمالة والانبطاح للإيراني ،في ايام اختطاف السليمانية من قبل حركة التغير وبتوطىء من الاتحاد الوطني وخروج المظاهرات وتعطيل الحياة العامة والهجوم وحرق مقرات الحزب الديمقراطي الكوردستاني في السليمانية ورانية وجمجمال اضطر زعيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني ان يهدد بإرسال قوات الزيرفاني الى السليمانية هرب نوشيروان مصطفى الى مدينة مريوان الإيرانية لان من هناك تدار المؤامرات على كوردستان، سروة عبد الواحد بنظر الساسة الشيعة والإعلام الشيعي وحتى بعض مايسمون كتاب المقالات العنصريين والحاقدين على الكورد يلقبونها بالعراقية الأصيلة والوطنية والغيورة على بلدها لان تظهر على الفضاءيات الطاءفية وهات تسقيط على حكومة الإقليم فالعرب يبحثون عن هكذا جحوش وجحشات وأتذكر لقاء التافهة سروة عبد الواحد على قناة العهد وهي تصف نساء البشمركة الشهداء بانهن يبعن أجسادهن هل هناك نذالة وخسة ودناءة وحقد من قلب اسود تشوه شرف عرض وناموس نساء قوميتها فقط لتشوه صورة الحزب الديمقراطي الكوردستاني وانا على يقين ان ذاك يوم كان المجرم والخاءن العميل قيس الخزعلي اسعد إنسان ليسمع من ناءبة كوردية تسحق شرف استشهاد البشمركة ثم تخرج علينا هذه الوضيعة بعذر أقبح ان اهل اربيل لايعرفون العربية وان الترجمة غلط ايباخ على أساس انتي اشلونج بالعربي خاليج سيبوه،يا سروة عبد الواحد في حادثة بارك سامي عبد الرحمان عندما تعرض فتيات كورديات بتحرش من قبل شلة العصاءب لأحداث فتنة وجرت معركة بسيطة بين شباب كورد غيور على شرفه رحتي ركض واتهمتي رءيس اقليم كوردستان مباشرة بدون كاف لام وكان حجتك ان الرءيس يهدف الى ضرب الإخوة الكوردية والعربية!!!! طيب ما الرءيس مسعود البارزاني فتح أبواب كوردستان لثلاثة ملايين عربي هذا ماذا تسميه.ثم يا سروة عبد الواحد انتي فعلا لو كنتي ناءبة كوردية لماذا لم تعملي مؤتمر صحفي هذه الايام على ما يجري للكورد في داقوق وطوز خورماتو وكركوك والدبس من قبل الحشد الإيراني او مايسمى بالحشد الهمجي الم تسمعي بحالات الاغتصاب في الطوز وداقوق ،لو هنا اصبتي بالخرس والعمى والطرش لان اسيادك الذين يدفعون لكي ولاخوكي الحرامي شاسوار عبد الواحد الذي بقدرة قادر ايضا اصبح مليادير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ انا اعرف يأسرون عبد الواحد بالعراق العربي اذا تريد تشتهر وتصبح عراقي ابو النعلجة سب واغلط وسقط وتكول كلمة شمال العراق وليس كوردستان وتهجم على مسعود البارزاني فأنت مبتاغهم وتمطر السما عليك ذهب ودولارات كما هو حال أخوكي زياد اللي لديه سويت في فندق بابل يدير قنوات (NRT) طبعا يا سروة عبد الواحد هل تظنون لانعلم مصدر الأموال انتي وإخوتك واهمون .سروة عبد الواحد هذا زمن الخيانة والعمالة وبيع المباديء والقيم والقومية وانتي بعتي قوميتك وحلم الدولة الكوردية لكل كوردي شريف عندما عارضتي الاستفتاء ولم تشاركوا في الاستفتاء فقط لان لايحسب هذا الإنجاز لمسعود البارزاني ولو كان صاحبكم المتوفي صاحب الفكرة لرقصتي لها بزخ.صديقني يا سروة عبد الواحد انتم ليس في أجندتكم خدمة القضية الكوردية والكورد والدليل ارجعي الى تهجمات نوشيروان مصطفى على كورد كركوك في التسعينات.الشعب الكوردي يمرض لايموت ومصير الجحشات والجحوش المزابل والتاريخ لن ولم يرحم انتي بنظري وبنظر الكثير من الكورد لاتختلفين عن اي عربي عنصري وحاقد وقلبه مليان كره يا سروة لو كان عندك ذرة قيم كوردية ادخلي الى موقع علماني يساري شيوعي ديني شيعي سني وراح تشوفين الكم الهاءل من التسقيط والهجوم بكل قاذورات الكون على اقليم كوردستان،انه هناك مكاتب للموساد الاسرائيلي وعملاء لامريكا والامبريالية نفس نغمة البعث وصدام لان هولاء تعلموا وغسلت أدمغتهم من الاعلام الصدامي حتى لو يقيمون في المريخ وليس في اوربا او بقعة اخرى عدهم فوبيا الكورد يرضون عنا متى ما انصهرنا بالقومية العربية ونصير عرب ،هذه عقليتهم البدوية والجاهلية والمتخلفة بالعربي مايصيرلهم جارة وانتي منهم لان عقلك مغسول.سروة عبد الواحد لو مو تصيرين رءيسة العراق لو تصيرين بمكان رءيس الامم المتحدة ماتدخلين اربيل ودهوك//////////////// حامد اسماعيل

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close