(الاسلام مع الالحاد) اعتدال (كالويسكي مع الماء)..(الاسلام بلا الحاد) (داعش.. وولاية الفقيه)

بسم الله الرحمن الرحيم

اول من تم اتهامه بين المسلمين .. بالالحاد التي يوازيها بالمصطلح بذلك الوقت (الكفر).. هو الامام علي.. عندما قال عنه احدهم (كافر ما افقه).. بل يمكن القول ان الامام علي اول متهم (باللاديني).. بطروحاته (اخ لك في الدين او نظير لك بالخلق).. في حين (نبي الاسلام).. قسم الناس (لمسلمين وكفار).. والامام علي قال (اعرف الحق تعرف اهله لا يقاس الحق بالرجال ولكن يقاس الرجال بالحق).. أي لم يقل (اعرف الله او محمد او علي او ال البيت او الصحابة او القران) بل قال (اعرف الحق) والحق اوسع واشمل من كل ذلك.. أي طروحات الامام علي (دمرت الوثنية البشرية) التي مع الاسف نجدها اليوم.. بطروحات (خط احمر.. تاج راسك).. الخ..

واليوم بوسط وجنوب (العراق) .. تمارس ممارسات سوف تؤدي مستقبلا لكارثة.. وهي ملاحقة الناس بتهمة (الالحاد) كما حصل لصاحب مكتبة بالناصرية.. لمجرد بيعه كتب (تنويرية).. تتهم بالالحادية.. او اعتقال اشخاص لمجرد اراءهم بالدين .. فمجرد ان تطرح راي يعتبره المهيمنين من رجال الدين والقوى السياسية.. مخالف لهم فورا (يعتبرونك ملحدا او كافرا)..

فنؤكد سبب عدم بروز داعش شيعية لحد اليوم بوسط وجنوب ومنها بغداد.. متوحشة كتوحش تنظيم الدولة الاسلامية للخلافة داعش، هو (حرية تداول كتب التنوير “الالحاد”) بين من يريد اقتناءها والاطلاع عليها بين الشيعة العرب.. بالتالي هذه الكتب نفسها منعت التطرف وليس شيء اخر..

بالمقابل بمناطق السنة العرب قبل حتى 2014.. كان يتم التضيق على هذه الكتب التنويرية (الالحادية).. بحيث من يريد الحصول عليها يتداولها بخوف ويتم لفها باغطية حتى يتناقلها العدد المحدود من الناس الذين يمكنهم ذلك.. (وهذا كان مؤشر) لتطرف المجتمع والقوى المهيمنة الاسلامية من جماعة الاخوان المسلمين والقومين وغيرهم.. فليس عجيب ان تبرز داعش بالمحصلة كحركة اسلامية متطرفة (أي مركزة) غير مخففة تقبلها المجتمع (المركز) بتطرفه.. لعدم وجود (كتب التنوير الالحاد) التي تقلل التطرف..

فنحذر من يطارد الناس على اراءهم بالدين.. (انكم تخلقون تيار متطرف سيحصدكم قبل غيركم)

فاضطهاد الناس لمجرد مخالفتهم لهيمنة الاحزاب الاسلامية والمليشيات الموالية لايران .. وكذلك مخالفتهم كافة القوى الاسلامية المهيمنة وهي منحرفة اصلا (كالصدرية والولائية) المسيطرة على الشارع بالقوة المسلحة.. نحذر هذه القوى .. بانكم سوف تكونون اول من تكتوون بنتيجة اعمالكم.. ببروز تيار جديد.. متطرف شعبي اسلامي شيعي.. كداعش بين السنة بالموصل.. وسوف تطاردون ويتم قتلكم انتم قبل غيركم (بتهمة الارتداد).. على يد ذلك التيار الجديد.. المتطرف دينيا وشيعيا..

وخير مثال الحزب الاسلامية (الاخوان المسلمين) بالمثلث السني العربي العراقي، ساهموا بنشر التطرف بمحاربة الاراء المنفتحة.. فماذا جرى برزت حركة داعش (تنظيم الدولة الاسلامية) الذي قام بقتل الاف من اهل السنة بتهمة الارتداد .. من رجال دين ومنتسبي اجهزة امنية وحكومية.. وهؤلاء (الرجال الدين والمنتسبين للاجهزة العسكرية والامنية والحكومية) هم انفسهم ساهموا لسنوات بمطاردة واعتقال من يتداول كتب (الالحاد) .. ليقع هؤلاء بجريرة اعمالهم بانهم انفسهم يصبحون ضحية تيار كان قد ساهموا ببروزه.. ومن مهزلة الزمن ان يصبح (الاخوان المسلمين بتطرفهم.. معتدلين مقارنة بداعش)..

وننبه.. بما طرحه الباحثين عن تجربة اكدت بان (اضطهاد أي جماعة ستؤدي لتجذرها).. حتى تروى بدماء معتنقيها المسفوكة على يد مخالفيهم.. (كالبهائية والبابية) التي انتشرت بايران بسبب الاضطهاد الكبير الذي تعرضت له.. في حين لم تنتشر بالعراق بسبب عدم اضطهاد اتباعها ومتابعتهم..

ونشير بان مؤسسات دولية تشير بان نسبة الملحدين بالعراق تصل الى (38%) “الكتلة الاكبر”

فبعض المصادر تزيد عن ذلك وبعضها تقلل.. ولكن المؤكد بان الملحدين قد يصبحون مستقبلا (هم الكتلة الاكبر) بالمجتمع ان لم يكونون هم الكتلة الاكبر الان اصلا…. بل سيكون لهم الحصة الاولى بالعمل السياسي مستقبلا.. فان نتائج حكم الاسلاميين بالعراق ستكون (ليس تسقيط الاسلام نفسه بايد الاسلاميين.. باعين الناس).. بل (وصول الملحدين للحكم).. علما (هناك من يخلط بين الملحدين واللادينيين.. وهناك فرق بينهما) ولكن اصبح كل من لديه راي بالاسلاميين يتهم بانه (ملحد)..رغم ان (اللادينيين هم ثالث كتلة بشرية بالعالم بعد المسيحية والاسلام)..

السؤال (كيف يمكن توحيد التنويريين الذين لديهم اراء مخالفة لاصحاب الاديان سوءا ملحدين او لادينيين وغيرهم.. ليكون لهم تأثير جذري بالوضع بالعراق من اجل التغيير والتخلص من حكم الاسلاميين الفاسدين والارهابيين والمليشياتيين).. لماذا لا نجد دعم دولي لهم.. كقنوات فضائية وتنظيمات توفر لهم الحماية ليبرزون بقوة على الساحة السياسية والاجتماعية بما يعكس حجمهم الكبير بالمجتمع..

وخاصة ان الراي العام يرى (الالحاد افضل من التطرف).. فالمتطرفين هم من سرقوا ونهبوا خيرات العراق.. وهم من سرقوا ثروات الشيعة بوسط وجنوب، تحت عنوان (اموال مجهولة الصاحب يفعل بها الاسلاميين ما يشائون)؟؟ والاسلاميين من احزاب ومليشيات هي وراء تهريب النفط والمخدرات والاثار.. وفي نشر الجريمة ومافياتها..

وهنا رؤية يثبتها الواقع .. (الاسلاميين بالحكم فاسدين.. وخارج الحكم ارهابيين ومليشياتيين.. ذباحة وصكاكة)..

ولا ننسى بان داعش هي نسخة الاصلية من الاسلام بشكل عام.. فنتحدى من ياتي لنا بفعل واحد فعلته داعش لا يوجد في كتب السيرة .. حتى قال من قال (من رأى افعال الدواعش وبقى في الاسلام فهو مختل عقليا).. فالملحد يرتبط بالمجتمع.. والمؤمن بالاديان يقتل باسم الله ويعتبر المجتمع الد اعداء الدين .. فيتهموهم بالالحاد والارتداد والانحراف.. وعدم الالتزام بالدين.. فيستحق كل ذلك القتل والاعتقال.. على يد الاسلاميين من مليشيات ومرتزقة بعناوين اخرى.

ثم اليس..(من اصبح مؤمن لانه لم يتامل بقسوة الطبيعة) بالمقابل (الملحد يتامل ماسي الناس)

ونذكر بان المؤمنين بالاديان ومنها الاسلام.. يتحدثون عن ان الملحد اصبح ملحدا لانه لم يعد يتأمل عن عظمة الخالق؟؟ نسال (هل رأى المؤمنين.. الطبيعة وما فيها من قسوة ولا رحمة.. فالكائنات الحية بالغابات والبحار .. تفتك احداها بالاخرى لتعيش “فاين الرحمة”.. ونرى الاسد ينهش غزال صغير امام امه.. وتمساح يلتهم طفل بشري.. وهكذا.. فاين الرحمة).. او يرى قسوة الطبيعة من اعاصير وزلازل.. تهدم املاك الناس و تقتلهم.. (فاين العظمة للخالق هنا)؟؟ بفتكه بالبشر؟؟ والمضحك ان نرى المؤمنين يسالون (الم يرى الملحد كيف خلق الله الخلق والكون)؟؟ نقول لهم.. (لا انت ولا نحن راينا كيف خلق الخلق والكون).. فهل كنت يا ايه المؤمن بالمصنع الالهي مثلا عندما خلق ادم؟؟ وما ادراك ان الله خلقه اصلا؟؟

ثم بالله عليكم هل يوجد اكثر من الاسلاميين والمؤمنين اقامة للحفلات الماجنة والخمور والدعارة.. التي يسمونها مجون وزنا.. بل التقارير تؤكد بان المهيمنين على تجارة المخدرات والخمور هم الاسلاميين من احزاب ومليشيات بوسط وجنوب منطقة العراق.. وتاريخ الدول الاسلامية والمسلمين تاريخ قصور وحريم واسواق النخاسة ..

ثم اليس (الوضع بين المسلمين يثبت بانهم اكثر الناس بلا وعي).. وفاقدين أي وعي.. فينتخبون الفاسدين والارهابيين… فقلة الوعي نتج عنها المؤمنين .. وليس التنويريين الذين هم ثورة ضد الجهل وفقدان الوعي..

ولمن يقول ان (الالحاد مؤامرة غربية صهيونية) ضد الاسلام والمسلمين..

نقول لهم (ان الالحاد موجود بنسبة عالية في اوربا وامريكا واليابان وغيرها).. وهذه الدول متطورة وناهضة .. ومليار مسلم بالعالم يحلمون بالهجرة لتلك الدول .. وهاجر فعلا عشرات الملايين لها للعيش بعدلها وامانها ورفاهيتها وفرص العمل اللائقة والحفاظ على حقوق الطفل والانسان والرجل والمراة.. وكما قالت احداهن.. (هل الغرب وامريكا الذين يخترعون اكثر الاختراعات تطورا في نهوض البشرية.. وفي اقامة اقوى الاقتصادات العالمية لدولهم.. لا شغل ولا عمل غير التامر على عربان ومسلمين اكثر الشعوب تخلفا بين البشرية)؟؟

من ذلك كله نقول:

اسوء شيء حصل بالفكر البشري .. (يوم سيس فكرة وجود اله.. ويوم سيس فكرة الالحاد)..

وننبه بان (كلما زاد الالحاد ببين شعب.. ازدهر ذلك البلد ونهض) اذا اعطي الملحدين حريتهم.. وكافة اصحاب الراي .. ونذكر بان (الالحاد واللادينيين وغيرها) جذورها اساسا لا يرتبط فقط بالصدمة من سقوط القدوة (الدينية لرجل الدين) بعد عام 2003 بعد استلام الاسلاميين للحكم.. بل هي اقدم من ذلك.. ولكنها توسعت بعد تأكد فكرهم بعد هيمنة المؤمنين الاسلاميين للحكم..

ونشير بان (الشيعة العرب وقفوا مع عبد الكريم قاسم .. رغم اتهامه بالشيوعية .. اما المرجعية وقفت مع القوى المعادية للزعيم قاسم كالاسلاميين والقوميين).. ورغم ذلك استمر الراي العام الشيعي مع قاسم حتى بعد استشهاده.. لتعزل المرجعية نفسها انذاك عن الشارع.. فقاسم وقف مع الفقراء .. اما المرجعية فوقفت مع الاقطاعيين والبرجوازيين الذين ترتبط معهم ماليا على حساب الفقراء.. والشيء بالشيء يذكر بان (الطائفيين السنة.. بالمؤسسة العسكرية من انقلبوا على قاسم) بزعامة عبد السلام عارف.. ولم تقف المرجعية ضد عارف رغم طائفيته.. ضد الشيعة.. مثلما وقفت المرجعية ضد قاسم رغم دعمه للفقراء الشيعة وبناء احياء سكنية لهم..

ونقول لاهل العمائم والمؤسسات الدينية التي تخفي اقبية مالية ضخمة ومافيات جريمة اسلامية منظمة بمليشيات وفرق اغتيالات واحزاب اسلامية فاسدة.. (باننا ندرك بانكم تعيشون الرعب من ان الماء يجري تحت اقدامكم) بانتشار الافكار التنويرية التي تسمونها علمانية وليبرالية والحادية وغيرها بين ما تعتبرونه حواضنكم بوسط وجنوب.. ونقول لكم ان التطور والنهوض والتغيير قادم كالسيل الجارف لا تقفون ضدها مهما حاولتم من نشر التجهيل وترهيب الناس..

……………………

واخير يتأكد للشيعة العرب بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة منطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close