أعضاء الحكومة والبرلمان والرئاسة يجب ان يكونوا عراقيون

نعم يجب ان يكون اعضاء الحكومة واعضاء البرلمان واعضاء رئاسة الجمهورية عراقيون صادقون في عراقيتهم مخلصون لعراقيتهم يعتزون ويفتخرون بالعراق وكل واحد منهم صرخته انا عراقي وعراقي انا انا في خدمة العراق والعراقيين وعلى الجميع ان تجتمع وتضع الخطة البرنامج الذي التي تتحرك فيه والذي فيها فيه المشاريع والخدمات التي ستقوم بها بعد ستة اشهر بعد سنة وهكذا حتى نهاية دورة الحكومة ورفض كامل لحكومة المحاصصة التي تستهدف تقسيم ثروة العراق التي سموها الكعكة بينهم والتخلي عن الشعب وعن آلامه وآماله كما هو جاريا في الحكومات التي تشكلت بعد 2003 وكانت النتيجة تدمير العراق ونشر الفساد والارهاب وسوء الخدمات وسرقة اموال العراقيين في حين نرى المسئولين يزدادون ثروة ونفوذ وقوة وحياة مرفهة منعمة وتبذير وأسراف فاقت تبذير وأسراف الطاغية صدام وزمرته
وكان الساسة منقسمون الى مجموعات الى عصابات بعضها تتنافس مع بعض من اجل سرقة ثروة العراقيين واذلالهم وكل مجموعة لها اهداف خاصة فهذه المجموعة تعمل على تقسيم العراق الى مشايخ كل مشيخة تحكمها عائلة بالوراثة ومجموعة اخرى تعمل على ذبح العراقيين واسر العراقيات واغتصابهن ومجموعة ثالثة تريد سرقة اموال العراقيين وجمعها في حساباتهم الخاصة في بنوك اجنبية
وهكذا انكشفت حقيقتكم ايها المسئولين وبان كذبكم وافتراءاتكم واتضح ان كل ما كنتم تتبجحون وتتظاهرون به مجرد خداع وتضليل
حيث اثبت بالدليل الواضح والبرهان الساطع انكم لا تمثلوا السنة ولا الشيعة ولا الكرد ولا التركمان بل اثبتم انكم اعداء من تتبجحون بتمثيلهم وتدافعون عنهم في وسائل الاعلام كذبا وافتراءا والحقيقة انكم تسرقونهم وتهتكون حرماتهم وتغتصبون اعراضهم وتذلونهم في حياتهم حتى اصبحوا يطلبون النجدة لانقاذهم من نيران فسادكم التي لا تطاق
جعلتم من السنة والشيعة والكرد وسيلة لتحقيق مراميكم الخبيثة واحلامكم الحقيرة ولما نلتم ذلك رفستم الجماهير التي اوصلتكم فتقاسمتم الكراسي التي تدر ذهبا والنفوذ والقوة وتجاهلتم دماء الجماهير الزكية التي سكبت وا لارواح الطاهرة التي زهقت ومعاناتها وانشغلتم في التنافس على سرقة اموال العراقيين كل واحد منكم كان هدفه ان يجمع مالا اكثر في وقت اقصر
لهذا قرر شعبنا رفض تلك الآليات تلك الاعراف التي فرضتموها على العراق والعراقيين حتى اصبحت من المقدسات التي لا يجوز تغييرها ولا حتى التقرب منها التي لم يقرها شرع ولا دستور
نريد رئيس جمهورية رئيس وزراء وزير رئيس برلمان عضو برلمان عراقي لا يهمنا من اي محافظة من اي مذهب من اي دين من اي قومية من اي حزب الذي يهمنا ان يكون عراقي ان يعتز بعراقيته ويفتخر بها ولا يفرط بها مهما كانت الظروف مهما كانت التحديات حتى لو لحقت به الضرر والاذى والموت وعليه ان تكون صرخته الاخيرة فزت ورب الكعبة
نريد رئيس جمهورية رئيس وزراء وزير رئيس برلمان عضو برلمان ان يكون العراق كل العراق من اقدس مقدساته ويرى السعادة والفرحة في خدمة العراقيين كل العراقيين مهما كانوا واينما كانوا
نريد رئيس جمهورية رئيس وزراء وزير رئيس برلمان عضو برلمان يرى السعادة في سعادة العراقيين حتى لو ادت الى شقائه نريد ان يرى الشبع في شبع العراقيين حتى لو جاع نريد ان يرى الصحة في صحة العراقيين حتى لو مرض
نريد رئيس جمهورية رئيس وزراء وزير رئيس برلمان عضو برلمان لا يبني ولا يشتري بيتا ولا يجمع مالا خاصا بهم ولا يعمل اي عمل خاص بهم بل يوجه كل طاقاته وأمكانياته وعلمه ومعرفته وخبرته نحوبناء العراق وسعادة العراقيين فقط
لا يعالج نفسه ولا افراد عائلته في مستشفيات خاصة او خارج العراق بل يعالجهم في مستشفيات الدولة ولا يجوز ارسال ابنائه الى مدارس وجامعات خاصة او خارج العراق بل يجب ادخالهم في مدارس الدولة
بجب ان تكون رواتبهم لا تزيد عن اقل راتب في الدولة والا فانهم لصوص
لانكم ايها السادة انكم رشحتم انفسكم طوعا لخدمة العراقيين وهذا هو السبب الذي اختاركم الشعب ووضع روحه وماله وعرضه تحت حمايتكم وطلب منكم حمايتها والدفاع عنها بصدق وامانة
العراقي لا يهمه دين ولا قومية ولا طائفية المسئول الذي يهمه امانته صدقه اخلاصه حبه للعراق والعراقيين
فالعراقيون منذ اقدم الازمنة في عرفهم واخلاقهم وقيمهم انهم يفضلون الحاكم العادل الكافر على الحاكم الجائر المسلم
هذا ما يريده العراقيون من المسئولون والا لا تتقدموا لتحمل المسئولية
والا سيكون مصيركم أكثر سوءا من مصير صدام
مهدي المولى

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close