أعيدوا الآدمي (( سنان الشبيبي )) هذا إن قَبِلَ !!!!!!!

هذا يحصل في العراق ” العظيم ” فقط، حيث و لأول مره في التاريخ و الجغرافيه يتجرأ محافظ بنك مركزي ليس أصيلاً و لكن بالوكاله على طباعة أسمه على عملة بلد ما.

على مجلس النواب إن كان جاداً و صادقاً فيما يدعيه من محاربته للفساد أن ينظف دوائر ” السلطه ” – العراق لا يستحق وصف دوله و العصابه الجاثمه على صدورنا ليس فيها من ” الحكمه و الحكم ” شيء لنسميها حكومه – من ” صِبية ” نوري المالكي.

في عام 2005 أو 2006 لا أذكر بالضبط أمتلأت صحف (( الإمارات العربيه المتحده )) بالتهاني من آلاف الشركات و المؤسسات و لأكثر من شهر للشيخ (( محمد بن راشد آل مكتوم )) بمناسبة أختياره ضمن قائمة أنجح عشر شخصيات أقتصاديه في العالم التي تختارها واحده من الصحف العالميه المختصه بالشأن المالي و الأقتصادي – الإيكونوميست أو الفاينانشل أو وول ستريت جورنال لا أذكر بالضبط – حيث جاء ترتيبه في ذيل القائمه.

المفاجأة الساره لي كانت ورود أسم (( الدكتور سنان الشبيبي )) و كان حينها

محافظاً للبنك المركزي العراقي ضمن القائمه حيث جاء تسلسله ثانياً أو ثالثاً.

لا أدري كم من العراقيين عَلِمَ بذلك و لكن ما يعلمه جميع العراقيين عِلم اليقين حقيقة إن الدكتور الشبيبي بالأضافه إلى عِلْمِه و ألمعيته في مجال العمل المصرفي و السياسه النقديه هو من القلائل جداً جداً الذين تسلموا منصباً هاماً في السلطه بعد 2003 و لم يكن عضواً في عصابة الحراميه السفله الأراذل الأنذال الأغبياء من أبناء المرجعيه البرره و عظام رقبتها الذين وصلوا إلى السلطه بدعمها و تأييدها و تحت عبائتها و التي صمتت صمت القبور عن فسادهم الفاجر و سكتت عن هذا الفساد و السكوت من علامات الرضى و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.

عامر الجبوري.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close