بداية معيبة و مخيفة

رشيد سلمان
الرئيس التشريفي المعصوم عيّن ثلاث من بناته المعصومات كمستشارات له و يظهر ان الرئيس التكنوقراط برهم صالح يسير على خطاه في تعيين الاقارب و الاحبة على راسهم ليس المستشار انما كبير المستشارين نجل الطالباني و القادم اعظم.
المعصوم من (العمل) شفط 52 مليار دينارا لهذه السنة لغرض الشاي و القهوة و يقال ان الرئيس برهم يشرب (مشروبات اخرى) سيرفع مخصصات مجلسه الى 100 مليار دينارا لانه تكنوقراط هندسي.
رئيس مجلس النواب الحلبوسي حال وصوله الى رئاسة المجلس شفط 120 مليون دينارا (لتأهيل) دار ضيافة مجلسه لانه كان من الطين و البردي لا يليق بمركزه التشريعي.
هذه الاموال المسروقة اول الغيث و حرامي مصرف الزوية سيحتاج الى اضعافها لانه (ادمن) على شفط مليون دولارا اي مليار و 200 مليون دينارا شهريا (كمنافع اجتماعية) عندما كان نائبا لرئيس الجمهورية و سيقدم وصولات بذلك كما قال لوسائل الاعلام.

ملاحظة: مع ارتفاع اسعار نفط البصرة لا ترتفع الخدمات لولد الخايبة اهل البصرة بل تتصاعد منافع قلع البواسير و تجميل النهود و سفرات السمر 600 دولارا لكل ليلة لان شاغلي الرئاسات الثلاث و شبكاتها (اشتروا مناصبهم).
من يتوقع الاصلاح و محاربة الفساد من الحكام الجدد لا عقل له و الدليل ما ذكر اعلاه.
الحل الاني الخلاص منهم جميعا بكل الوسائل و الحل الدائم لأهل الوسط و الجنوب اقليم ثم دولة الوسط و الجنوب لينعموا بنفطهم و يحافظوا على ارواحهم من مفخخات داعش و الخليج الوهابي بقيادة امريكا حامية الخليج كما قال ترامب.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close