((( اغتيال الشهيدة سعاد العلي خزي وعار في جبين الحشد الشعبي والأحزاب الاسلامية الشيعية الحاكمة والمهيمنة على البصرة ووصمة عار في جبين كل من وامتدح هرج ان الحشد ضىمان أمن للعراق))))

بِسْم الله وبه نستعين …ولاتحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون.(صدق الله العظيم نعم كلام الله يقول لنا من يموت سبيل ارضه وعرضه فهو شهيد والشهيدة (سعاد العلي)اغتيلت واستشهدت في سبيل ارض البصرة وشعب البصرة فهي شهيدة وكل إنسان صاحب حس انساني ولديه ضمير يتعاطف مع ذوي الشهيدة راجين من العلي القدير ان يسكن الشهيدة فسيح جناته وان يلهم اَهلها ومحبيها الصبر والسلوان. من خلال تصفحي للمواقع الالكترونية وانا اتصفح سيرة حياة الشهيدة هي مواطنة بصرية بسيطة كل همها ان يعيش اهل البصرة بعز وكرامة وان يستفاد اهل البصرة من خيراتها وكانت تطالب بالقضاء على البطالة والأمراض والفساد الذي ليس له حدود،لم تطلب سعاد العلي مثلا ان تكون رءيسة وزراء العراق ورئيسة الجمهورية او البرلمان اغتيالها كما تم اغتيال هادي المهدي هذا ديدن الأحزاب الاسلامية الراديكالية انتقادهم خط احمر مصيره كاتم الصوت.لدينا أصدقاء من اهل البصرة تأتيهم الاخبار المؤكدة ان بعد حرق القنصلية الإيرانية والأحزاب الاسلامية الشيعية ومقرات الحشد الإيراني ،فان عملاء ايران من الحشد الهمجي بدءوا بفتح باب التطوع لمتطوعين للحشد لقمع اي ناشط يطالب بحقوق اهل البصرة والأخبار تقول ان اغتيال الشهيدة سعاد العلي رسالة ارهاب وتهديد الى كل فرد بصري يحاول النيل من الوجود الإيراني في البصرة والنيل من اتهام الحشد الهمجي التابع لولي الفقيه بالسيطرة على مقدرات البصرة.طبعا المحزن في استشهاد الشهيدة سعاد العلي ان يخرج علينا بوق ايران المقزز (نجاح محمد علي) هذا المقزز والعميل والخاءن حتى لمدينته على قناة دجلة يقول مقتل سعاد العلي جريمة جناءية مسءلة عاءلية وليس اغتيال!!!!!!!! ؟؟؟؟؟؟؟يعني نجاح محمد علي جالس في لندن بدون اجراء تحقيقات او ادلة جناءية أفتى من عقله ان هذا جريمة جناءية ولَك نجاح محمد علي متى كان للعميل والخاءن حس انساني وضمير وشرف انت هذن كلهن حاطهم جوى حذاك…. السوال الثاني ما الفرق بين جراءم الأجهزة الأمنية الصدامية والاجهزة الأمنية التابعة للحشد المقدس الإرهابي .ترهيب الشعب بالخطف والقتل والتعذيب أسلوب جهاز البازدران اي السافاك السابق والتابع لولي الفقيه الان يستنسخ في العراق مبروك للشارع الشيعي وللجمهور الشيعي الذي أعطى صوته لهولاء الخونة والعملاء .انا اتساءل اذا كان الحشد المقدس الإيراني يجرم بحق أبناء طاءفته ويجرم بحق نساء الشيعيات فما بالك ماذا فعلوه بحق السنة العرب او بحق كورد كركوك وداقوق والطوز وخانقين والحكم لصاحب قول الحق والضمير ،اخيراً تعازينا لكل شهيد نطق بالحق ومثواكم الجنة ،وبشر القاتل بالقتل::::::::::::: حامد اسماعيل

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close