دعوة (لعادل عبد المهدي).. (للتفاوض مع استراليا).. بسرعة .. (لتوطين 40 مليون عراقي فيها)

بسم الله الرحمن الرحيم

     

 

 هذا المقترح ليس (هواء في شبك).. فالسباقين اليه هم من يحكموننا الذين عرفوا (سر السعادة)

                 

  ندخل بصلب الموضوع:

 

  العراق سيكون قريبا (ارض غير قابلة للعيش) بسبب الجفاف .. والتلوث البيئي والتسمم.. وستصعد هذه الظاهرة من البصرة لعموم وسط وجنوب خاصة.. وخاصة بعد ان قطعت ايران 41 نهر عن العراق، وتخفيض تركيا لمنسوب نهري دجلة والفرات الواصلة للعراق عبر بناء سدود عملاقة.. حجزت كلا من ايران وتركيا المياه داخل اراضيهم.. مع تقلبات مناخية خطرة بالعراق… وارتفاع نسبة الانتحار والسرطان والامراض..   وانخفاض نسبة الاراضي المزروعة بالعراق للنصف.. وهذه كارثة مرعبة تنذر بمستقبل اكثر ظلمة.. واعلان كوردستان (بفساد مياه سد دوكان) نتيجة قطع كبير لايران لمياه الزاب الاسفل احد اهم روافد نهر دجلة داخل العراق.. عبر 12 سد بنتها ايران داخل اراضيها.. على نهر الزاب الاسفل لحجز المياه داخل ايران..  

 

 

    لذلك نقترح  واقتراحنا من الامر الواقع.. والحقائق البيئية والجغرافية والسياسية والتاريخية.. (التفاوض مع استراليا.. لتخصيص ولايات فيها لاستيطان 40 مليون عراقي).. مقابل (حصول استراليا على النفط بالعراق .. لبناء مدن ومؤسسات صناعية وزراعية للمستوطنيين العراقيين في استراليا)..

 

   وكفى غسلا لعقول العراقيين بالشعارات الرنانة .. والاوهام الطناطنة..  والامال الخاوية.. فالشعارات شيء والامنيات شيء.. والوقاع المزري (الواكع بالحضيض).. شيء اخر.. وتذكروا الهجرة فعلا بدءت سواء بهجرة الفلاحين من قراهم بوسط وجنوب نتيجة الجفاف، وهجرة الاف الطلبة من الجنوب لكوردستان.. هربا من التلوث والجفاف والمياه المسمومة.. ولا نغفل ملايين هاجرت بالسنوات الماضية للخارج وتجنست بالاجنبية..  (ولا تنسون بان المعلومات تشير بان الدول الكبرى امريكا وروسيا لديهما فعلا ومنذ عقود .. مشروعا لنقل مواطنين من روسيا وامريكا  لمستوطنات صناعية بالمريخ).. وهذا الخبر نقلته بحينها تقرير بريطاني..

 

     اذن مقترحنا لنقل 40 مليون عراقي لاستراليا ليس (بالشيء الكبير مقارنة بما تفعل روسيا وامريكا).. وخاصة ان علمنا بان (ملايين العاطلين عن العمل بالعراق.. ونجد النظام السياسي يستورد العمالة المصرية والصينية والبنغالية) كبديل عن العمالة المحلية بالعراق .. فحتى فرص العمل حرم منها العراقيين على ندرتها داخل العراق.. (فعلى شنو باقين بالعراق بعد ذلك).. فاذا الغريب عن العراق.. اول من يجني والعراقي اول من يخسر ولا يستفيد.. واكبر الخاسرين (الشيعي العربي ابن وسط وجنوب المنكوب بوحدة العراق المازوم)..

 

    (ثم انتم السباقين لهذا المشروع الذي نطرحه بالهجرة الجماعية الى استراليا)..

 

     فعادل عبد المهدي عائلته مقيمة بفرنسا ومتجنسة.. وكذلك علي العلاق وابراهيم الجعفري وبقية حكام منطقة العراق.. ولم تعيدوا عوائلكم للعراق رغم انتم اصبحتهم باعلى المناصب وتجنون اموال لم تحلمون بها اصلا لا انتم ولا اباءئكم واجدادكم..  ولا ننسى بان (القوميين والاسلاميين يروجون هم قبل غيرهم.. ويعتبرونها حقائق..  بان سكان العراق ليسوا سكانه الاصليين بل جاءوا للعراق من خارج الحدود مرة من الجزيرة وصحراءها مع البعران جاءوا للعراق، ومرة من الهند جاءوا مع الجاموس، ومرة من ايران، ومرة من القوقاز) .. فالهجرات التاريخية تحصل (اليس كذلك) ..

   

   المحصلة.. لماذا لا نقول ان شعوب منطقة العراق هم مستعمرين اصلا لارض الرافدين..

             

    اليس هم من يقولون نحن لفو جئنا من خارج الحدود.. فابناء العشائر العربية يقولون جئنا للعراق من الجزيرة.. والاكراد من القوقاز.. والتركمان من تركمانستان.. الخ اذن اجانب مستوطنين.. وبعد ذلك يوقولون نحن ابناء البلد ؟؟ عجيب؟   ولنستغل الحقيقة.. بان النفط لديه سعر اليوم بالعالم.. فالدول الافريقية التي تعاني الجفاف والفقر.. ليس لديها ثروات يمكنها من الهجرة.. ولكن بمنطقة العراق هناك ثروات لها قيمة اليوم.. فالنستغلها بالهجرة الجماعية قبل ان ينزل سعر النفط ولا يعود له قيمة..

 

    فقد مللنا ..

 

 

    فمرة راح ينفجر سد الموصل.. ويغرق العراق وخاصة وسط وجنوب… وليس هذا فحسب فمن لم يغرق بالماء.. سوف يفجر بالاسلحة والاعتدة والمتفجرات المخزونة بالمعسكرات والتي سوف يجرفها الطوفان .. والان .. جفاف وانقطاع المياه بالانهر.. اضافة الى.. امراض واوبئة.. و تسمم.. والكارثة صارت كله مجتمعه.. وفساد مالي و اداري وسوء خدمات ووضع امني مزري وكهرباء رديئة.. الخ الخ من الماسي.. واخرها وليس اخرها.. (صولاغ ودعوته لثلاث ملايين عراقي يتم تجنيدهم لحرب كونية ضد من ياتي من وراء المحيطات) كما يدعي.. ومرة (المهدي راح يظهر .. استعدوا للدمار الشامل).. (ومرة خلافة ودولة داعشية تذبح كل خلق الله حتى الذي لا يخالفها الراي.. يجب ان يجند في حروبها الكونية).. واخر (من يدعي بان معلمه قال له .. سوف يكون بالعراق زلزال عظيم.. ليس هزة ارضية بل اكبر من ذلك؟؟ )… كابو علي الشيباني..  الخ الخ الخ..

 

فعلى ماذا كل ذلك؟؟ (طالبينه طلابه)؟؟ شنو رب العالمي طالبنه طلابه.. معلم الشيباني .. طالبنه طلابه.. مو العالم كله  عايشيه.. على شنو نحن؟

                                                                                                                    

 

  ونسال:

 

 

(لماذا يخفون.. ســـــــــــــر.. الاستقرار والرفاهية).. التي يدركها (من يحكم العراق)..

 

لماذا:

(يرفضون ان يحكم العراق الاجنبي.. لكن يقبلون ان تحكم عوائلهم بجنسياتهم الاجنبية .. الاجنبي)

 

    بمعنى.. لماذا من يحكمنا (يدعي انه يرفض ان يحكمه الاجنبي)؟؟ في وقت هم مزدوجي الجنسية (وتقيم عوائلهم ببلدان اجنبية.. ويحكمهم الاجنبي اصلا .. ويفضلون الجنسية الاجنبية على العراقية.. ).. مثال عادل عبد المهدي وعائلته الفرنسية التي يحكمها ماكرون.. والجعفري وعلاوي وعلي العلاق وغيرهم ذوي الجنسيات الاوربية.. التي يحكمها زعماء اجانب لدول اجنبية.. فلماذا  النفاق .. والازدواجية ليس فقط بالجنسية المزدوجة.. بل حتى بالنفاق السياسي.. ونسال.. (هل سيقبل هؤلاء مزدوجي الجنسية.. ان يحكم عراقي فرنسا او بريطانيا او الدنمارك) اؤكد لكم سوف يرفضون.. وسوف يهاجرون لبلدان اخرى هم وعوائلهم.. اليس لانهم عرفوا سر الاستقرار والرفاهية والامان.. هو بان يحكمهم الاجنبي.. ببلدان اجنبية.. ليجنبون انفسهم وعوائلهم .. من حكم العراقي لهم داخل العراق..  هل يقبل علي العلاق الدنماركي ان يحكم المجلس الاعلى مثلا الدنمارك ؟؟ هل يقبل حيدر العبادي ان يحكم المالكي بريطانيا؟؟

 

 من ذلك نصرخ بوجه (الذين يخدعون الناس بالوطنية، ونموت ويحيى الوطن، ولا نعلم لماذا لا نموت يموت الوطن، نحيي يحيى الوطن، لماذا وطنكم الوحيد بالكون لا يحيى الا بالدماء)..

 

   فلا لا تقولون لنا .. راهنوا على من من يفوز بالعملية السياسية وجميعهم كتل واحزاب فاشلة ومجربة بفشلها وفسادها..  وهم يعترفون بذلك (كحنان فتلاوي وصولاغ والمالكي وخلف عبد الصمد.. الخ من بقية الشلة) ثم يدورون انفسهم بكل عملية سياسية كالنفايات المدورة.. ولا تقولون لنا العراق للعراقيين..  بوقت يحكمه سليماني الايراني وخامنئي ومن لف لفهم.. وبعد ذلك تقولون لنا .. نرفض حكم الاجنبي.. وانتم تطبلون لايران.. وذاك يطبل لتركيا وذاك لمصر وذاك لسوريا.. ولهم جر.. ولا تقولون لنا (العراق للعراقيين).. وانتم تسرقونه وتحكمونه طغيانا وفسادا.. وترهنوه بيد ايران والمحيط الاقليمي .. 

 

  ومن يخاف على (استراليا) من الهجرة (الجماعية لـ 40 مليون عراقي)

 

نقول بان (شعوب منطقة العراق) اذا هاجرت لاوربا وامريكا واليابان و استراليا .. نجدهم يتقيدون بقوانينها واحكامها.. ولكن ان جاءوا للعراق عاثوا الخراب وعدم الانضباط.. (لان الحكومة جزء من الشعب الذي انتخبها بالملايين لاكثر من 15 سنة) وحتى عندما قاطع اغلبية سكان شعوب منطقة العراق للانتخابات وخاصة بوسط وجنوب.. ايضا حكم هؤلاء الفاسدين والفاشلين والخارجين عن القانون والدستور..  الذين يعترفون بانهم خالفوا لدستور بحكمهم للعراق..

 

  وليس هذا فحسب فهذه الدول الاجنبية ومنها استرالا.. تدرك (بان العراقي في دولها.. لديه عقوبة الاعدام اهون . .من قرار اعادتهم قسرا الى العراق).. بمعنى اشبه (بعراقي يقال له سوف نرسلك للصوامل)؟؟  

 

     ولا ننسى بان الدول الاجنبية ومنها استراليا (ارض الميعاد للاحرار بالعراق اليوم) .. فاستراليا اشبه بقارة ولا تحيط بها دول جوار ومحيط اقليمي بائس.. كايران وتركيا والخليج والاردن ومصر بل البحر من جميع اطرافها..

 

    واخيرا  نقول (من لديه افضل من هذا المقترح) فليقدمه على ان يكون واقعيا.. فحن طرحنا مقترح واقعي والدليل 5 ملايين من شعوب منطقة العراق مهاجرين ومتجنسين بالاجنبية ..

 

 

 اي السر:       

 

(ان ملايين العراقيين باوربا وامريكا واستراليا وفرنسا وكندا) تراهم يعيشون بنظام تلك الدول الاجنبية.. ويرضون بحكم الاجنبي ويتقيدون بالنظام..  في حين عندما ياتون للعراق ويحكمهم عراقي منهم يعم الفساد والخراب والطغيان والمليشيات والدواعش والصكاكة ووهيمنة ايران وغيرها.. الحل بهجرة جماعية ل40 مليون عراقي لاستراليا ويحكمنا الاستراليين.. وعلى وجه نحن بدولة ندرك هي اجنبية عنها.. ومن حق الاسترالي ان يحكمه ارضه.. مو لو ممو؟ وتهديد اي عراقي يخرج عن القانون بعقوبة واحده اقسى من عقوبة الاعدام (يهددونه باعاداته للعراق).. خلصت راحت كله راح اصير حبابه باستراليا.

 

ونوجه كلامنا لعادل عبد المهدي.. هل انت واثق بالنجاح بالعراق.. وانت (تضع دليل عدم وثوقك)

 

سواء.. (بورقة الاستقالة بجيبك).. اضافة للمقالة الاخيرة التي كتبتها قبل ان تصبح رئيس وزراء.. التي تبرر فيها مقدما استقالتكم..

 

  فبخصوص فوضى السلاح والمليشيات… فاذا عادل عبد المهدي.. جاد بمحاربة المليشيات.. سنجده يسارع لتفعيل قانون الخيانة العظمى والتخابر مع جهات اجنبية.. لكل من يثبت ولاءه لدولة اجنبية ويعلن بيعتها لحاكم اجنبي ويرفع صور زعماء اجانب.. ويرفع اعلام لدول اجنبية بالعراق.. بذلك سوف يجتث المليشيات من جذورها.. العملية لايران.. فهل سوف  تتركه ايران والمليشيات يعمل ذلك؟؟ وحواضنهم الخيانية العميلة..

 

  (اذا عادل عبد المهدي) (جاد بمحاربة الفساد).. (سنجده يدعو لمحكمة دولية لمحاكمة الفاسدين منذ عام 2003.. وطلب مؤسسة دولية تحقق بالاموال المهربة والمنهوبة واعادتها لخزينة مخصص للاعمار بالعراق)..  فهل لديه استعداد لمواجهة لوبي الفساد المجنس بالجنسيات الاجنبية؟ وهل تقبل ايران ان يتم اجتثاث الفاسدين الذين حكموا منذ عام 2003 وهم يمثلونها بالعراق ككتل  واحزاب وشخصيات..

 

  (عادل عبد المهدي).. (اذا جاد باعمار العراق) .. (سنجده يزور اليابان والمانيا وامريكا وبريطانيا وفرنسا) لجلب شركاتها للاعماء والبناء..ولكن اذا زياراته تكون مكوكية مثل سابقيه (الى ايران وتركيا والسعودية وسوريا ومصر والاردن والصين) نقول (الوضع كما هو فساد وافساد وفشل).. فهل سوف تتركه ايران ومصر وتركيا وبقية الدول المتخلفة ان يجلب شركات عالمية امريكية ويابانية والمانية للعمل في العراق .. وهم اي القاهرة وطهران و انقرة يعتاشون على الفساد بالعراق.. عبر شركاتهم المتهرئة..

          

  هل تستطيع ان تفعل مثلا ما قلنا لكم.. ام هو شيء مستحيل لانه سوف يتم سحب الثقة منكم مباشرة .. من قبل (الدولة العميقة).. فهل لديكم الحكمة بتفكيك خلاياهم وسحب ايديهم من داخل الدولة العميقة وبعدها تحاول ان   (تحل الحشد).. وتؤسس قوة بديلة (الكفائيين).. بعد استاصال المليشيات الموالية لايران.. التي تعيث الفساد .. والتقارير اكدت بما لا يقبل الشك بان مليشة الحشد كالعصائب وبدر وغيرها.. متهمة بالتجارة بالمخدرات وتجارة الخمور.. وتهريب النفط.. وقتل النساء والناشطات .. وغيرها.. من الجرائم الفوق الكبرى..  هل تدرك بان الوضع استمراره على هكذا وضع مزري.. قد يؤدي (للبديل الثالث) الذي ينتشر اليوم (بثورة مسلحة).. وخلل اكبر بالوضع الامني يصل لوسط وجنوب اي لما تعتبرونه حواضنكم (كقادة محسوبين شيعة)..

 

   فليكن شعارنا (عيشة تسر الاصدقاء باستراليا).. ولا خيار غير ذلك..

 

   فاليوم اي عراقي يهاجر ويحصل على الجنسية الاجنبية… نجد الغيرة تدب بقلوب عراقيي الداخلي بنفس الوقت الذي يهنئونه على الحصول عليها، ويتمنون لو كانوا ضمن من حصلوا عليها وجنبوا نسلهم من ابناءهم المصير المرعب بالعيش داخل العراق.. (اي اصبح العراقي يدرك بان من يخرج من العراق قد سلم، ومن عاش داخله فلا يلوم الا نفسه).. وبس الله يستر.. (وخاصة ان ايران وتركيا وسوريا).. قننت المياه الواصلة للعراق  (فقط للشرب والغسل) وليس للزراعة والصناعة والماشيه حتى.. ضمن شعار (العراق يبيع نفطه ويعطيه لايران وتركيا ودول الجوار مقابل سلع رديئة زراعية وصناعية وخدمية  وغيرها بعشرات المليارات الدولارات).. ويبقى العراق لا صناعة ولا زراعة ولا كهرباء ولا خدمات….

 

    (واذا جف ضرع العراق من النفط والثروة.. او لم يعد لسعر النفط قيمة تذكر).. نقطع حتى المياه الخاصة بالشرب عن العراق بالكامل (فشعوب ايران وتركيا وسوريا اولى به) حسب ايمان تلك الدول… بالمقابل العراقيين  غير مهيئن لدخول حرب بسوس جديدة مع عدة دول على المياه.. فالجراح ضربت المجتمع بالصميم.. ومصالح دول الجوار اصبحت اهم من مصالح العراق.. لدى من يحكم الخضراء..

 

 

……………………

 

 واخير يتأكد للشيعة العرب بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة منطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

 

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close