هل سيصبح السيد ألعبادي رمز وطنيا ؟

وأخيرا ستولد حكومة السيد عبد المهدي بعد طوال انتظار بعملية قيصرية امتدت لشهور طويلة ، وما شهدت من حوادث حرق واتهامات بالتلاعب والتزويربنتائج الانتخابات ومفاوضات عسير للغاية وتدخلات وضغوطات كبير من عدة أطراف .
لنسال ونطرح تساؤلانا هذا هل السيد سيصبح السيد ألعبادي رمز وطنيا بعد ان يسلم رئاسة الوزراء ؟
لقد يقول قائل لماذا يصبح رمز وطنيا، ولدينا عشرات الرموز يدعون أنهم وطنيون وقادة المرحلة والبناء والإصلاح ، وهناك فئة أو فئات تؤيدهم وتناصرهم لأنهم يعدونهم قادة وطنيون ، وما هو سبب أو أسباب التي تقف وراء أن يكون بمثل هذه الصفة للدكتور ألعبادي .
ليس من باب الدفاع أو التبرير للسيد ألعبادي مثلما شهدت مرحلة حكومة انجازات كذلك شهدت بعض السلبيات ، لكن علينا من باب الإنصاف والعدالة أن لا ننسى مرحلة ما بعد 2014 وليومنا هذا .
دخول داعش وسقوط المدن الواحدة تلو الأخرى ، ووصول الأمور إلى سقطوا العراق لولا نداء المرجعية ، ووقفوا أهلنا بقوة وبثابت بوجه أعداء الإنسانية هذا من جانب .
جانب أخر انخفاض أسعار النفط عالميا وما ترتب عليها من اثأر سلبية على وضعنا الاقتصادي ، وتوقف عشرات المشاريع الخدمية ، ومشاكل أخرى في عدة جوانب .
سياسية السيد ألعبادي وحكمة العالية وخطابه المعتدل وتعاون مع الجميع كان محل شهادة الكل ، في حين شهدنا فترات سابقة معروفة كيف كانت من خطابات تصعديه ومتشنجة كانت احد أسباب وصلوا البلد إلى الهاوية .
لم يستخدم السلطة لدعايته الانتخابية كما فعل إسلافه وهذه نقطه مهمة في بناء الديمقراطية , وسياسته الخارجية المتوازنة وهذه مهمة لتجنب البلد الدخول في صراع المحاور العالمية التي تحسنت علاقتنا الخارجية مع عدة دول مجاورة وغير مجاورة .
أهم مسالة يجب الوقوف عليها أول من قدم التهنئة للسيد عبد المهدي وهذه الحالة قد يقلل منها الكثيرين ، لكن لم نشهد سابقا في تسليم السلطة ، وما جرى لا يحتاج إلى ذكر .
لعل الايجابيات الأخرى كثيرة محتاج إلى مقالات أخرى ، وما ذكرنها شذرات منها .
لنعود إلى سؤلنا ومع احترامنا لأراء المخالفين ومن يعترض علينا بوجود بعض السلبيات في أدائه لكنها قد تبرر بعضها لظروف البلد المعقدة والبعض الأخر لا يمكن تبرريه ، لكن المحصلة النهائية سيصبح السيد ألعبادي رمز وطنيا لانجازاته ومواقفه التي ميزته عن الكثيرين .

ماهر ضياء محيي الدين

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close