سائرون يكشف عن جهات منفذة للاغتيالات في البصرة حلت بدلاً عن الحكومة

كشف تحالف سائرون، المدعوم من قبل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الأربعاء، عن سبب ازدياد عمليات الاغتيال والقتل في محافظة البصرة.

وقال النائب عن التحالف رامي السكيني ان “عمليات الاغتيال في البصرة ليس سياسية، لكن بعضها قد يكون حزبي ميليشياوي، وبعضها لأسباب اقتصادية”.

وأضاف ان “أغلب عمليات القتل تكون بسبب تصفية الحسابات العشائرية”، مبينا ان “بعض عمليات القتل ناتجة عن خلافات بين عصابتين، بشأن الاموال والسرقات”.

وأوضح السكيني، وهو نائب عن محافظة البصرة ان “سبب كل ما يجري في المحافظة من عمليات قتل واغتيالات، هو كونها غير مستقرة أمنياً”، منوها الى ان “المؤسسة الامنية لم تؤخذ دورها ومكانها بشكل صحيح، ولهذا حلت مكانها حكومة العصابات والميليشيات”.

وتزايدت وبشكل ملحوظ عمليات الاغتيالات في البصرة بحق ناشطين وناشطات بالتظاهرات وشخصيات معروفة في المجتمع العراقي، ما دعا الى تكليف رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة وزارة الداخلية والاستخبارات باتخاذ التدابير اللازمة.

واتهم تقرير لقناة “الحرة” الممولة من قبل الولايات المتحدة الامريكية، وكالة “مهر” الإيرانية بتحريض ميليشيات موالية لطهران على تنفيذ تلك الاغتيالات بحق الناشطين عقب الاحتجاجات والاضطرابات التي شهدتها محافظة البصرة في شهر أيلول الماضي والتي تسببت بحرق القنصلية الإيرانية العامة في البصرة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close