ماذا نريد من المسئولين

نعم ماذا نريد من المسئولين الذين اخترناهم رئيس الجمهورية رئيس البرلمان اعضاء البرلمان رئيس الحكومة الوزراء
هل اخترناهم ليخدمونا ام لنخدمهم لا شك انهم رشحوا انفسهم ليخدموا الشعب ويبنوا الوطن ومن هذا المنطلق اختارهم انتخبهم الشعب اليس كذلك ايها المسئولون
وهذا يعني ان الشعب يريد من المسئولين ان يكونوا عراقيون اي انهم يمثلو العراق كل العراق والعراقيين جميعا لا يمثلوا طائفة ولا قومية ولا عشيرة ولا حزب ولا منطقة وعلى هذا الاساس اختارهم العراقيون الشعب اختار عراقي لم يختر سني ولا شيعي ولا كردي ولا تركماني ولا مسيحي ولا ايزيدي بل اختار عراقي مهمته حماية العراق والعراقيين والدفاع عنهم جميعا لا يبخل عليهما ينفسه ولا بماله ولا بعائلته بل كل شي يهون ويرخص من اجل وحدة العراق والعراقيين
نريد منهم ان يجتمعوا معا ويدرسوا اوضاع العراق بدقة ونزاهة ويتفقوا على وضع برنامج واحد فيه خطة عمل هدفها بناء العراق والقضاء على معانات العراقيين وتحقيق طموحاتهم والعمل معا بصدق وتفاني ونكران ذات لتنفيذ وتطبيق هذا البرنامج وهذه الخطة بروح صافية نقية وبحالة من التنافس النزيه المخلص اي كل واحد يريد ان يكون الاول في التضحية ونكران الذات والاول في انجاز المهمات التي اوكلت اليه والاسرع في تنفيذ الخطة والبرنامج بصدق ونزاهة لا يريد من ورائه لا جزاءا ولا شكورا الا خدمة الشعب ورضاه
الحقيقة مشاكل العراق كثيرة وصعبة ومعانات العراقيين كثيرة لا يمكن حلها بسهولة بل يتطلب من المسئولين ان يتصفوا بالصدق والنزاهة والامانة والتوجه بكل طاقاتهم وامكانياتهم لتطبيق وتنفيذ الخطة والبرنامج متجاهلين كل مصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية لا يفكروا في بناء بيت ولا يشغلهم مالا ولا حتى عائلة بل كل توجههم هو بناء العراق وسعادة العراقيين ويكون هدفهم حماية ثروة العراق والدفاع عن شرف العراق كرامة العراق ارض العراق حتى لو قدموا اموالهم ارواحهم عوائلهم
نريد من المسئولين ان يعيشوا مع الشعب في كل مكان وفي كل وقت ويعرفوا آماله وآلامه ومعاناته وطموحاته ويفهموا ما يريد وما يرغب بشكل مباشر لا ان يعيشوا بعيدا عنه متجاهلين همومه ومتاعبه
نريد مسئولين يشاركوا الشعب في لباسه في طعامه في مسكنه في مرضه في المدرسة في الدائرة في معمله في حقله في كل مكان يتواجد فيه اي نريد مسئول يأكل يسكن يلبس ابسط ما يأكله يسكنه يلبسه ابسط الناس
نريد من المسئولين ان يعلنوا الحرب على الفساد والفاسدين حربا شعواء لا تذر ولا تبقي والعمل بجد واخلاص لكشفهم وتعريتهم واصدار عقوبات رادعة اخفها الاعدام ومصادرة اموالهم المنقولة وغير المنقولة
فالمسئول الفاسد وباء خطر من اكثر الاوبئة التي تدمر الارض والبشر انه من اكثر الاوبئة التي تدمر كل شي جميل وانساني في الارض لهذا فكل ما في الارض من شر ورذيلة وقبح ورائه ومصدره المسئول الفاسد انه وباء ينتقل بالعدوى وبشكل سريع
فاول خطوة يخطوها المسئولون الجدد هو اعلان الحرب على الفساد والفاسدين وقبرهما ولم يبق لهما اي اثر صغيرا او كبيرا فكل فساد يبدأ بنقطة صغيرة ثم تكبر هذه النقطة وتتسع لهذا يجب ان تكون عقوبة الفاسدين واحدة مهما كان نوع الفساد وهي الاعدام ومصادرة اموالهم المنقولة وغير المنقولة اعلموا ان الفاسدين الكبار كانوا صغارا وان الذي يسرق الملايين كان قد بدأ بسرقة بضعة دنانير فالفساد يبدأ بنقطة ثم تستمر في الكبر والاتساع الى ما لا نهاية لا تتوقف الا باعدام الفاسد كما علينا ان نكون على حذر من افراد عائلته والذين حوله و لا شك انه ارضعهم من فساده لان فساد المسئول الفاسد ليس خاص به بل انه يفسد المقربين منه حيث يبدأ بأفراد عائلته ومن ثم من الذين حوله
يقول الامام علي
اذا فسد المسئول فسد المجتمع حتى لو كان افراده صالحون
واذا صلح المسئول صلح المجتمع حتى لو كان افراده فاسدون
ومن هذا تبرز اهمية المسئول الصالح المسئول النزيه الامين في القضاء على الفساد والفاسدين وخلق انسان صالح نزيه صادق راقيا محبا للحياة والانسان
كشف المسئول الفاسد اللص ليس شي صعب بل ان الامام علي وضع لنا طريقة سهلة في كشف المسئول الفاسد حيث قال اذا زادت ثروة المسئول عما كانت عليه قبل تحمله المسئولية فهو لص
قيل ان الرسول الكريم ارسل الامام علي حاكما على اليمن فقال يا اهل اليمن هذه امتعتي وهذا ما املكه فاذا خرجت منكم وانا املك اكثر من ذلك فانا لص نريد هكذا مسئولين اليس أغلبيتكم تدعون انكم من انصار الامام علي ومريديه كان المفروض بكم اول من يطبق وينفذ هذا النهج
مهدي المولى

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close