المليارات السعودية ستغطي حادثة الخاشقجي أيضا

بقلم مهدي قاسم

لا زال النظام السعودي ـــ كبقايا متهرئة من فضلات أزمنة بدوية همجية غابرة ـــ ما زال هذا النظام الهمجي على يقين و ثقة بأنه يستطيع أن يغطي مجمل جرائمه السياسية التي ارتكبها في العراق و سوريا و في اليمن حاليا ، أنه يستطيع بغربال المليارات من الدولارات التي دفعها و يدفعها على شكل صفقات سياسية تحت ذريعة شراء أسلحة أو سلع أخرى عقدها مع هذه الحكومة أو تلك ، مقابل السكوت عن تجاوزته على حقوق الإنسان ومصادرتها بشكل منهجي منظم .

بينما إذا تجرأت أية حكومة ــ غير الأمريكية ــ في انتقاد النظام السعودي فأنها ستتعرض فورا إلى عقوبات اقتصادية و تجارية و ذلك عبر وقف أو تجميد تلك الصفقات التجارية الضخمة ، الأمر الذي سيعني إلحاق خسائر اقتصادية و تجارية كبيرة بهذه الدولة أو تلك ..

و يبدو أنه ــ النظام السعودي ــ قد نجح حتى الآن في عملية الابتزاز هذه ، بغية إرغام حكومات على الصمت و السكوت ..

طبعا باستثناء ولي أمره وحامي وجوده ، نقصد أمريكا ..

ففي حالة أمريكا الآية معكوسة هنا ، إذ أن النظام السعودي هو من يتعرض بين حين وآخر لعملية ابتزاز و تهديد مبطن ليدفع ثمن هذه الحماية ، مثلما إشار إلى ذلك مرارا و تكرارا و بشكل مهين من قبل الرئيس الأمريكي ترمب ، بل بكل صراحة و وقاحة ! ..

و بما أن النظام السعودي ضامن لحماية وجوده من جراء مفاعيل مئات مليارات دولاراته التذ ذات تأثير كبير على زعماء البيت الأبيض السابقين والحاليين واللاحقين ، فإنه ليس من ثمة خطر فعلي سيهدده بشكل مباشر من أية جهة كانت ..

وهكذا وعلى نفس المنوال ستجري عملية لفلفة وطمطمة حادثة اختفاء الصحفي السعودي جمال الخاشقجي في القنصلية السعودية في تركيا ، و بنفس الطريقة المعتادة ليسدل الستار عليه نسيا منسيا ، فيما بعد ، و تهدأ الأخبار بهذا الخصوص و تخمد شيئا فشيئا ..

لينتهي أخيرا، في نهاية المطاف مطمورا تحت غبار النسيان ..

مثلما الحال سابقا مع المعارض السعودي السابق ناصر السعيد الذي اختفى في بيروت ذات مرة ، ليظهر في السعودية مخطوفا بتواطؤ من ياسرعرفات طبعا ، مقابل بضع ملايين من الدولارات ..

خاصة أن النظام السعودي يمتلك خبرة كبيرة في شراء الذمم و الضمائر ، سيما ذمم و ضمائرصحفيين وإعلاميين أولا ومن ثم ضمائر ساسة متنفذين ثانيا ، وضمائر مسئولي حكومات أجنبية ثالثا .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close