رام الله كعبتنا

رام الله كعبتنا

بقلم: شاكر فريد حسن

بالأمس كانت بيروت

” خيمتنا ونجمتنا ”

أما اليوم فغد غدت رام الله

كعبتتا

وقبلتنا

ومحجنا

ومزارنا

والعاصمة الثقافية

والروحية لنا

وباتت ملتقى الشعراء

والادباء

ومهبط العشاق

في مؤسساتها “نشهر” الكتب

وعلى مسارحها نقرأ الأشعار

ونلتقط الصور وننشرها على الصفحات

كي نصبح من “نجوم الأدب ”

و ” رواد ” القصيدة

ومن ” أبرز “الشعراء…!!

فيا لهفي وحسرتي على هاتيك الأيام

حين كانت رام الله

خندق الكفاح

وملحمة الشهداء

ووكر الثوار

وميدان المنارة مسرح

المواجهات

بين شباب الانتفاضة،

واطفال الحجارة

وقوات الاحتلال..!!!

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close