منظمة اقليمية تتهم المخابرات التركية باختطاف خاشقجى لتوريط السعودية وموظف امن تركى بالقنصلية

حذف لحظة خروج خاشقجى من كاميرات القنصلية

بيان صحفى

اتهمت منظمة العدل والتنمية لدراسات الشرق الاوسط وشمال افريقيا المخابرات التركية واهزة الامن الترؤكية بالوقوف وراء اختفاء الصحفى السعودى جمال خاشقى بعد خروه من القنصلية السعودية بالرياض ولم تستبعد المنظمة وجود دور باختفاءه لخطيبته التركية خديجة جنجيز

واشار الناطق الرسمى للمنظمة زيدان القنائى انه من الوارد ان موظف بالأمن التركي يعمل بالقنصلية السعودية باسطنبول سجل دخول خاشقجي للقنصلية وحذف لحظة الخروج وتم الاختطاف

واضاف ان تسجيلات التعذيب المزعومة لدى المخابرات الترية من الوارد ان تكون باى مكان وان تكون مفبركة ومصطنعة لتوريط السعودية

واستبعدت المنظمة تورط السعودية بتلك الازمة لانه من غير المنطقى ان تقوم دولة باختطاف صحفى بارز من داخل قنصليتها وبتلك الطريقة التى تحدثت عنها اجهزة الامن التركية

وتحدت المنظمة السلطات التركية ان تثبت صحة المزاعم التركية بان تعذيب وقتل الصحفى السعودى جمال خاشقجى تم داخل القنصلية السعودية باسطنبول تحديدا بحسب ادعاءات السلطات التركية

وتساءلت المنظمة ما الذي يثبت أن تسجيل تعذيب خاشقجي كان بمقر القنصلية السعودية باسطنبول وليس بمكان آخر وان التعذيب تم من طرف جهة أخرى ليست سعودية خطفت خاشقجي بأسلوب معين وتريد توريط السعودية

واضافت إذا افترضنا وجود شخص تركي يعمل بالسفارة تابع للمخابرات التركية أو لأي جهة أخرى يمكنه تعطيل الكاميرات سيترك لقطة دخول خاشقجي للسفارة ويمسح لحظة الخروج من السفارة ليعتبر دليل ادانة حتى تسجيل التعذيب يمكن أن يكون مصنوعا بمنتهى السهولة

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close