الحوت، هذا الكائن العجيب ! * ح 15

د. رضا العطار

يعادل طول الحيتان الكبيرة طول طائرة بوينغ 737 . اما صغار الحيتان عند ولا دتها فتكون بحجم قارب صيد، 5 متر. يستهلك الرضيع يوميا ما يعادل اربعة براميل من الحليب، وعندما يكمل نموه يمكن ان يصل الى حجم سفن صيد الحيتان الكبيرة. وبالمعدل يكاد يعادل حجم الحوت مجموع عشرات عديدة من حجم الفبل. والحجم الهائل لهذا الحيوان ذو الدم الحار قد تكيف للحياة في مياه شديدة البرودة كما هي عليه في المحيطات القطبية.

ففي المحيط القارص كهذا تتبدد الحرارة بسرعة اكبر مما يحدث على اليابسة.

معظم الثديات البحرية ليس لديها شعر. لكن حجمها الكبير مليئ بالدهون، والدهن طبقة من النسيج الشحمي تحت الجلد وهي اساسية في الحفاظ على هذا المستوى من الدفء. تتمتع الحيتان القطبية باكثر طبقات الدهن سماكة، التي تصل عادة الى سمك نصف متر، وتشكل في الوقت نفسه حوالي نصف كتلة جسم الحوت. والدهن اكثر من مجرد عازل، انه الموقع الرئيسي لتخزين الطاقة، وهوضروري للحيوان الذي قد يصوم نصف ايام السنة تقريبا.

لو استعرضنا مشاعر صيادي الحيتان تجاه ضحيتهم، هذا الحيوان هائل الجسم، تكاد ان تنعدم امام موت ام مع صغيرها. هذا المشهد الذي يمكن ان يكسر حتى اقسى المظاهر المتصنعة. ما قولك عندما تسمع احد الصيادين يجاهر بعدم شعوره بالعاطفة ولا بهذا السوء عندما يقتل الحوت الام، والحليب الذي ترضعه لصغارها ينساب من ثدييها ليجعل ماء المحيط من حولهم بلون ابيض ؟

فبعد المطاردات الطويلة والمجهود الكبير لجر الطريدة عائدين الى السفينة. يبدأ العمل الحقيقي، وعادة ما يكون الملاح على الصاري الامامي مسؤولا عن تدوير السلاسل الثقيلة من خلال الفك الكبير وحول ذيل الحوت وتثبيته الى هيكل السفينة. من المقدمة الى المؤخرة. ويماثل الحوت الميت الحوت الحي في الخطورة عندما يكون البحر هائجا، فالمعدات تتأرجح وسطح السفينة يتمايل واسراب سمك القرش تنجذب نحو الجثة، تنهش لحمها، ويمكنها ان تبتر احد اطراف الصيادين او تقتلهم، وكثيرا ما فعلت ذلك.

ان من غير الممكن مقارنة اعمال صيد الحيتان بمشاهد رقصة البالية، انها صراع خطر ومرير، يختلف من سفينة الى اخرى، ومن حوت الى آخر، ومن يوم الى آخر.

وحتى عندما يتم تثبيت الحوت الى السفينة، فمن الممكن ان يفقدوه بفعل العواصف البحرية العاتية، على اعتبار ان عملية تثبيت الحوت في الاساس كانت مستحلية في الطقس السيئ، إذ يمكن ان يفلت راس الحوت من السلاسل التي تمسك بها.

او ان يحدث الاسوأ بازدياد العاصفة، فيتمدد الحوت ويرتفع فوق سطح المركب مثل حبل وسط الامواج.

توضح الادلة الاثرية ان الحضارات التي عاشت على صيد الحيتان نهضت منذ حوالي 2000 عام ومضت على طول الشواطئ القطبية ونشأت في شمال الاسكا التي توسعت في صيد الحيتان نحو المياه المفتوحة واصبحت حضارتهم هي الحضارة السائدة في الدائرة القطبية للكرة الارضية. انهم كانوا ياكلون شحوم الحوت ويعيشون داخله. فقد استعملوا الاضلاع وعظام الفك لبناء المنازل وامتدت حضارتهم نحو جرينلند بينما كانوا يتبعون مسار هجرة الحيتان المقوسة الرأس.

لقد كبر حجم المجتمعات واصبحت اكثر عدائية من اعتمادها على صيد الحيتان كمصدر للطعام اذ ان صيد الحيتان جاء مع الحروب. فقد توسع طاقم صيد الحيتان واطار بنيته نتيجة ازدهار الحروب وزيادة الطلب على زيت الحوت وارتفعت مكانة صيادي الحيتان الذين تفننوا في عمل حربونات ودروع متطورة مستفيدين من عظام واسنان الحيتان وجلود الالفقمة.

وعلى الرغم من ان الحضارات القديمة لم تعبأ ببناء القبور، فإن صيادي الحيتان كانوا يُدفنون في قبور من عظام الحيتان حيث يتم استخدام عظام الفك والجماجم لتشكيل اللحد. وربما لحماية صيادي الحيتان خلال رحلته بعد الموت حينما يبدو كجنازة تنطلق من فكرة الابداع.

الحلقة التالية في الاسبوع القادم !

* مقتبس من كتاب الحوت التاريخ الطبيعي والثقافي لمؤلفه د. جو رومان، ترجمة ايزميرندا حميدان، ط 1 ، 2913 هيئة ابو ظبي للسياحة والثقافة و(الكلمة).

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close