جمال خاشقجي ….

بقلم..سليم الرميثي

…..

هل سيكون الشعرة التي تقصم ظهر بعير ابن سلمان..أم سيكون للدولار البترولي أهم الأدوار..؟!!!

لم يدافع صحفي أو إعلامي سعودي عن بلاده ونظامها الملكي كما دافع جمال خاشقجي عن بلده ونظامه لكن كل ذلك لم يشفع للرجل حتى غيبوه بأبشع الصور الداعشية وهذا يذكرنا بسياسات صدام القمعية حيث لا تنفع آلاف الحسنات أمام خطأ يراه صدام هكذا هي سياسة ابن سلمان الحالية..

اليوم الأحد آخر يوم لإنذار الحكومة التركية للسعودية ..تطالب بالسماح لمحققيها بتفتيش السفارة السعودية والا سيتم اقتحامها وهناك إصرار أمني تركي بالحفر والتنقيب تحت أرض السفارة..

ساعة خاشقجي الإلكترونية ساعدت بكشف المستور داخل السفارة السعودية..وسجلت لحظات التعذيب والقتل له داخل السفارة هذا ما أعلنته الحكومة التركية على لسان اكثر من مسؤول لذلك هي مصرة على تفتيش السفارة..

قضية جمال خاشقجي كشفت ايضا حقيقة ونفاق القنوات العربية وحتى العراقية منها التي تدعي الدفاع عن الحريات وعن الصحفيين والإعلاميين..

تذكروا القنوات العراقية المنافقة التي تنعق وراء اعتقال صحفي لساعات معدودة في العراق..

انا اتعاطف مع جمال خاشقجي إنسانيا.. وأدين الطريقة الداعشية التي تم فيها اختطافه والغدر به بعد أن أوعدوه بالأمان…وليس لي علاقة بتوجهاته..ويبقى كل ما قاله مجرد كلام..كاي إنسان آخر له حسناته وسيئاته..

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close