دير شبيجل الألمانية تكذب محامي رونالدو وتتمسك بصحة وثائقها

أصدرت مجلة دير شبيجل الألمانية بيانا جديدا تكذب فيه ادعاءآت محامي كريستيانو رونالدو “بيتر إس كريستيانسن “، وتؤكد صحة وثائقها التي تتهم اللاعب بارتكاب جريمة اغتصاب تعود إلى عام 2009، حين كان لاعبا لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي.

المجلة الإخبارية الألمانية التي كانت وراء كشف دلائل جديدة تدين نجم يوفنتوس، عادت لدفاع عن صحة وثائقها المعتمدة بعد أن قال محامو المهاجم إن الوثائق “ملفقة”.
وتقول دير شبيجل إنها تقف إلى جانب المصادر المستخدمة في قصتها ، قائلة انها ليس لديها “سبب” للطعن في صحتها.
وتتم مقاضاة مهاجم يوفنتوس في الولايات المتحدة من قبل امرأة تزعم أنه اعتدى عليها في أحد فنادق لاس فيجاس في عام 2009. وهو ينفي القيام بذلك ، وقال محامون يمثلونه يوم الأربعاء في بيان إن “الوثائق التي يزعم أنها تتضمن تصريحات السيد رونالدو هي افترءآت كاملة”.
وقد ردت مجلة دير شبيجل الألمانية على هذا الزعم من محامي نيفادا “بيتر إس كريستيانسن” ببيان خاص بها. قالت فيه: “لدينا مئات الوثائق من مصادر مختلفة تدعم تقاريرنا. نحن نقف إلى جانب تقاريرنا. ليس لدينا أي سبب للاعتقاد بأن هذه الوثائق غير موثوق بها”.
“كما هو الحال دائمًا وقبل نشر أي مقالة في مجلة دير شبيجل ، قمنا بالتحقق بدقة من معلوماتنا وتمت مراجعتها بشكل قانوني”.
وقال المحامي بيتر كريسيانسن رداً على نشر وثائق دير شبيجل “كريستيانو رونالدو ينفي بشدة كل الاتهامات في هذا العمل بما يتماشى مع ما قام به في السنوات التسع الماضية ، الوثائق التي يُزعم أنها تحتوي على بيانات من السيد رونالدو وتم استنساخها في وسائل الإعلام مجرد اختراعات ، حاول هذا المخترق بيع مثل هذه المعلومات وتم تغيير أجزاء منها”.
واستبعد رونالدو من تشكيلة المنتخب البرتغالي في مباراتيه القادمة ضد بولندا واسكتلندا ، لكنه لا يزال يتمتع بالدعم الكامل من كل من النادي والمنتخب.
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close