ازدهار السوق المالي المغربي

شهد السوق المالي المغربي ازدهاراً ونشاطاً كبيران خلال السنوات الأخيرة، مواكباً للنمو الاقتصادي بالمملكة المغربية الذي تحسن ايجابياً بنسبة 2.6 في المئة في الربع الأول من هذا العام الجاري 2018، ويرجع ذلك إلى ازدياد الإنتاج الزراعي وهطول غزير خلال فصل الأمطار، ارتفع فيه 14 في المئة في الربع الأخير من العام الماضي، ما دفع بزيادة النمو الاقتصادي 4 في المئة. وحسب تقرير صادر عن المندوبية السامية المغربية، أن نمو القطاع الصناعي والنشاط والقوة الشرائية يتقدم بوتيرة تناهز 3.2 في المئة في تطور متصاعد للصادرات المغربية التي ستنمو 15 في المئة، فضلاً عن أرباح الفوسفات في السوق الدولية وارتفاع طلب استيراد السيارات وقطع الغيار والصناعة الغذائية المغربية.

وحسب البنك المركزي المغربي، تقلص العجز التجاري بنسبة 3.4 في المئة وارتفاع معامل تغطية الواردات بالصادرات إلى 58 في المئة، على رغم الارتفاع المرتقب في واردات الرباط من الطاقة، بسبب تحسن أسعار النفط في السوق الدولية، وعليه انعكس النشاط تجاري المالي للسوق المالي المغربي. وقد اتخذت السلطات الوصية على البورصة، ممثلة في وزارة الاقتصاد والمالية، العديد من الإجراءات في السنين الأخيرة من أجل تحديث وإصلاح السوق المالي ورفع جاذبيتها للمستثمر الوطني والأجنبي، منها إحدى الشركات البارزة في الشرق الأوسط إيكويتي، التي ترنو لحصول على مكانة في السوق المالي المغربي والشمال الأفريقي بعرض منتجاتها المالية كوسيط مالي قوي، حيث تبلغ القيمة السوقية لبورصة الدار البيضاء أكثر من 90 مليار دولار.

ماهو تاريخ البورصة المغربية؟

يرجع تاريخ البورصة المالية في المغرب الي قرن من الزمن، فقد أنشئت أول بورصة مالية في المغرب بالدار البيضاء عام 1929 وهي تعتبر أقدم بورصة مالية في شمال أفريقيا، تحت أسم مكتب تقييم وتسعير القيم المنقولة، حيث مرت بعدة مراحل تطويرية من البنك المركزي المغربي، وذلك من خلال إصدار حزمة من القوانين الإصلاحية بهدف ترسيخ استقرار السوق المالي وتدعيم تداول الدرهم المغربي وانتعاش الاقتصاد المغربي عموماً.

كيف تنتظم بورصة الدار البيضاء؟

يتكون السوق المالي للدار البيضاء من سوقين؛ السوق المركزي، وهو سوق يختص بالصفقات الصغرى والمتوسطة، وسوق الكتل وهو سوق ذو الصفقات الكبرى. كما يوجد مجموعة من الحكماء في البورصة ينظمون سير عملها ينقسمون فيها إلى مراقبين وتنفيذيين. المراقبين: وهي شركة بورصة القيم للدار البيضاء وهي تختص بإداء وتطوير السوق المالي، ومجلس أخلاقيات القيم المنقولة ودوره رصد والحفاظ على المدخرات والودائع المستثمرة في سوق القيم المنقولة. أما التنفيذين فهم من شركات الوساطة التي تنفرد بالقيام بالمعاملات في مجال سندات القيم المنقولة.

مازيأهم مؤشر مالي بالسوق المغربي

مؤشر مازي أو المؤشر المغربي العام لجميع القيم المنقولة هو المؤشر الرئيسي لبورصة الدار البيضاء وبالمغرب ككل. تم إصداره منذ سنة 2004، عن تحديث منبثق عن الوزارة المالية المغربية وبتنظيم من البنك المركزي ببورصة الدار البيضاء، يتميز مؤشر مازي بربط وزن كل سهم في مؤشر معين بحجمه المتداول في السوق، وليس برأسمال الشركة المستثمرة، حيث قوة مازي تكمن بأنه يجمع جميع عناصر قيم رؤوس المؤشرات الشركات الداخلة في البورصة، الذي يجعله المؤشر الأكثر نشاطاً وتداولاً وربحاً في السوق.

سهيل حدوث

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close