(ايران هزمت امريكا..اعلاميا..فترجحت حتى عسكريا) الشيعة بالعراق ضحية اعلام ايران المضلل

بسم الله الرحمن الرحيم
ما اكده الجنرال البريطاني (فيلكيس غيدني) ..نائب قوات التحالف الدولي ضد داعش.. في جميعة القوات البرية الامريكية في العاصمة الامريكية واشنطن.. بنجاح الحملات الاعلامية لمنافسي التحالف الدولي .. والغرب في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا.. حتى وصل بانه حذر بان (بانهم يهزمون الغرب في العراق) .. عبر قيام ايران بزرع (معلومات كاذبة ورويات مشوهة للاحداث).. ويقصد.. مايجري من (حملات اعلامية مدروسة ودؤوبة تهدف الى التشهير بجهود امريكا لدعم العراق وشيعته.. والخطورة امريكا .. لا تدرك انها خاسرة اذا لم تتدخل اعلاميا ومناصرة الداعمين لها بين الشيعة بالعراق)..

تؤكد ما طرحناه منذ سنوات .. (بان المهم ليس كسب السياسيين.. بل الاهم كسب ولو شريحة من الشارع المتمثل بالجالسين بالمقاهي والعمال والفلاحين والفقراء والبسطاء من الناس).. هذا هو الانتصار.. كيف تكسب هذه الشريحة وتنظمها حزبيا ومليشياتيا.. لتعرضها جماهيريا.. (لتصبح لديك اقوى قوة ضغط على اي كتلة سياسية او زعيم سياسي).. لتصل ان تحرك هؤلاء السياسيين والكتل حسب ما تريد بضغط (من الشارع المتأثر بالاعلام الموجه)..

فايران عبر (غسل دماغ) مهول.. عبر عشرات القنوات الفضائية الموالية لايران التي توجه للعراق.. كسبت ثقة شرائح اجتماعية من الشيعة وغير الشيعة ايضا.. (باكبر حملات اعلامية لتشويه الحقائق والخداع).. فتركز على فكرة ويتم التكتم وتجاهل حقائق اخرى تفند تلك الفكرة.. مستغلة عدم وجود اعلام (مقروء ومسموع ومرئي).. يرد على ايران ويوعي الشارع الشيعي بكاذيبها.. فلدى ايران عشرات القنوات الفضائية الموالية لها .. باللغة العربية وكوادر اعلامية مجندة لايران من جنسيات دول المنطقة المستهدفة اعلاميا من قبل ايران.. وكذلك لديها فرق موت خاصة بايران تفتك بكل النشطاء والايقونات (نسائية وشبابيه).. وتصفي كل من يبدر منه اي تصريح فيه دفاع عن العلاقات الشيعية الامريكية بالعراق والمنطقة..

بالمقابل يطرح سؤال.. (كم عدد القنوات الفضائية التي تتكلم بلسان شيعي عربي وبعقلية الشيعة العرب، دفاعا عن العلاقات الامريكية الشيعية العربية، وتبيان دور امريكا الاستراتيجي في دعم الشيعة بالعراق، ودورها بمحاربة الارهاب والمليشيات.. وغيرها من اهمية العلاقات مع امريكا بالنسبة للشيعة العرب).. الجواب (لا يوجد).. مع الاسف..

فايران اعتمدت على غسل الادمغة التي توجب على امريكا ان تفنذ اكذايب طهران، ولو تبنت امريكا اعلاميين وانصار لها داخل العراق ووفرت لهم حماية، لهزمت ايران اعلاميا وبالتالي انهيار ايران بالكامل بالعراق.. ولتبخرت كل (مليشياتها واحزابها وواجهاتها المتهرئة).. وخاصة ان (ايران بالعراق والمنطقة اضعف من بيت العنكبوت).. بدل ان تقوم امريكا بتوفير حماية لاعداءها من الموالين لايران بالمنطقة الخضراء، والمضحك ان المنطقة الخضراء يحكمها ذوي الجنسيات البريطانية خاصة والاوربية عامة.. ومتنفذين فيها موالين لايران، وفيها السفارة الامريكية التي اشبه بالجسم المرتهن فيها،ـ ويحمي بواباتها مليشيات موالية لايران، كما حصل من نزول مليشة الخرساني الموالية لايران ضد المتظاهرين قبل سنوات.. حتى وصل بالبعض (يقول ان ايران وامريكا متفقاتان بالعراق).. ويضعون نظرية المؤامرة لتفسير ما يجري..

وهناك نقطة يجب الانتباه لها.. الروس والايرانيين يدعمون (موالين لهم .. كبشار الاسد بسوريا.. وموالين متعددين بالعراق).. (ليقف زعماء روسيا وايران مع عملاءهم).. لذلك نجد (الميزانيات الحكومية والجهود العسكرية والاقتصادية تسخر لمصالح ايران وروسيا .. ومليشياتهما.. فنجد مليشة الحشد الموالية لايران تمرر (هيئة حكومية).. وتمول من ميزانية العراق.. في وقت هي بالحقيقة لا تتبع حكومة بغداد بل طهران).. وكذلك يسخر (الاعلام بالعراق وسوريا ضد امريكا والغرب).. (وتقزيم دور امريكا والغرب وجهودهما بدعم العراق ضد الارهاب وفي اسقاط صدام، وتهميش اهميتها الصناعية والاقتصادية بنهوض دول العالم الثالث)..

بالمقابل امريكا بالعراق تدعم عملية انتخابية وتتعامل مع من يتم انتخابه.. بدون ان يكون لامريكا جهود بدعم (مناصرين لها.. وحماية المدافعين عن العلاقات معها).. رغم ما ترى امريكا بان (الانتخابات وصلت بان يتم تزويرها من قبل الموالين لاعداءها وخاصة لايران).. ورغم المقاطعة الهائلة للانتخابات وخاصة من الشيعة العرب.. علما نحن ندرك بان صانع القرار الامريكي يحسب لكل ذلك حساب ويعلم بان الامور لم تنضج لحد اليوم رغم بوادر النضوج.. ويعطي اربع سنوات اخرى، حتى تتهيئ بيئة شعبية شيعية عربية من الشرائح العمرية بين 20 و35 سنة.. معادية لايران ورافضة لتدخلاتها ومليشياتها، لتصعد للعملية السياسية عام 2022.. عند ذاك تدعم امريكا هؤلاء الناضجين..

وكما اشرنا (الجموع البشرية تؤمن بفكرة غير صحية وتجعلها من المسلمات لعدم وجود من يوعي هذه الشعوب بخطأ هذه الفكرة.. وان كانت واضحة امام العقلاء.. وكان المفروض ان تقوم امريكا.. بدعم قنوات فضائية (بلسان شيعي عربي).. اي ليس (القناة الحرة الفضائية الامريكية).. فايران تبث قنوات خاصة لشعوب المنطقة تجند فيها مواطنين يحملون جنسيات تلك الدول، اي ليست قنوات رسمية ايرانية).. والكارثة ان قناة الحرة الامريكية لا تقوم مثلا.. بوضع برامج ولقاءات ..وافلام وثائقية ترد بها على المسيئين لامريكا بل قد نجد مقدمي البرامج يوجهون الحوار بعيدا عن المصلحة الامريكية)..

وهنا نبين بعض اكاذيب ايران التي غسلت بها عقول شرائح شيعية مع الاسف.. في وقت يمكن تفنيذها بسهولة لو كان هناك اعلاما شيعيا عربيا مدعوما من امريكا.. :

1. (تشويه الحقائق عبر.. جعل تيار شيعي بالعراق يعتقد لحد اليوم ان السلاح الذي قاتل به صدام ايران كان امريكيا؟؟ في وقت تسليح صدام روسيا اساسا.. ولم يكن لدى صدام سلاح امريكي .. )..

2. يروجون بان صدام والبعث جاءت بهم امريكا، في وقت تناسوا بان من الشيعة بمنطقة العراق.. لم يكن لهم صوت لولا مجيء الدبابة الامريكية اصلا.. وليس احد اخر.. ولولا اسقاط امريكا لصدام لم استطاعت ايران ان تدس عملاءها بالعراق.. بغفلة من الزمن.. وان البعث وصدام وصولوا للحكم ولم ينزل امريكي واحد ولا دبابة امريكية بالعراق.. ولا يوجد قطار يربط بغداد بواشطن.. وتناسون بان الخميني نفسه جاء لايران بطائرة (غربية – فرنسية) ونزل مع طيار فرنسي لطهران..

3. (تشغل ايران الناس بالمناسبات والطقوس وما فيها من عادات لم يعتادها شيعة منطقة العراق، كالمشي على الجمر والايقاع الموسيقي عند قراءة اللطمية، وتحمير الناس بتكوين جماعات باسم (كلاب الزهرة، كلاب فاطمة، كلاب العباس).. وايهام الناس بانه ما زال يمارسون الطقوس، لا يهم بعد ذلك من يحكم فاسدا او نزيها.. ولا يهم ان يتمتعون بالخدمات .. بل المهم الطقوس.. فحاكم شيعي فاسد يجعل العراق حسينية..خير.. من حاكم شيعي عادل يجعل العراق دولة).. (حاكم شيعي يسمح للطقوس خير من حاكم شيعي نزيه يوفر للناس الخدمات والرفاهية وفرص العمل)..

4. (تركز على اكذوبة بان لولا ايران لكانت بغداد والبصرة بيد داعش.. في وقت العكس هو الصحيح) فعشرات الاف الشهداء سقطوا بالحرب ضد داعش هم من الشيعة العرب بمنطقة العراق، والمليارات صرفت من خزينة بغداد، والمدن التي هدمت هي مدن عراقية كالموصل والفلوجة وغيرها، وليس مدن كرمنشاه او اصفهان.. غير دعم التحالف الدولي الامريكي بالقوة الجوية التي سرعت هزيمة داعش، غير نزول القوات الروسية بسوريا .. (فعن اي دعم ايراني بعد ذلك قدمته ايران).. في وقت العراق اشترى سلاح من 16 دولة.. والدولة الوحيدة التي لم تسلم سلاح الا بعد دفع ثمنه باضعاف مضعافه هي ايران، رغم ان السلاح الايراني الاردئ، وباعتراف قادة الجيش بالعراق عماد السلاح الذي هزم داعش امريكي، التي تسلح بها حتى الحشد كدبابات برامز.. والعربات المدرعة همر.. ورشاشات الجي سي.. الخ.

5. يتم تجاهل حقائق خطيرة كقطع ايران لـ 24 نهر عن العراق، ورمي مياه البزل المالحة على البصرة، وتملئ العراق كميات مهولة من المخدرات المهربة من حدودها للعراق، وتدعم كتل واحزاب سياسية فاسدة،ـ وتفرخ مليشيات تمتهن تجارة المخدرات والسلاح والخمور، باعتراف التقارير الدولية، وتعلن ولاءها هذه المليشيات بكل صلافة علنا لايران وتبايع حاكم ايران خامنئي، وليس هذا فحسب تجهر ايران بانها جعلت العراق ساحة لتصفية حساباتها الدولية والاقليمية وان اي قرار ببغداد لا يمر الا من طهران.. وغيرها من الكوارث)..

6. يروج الاعلام الايراني المضلل.. بان بشار الاسد مشروع مقاومة.. ضد اسرائيل.. فلم نجد رد اعلامي بان (اسرائيل نفسها ترفض وجود اي قوات عسكرية على حدودها بالجولان غير قوات بشار الاسد حصرا).. اي اسرائيل وايران كلاهما يدعمان (بشار الاسد)..

7. تصوير بان حرب الثمانينات (سببها العراق وليس فقط صدام).. في وقت هذه الحرب اشعلها صدام والخميني، واصر على استمرارها الخميني بقوله شرب السم الزعاف اهون لديه من انهاء الحرب.. وهذا اعتراف بان العراق يستحق تعويضات من ايران عن حرب اصرت هي على استمرارها.. وتعكس اصرار الخميني على الهيمنة واحتلال العراق.. لتنفيذ مشروعه باسقاط دول المنطقة تحت نفوذ طهران ومرشدها.. بكل غرور وتكبر.. واستعلاء .. ومخطط ايران توضح اكثر اليوم بانها تستهدف استضعاف دول المنطقة واخضاعها لحكم طهران.

علما يوجد كثير من الامثلة .. ومنها ما سوف نضعه.. بموضوع مع رابطه.. من كل ذلك يجب تفعيل الجهود في المجال الاعلامي من قبل امريكا .. لكسب هذه الجهود شكل معركة حقيقية متعددة الميادين.. ضد التاثير الاعلامي الايراني والروسي..

وهنا نؤكد بان الموضع لا يتكامل الا بالاطلاع على هذا الموضوع .. والامثلة والحجج التي فيه .. التي ندعو الله ان تتبناه امريكا وتعمل وفقه لمواجهة التغول الايراني المضلل:

قناتي الحرة الفضائية..دور سلبي بالإساءة لأمريكا..وعلامات استفهام على مقدمي برامجها وعملها

http://iraq.iraq.ir/vb/showthread.php?t=207386&s=7a7146491a20fbc25e1518aedcc5a9b7

……………………
واخير يتأكد للشيعة العرب بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة منطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close