بوادر عبقرية الرئيس المكلّف

رشيد سلمان
الرئيس المكلّف بتشكيل الحكومة الجديدة و صف بانه مخضرم بينما هو (محصرم) و اقتصادي بينما هو لا يعرف الفرق بين المليون و البليون و مؤلف بينما هو مخرّف.
الادلة على عبقريته:
اولا: التقديم للوزارات عبر الانترنيت و ذكر ان عدد المتقدمين بلغ 15000 وزيرا سيصدرهم للعالم المتمدن بعد اجراء قرعة (الدمبلة) بينهم بينما هو يعلم انه لا يستطيع تعيين (صرصر) من خارج المنطقة السوداء بسبب المحاصصة.
هذه البادرة هي الاولى و الاخيرة من نوعها و ستذكر في موسوعة جنيس لتوثيقها للأجيال القادمة ثم للحصول على جائزو نوبل للأبداع السياسي.
ثانيا: نقله مقر حكومته الى سوق الشورجة خارج المنطقة السوداء ليعش بين ولد الخليبة بينما هو يعلم ان عدد حمايته عندما كان نائبا لرئيس الجمهورية لواء من الجنود و الشرطة و سيتضاعف العدد في سوق الشورجة.
ولد الخايبة لا يستطيعون مقابلة مدير دائرة فكيف سيقابلون رئيس الوزراء الموقر؟
الجواب في احلامهم و مخيلاتهم و امنياتهم.
ثالثا: سينشر على الانترنيت وصولات صرف منافعه الاجتماعية البالغة 48 مليون دولارا اي 60 مليار دينارا عندما كان نائبا لرئيس الجمهورية ليطلع عليها ولد الخايبة لتبرئة ذمته كما برّاها بعد سرقة مصرف الزوية.
يا ولد الخايبة: هنيئا لكم سيكون مقر رئيس الوزراء دار ضيافة لكم تأكلون فيه ما لذّ و طاب و تشربون الماء المقطر و المعطر بدلا من الماء الخابط المالح الملوث.
ملاحظة: خضرمة الرئيس تعني الضحك على ذقون ولد الخايبة و الخلاص منه و من شلّته بكل الوسائل هو الحل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close