عتاب للصحافة العراقية.

مضى خمسة عشر يوما على الاحتفال بمهرجان همسة الدولي للآداب والفنون الذي عقد في القاهرة على مسرح سيد درويش، وكان من ضمن الفائزين ثلاثة عراقيين، وحصل العراق على ثلاثة مراكز أولية في كتابة السيناريو السيد بدري نوئيل، والسيد صلاح زينل في الفنون الجميلة، والسيدة فوز حمزة الكلابي في القصة القصيرة. واحتضن المهرجان هذا العام نخبة من الكتاب والشعراء والفنانين من أبناء الوطن العربي بكل اقسامه قدموا ما حملته جعبتهم، فقد شارك كتاب من الجزائر والمغرب واليمن ومصر. وشارك في المهرجان الفنانين الذين قدموا اعمال تلفزيونية في دورته رمضان المبارك.

الغريب أن لم نلاحظ أي صحيفة أو مجلة عراقية تابعت الخبر مع العلم أن العراق كان له حصة ثلاث جوائز.

أرجو العلم بأن نشر الخبر بعد هذه المدة يفقد قيمته لكن العتاب لماذا لم تتابع الصحف هذه الاخبار الفنية

ماذا تعرف عن مهرجان همسة

عقد في القاهرة على قاعة مسرح سيد دوريس، مهرجان همسة الدولي للآداب والفنون لدورته السادسة، محققا نجاها باهرا، بحضور عدد كبير من الفنانين الفائزين باستفتاء الجمهور للدورة الرمضانية لهذا العام، بالإضافة إلى عدد الكتاب والادباء والشعراء وكتاب السيناريو وتم في المهرجان تكريمهم جميعا.

نسأل من يقف وراء النجاح: رجل يملك الثقة العالية بالنفس، له المهارات السلوكية والذهنية، وانطلاقه من مبدأ القدرة الكاملة على إنجاز كافة المهام، واجتياز كافة المراحل دون ملل أو ضجر أو تراجع. هو دائما يبذل كامل الجهد للقيام بكل شيء من جميع جوانبه، وأهدافه واقعية وملموسة بشكل صحيح، قرع النجاح اذان الحاقدين من خلال الكلمة التي حملوها الادباء والفنانين بأساليب التعبير المختلفة فيها، شعراً أو مقالة، أو خاطرة، أو قصة قصيرة، سيناريو الأفلام، كانت تحمل رسائل تعبيريّة، نحن هنا توحدنا الكلمة ولا تفرقنا، بعدين عن السياسة. نزرع الحب وتنهزم الانانية ويختفي الحقد.

بدأت فكرة المهرجان من قبل الأستاذ فتحي الحصري عندما لاحظت أن التغطيات الإعلامية لمسابقات الشعر حتى مسابقة أمير الشعراء تكاد تكون معدومة، بدليل أن الفائز فيها مصري ولا يعرفه أحد وبصفته إعلامي وله خبرة في هذا العالم، فقد فكر بإضافة عنصر الجذب لهذا العالم المنسي ألا وهو الفن، فدمج تكريم نخبة من الفنانين مع الشعراء ليضمن لهم تغطية إعلامية متميزة وكانت أولى فعاليات المهرجان السنه قبل الماضية ثم أعقبها مهرجان العام الماضي والذى نجح نجاحا ونقلته العديد من المحطات التلفزيونية وحضره نخبة من مبدعي الوطن العربي.

همس المهرجان في اذان الكثيرين الذين يجهلون ماذا يمكن أن تفعل بهم الكلمة، ولا تأثيرها الذي قد يفعل ما لا يتوقعونه، قد تكون بتارة كالسيف لديها القدرة أن تغرز في أعماق قلوبهم وتجرح بقوة، لا شك أن الكلمة الطيبة لديها القدرة العظيمة أن تجمع الشعوب مثلما جمع مهرجان همسة ادباء الوطن العربي.

يحتضن المهرجان هذا العام نخبة من الكتاب والشعراء والفنانين من أبناء الوطن العربي بكل اقسامه قدموا ما حملته جعبتهم، فقد شارك كتاب من الجزائر والمغرب واليمن ومصر والعراق وحصل العراق على ثلاثة مراكز أولية في كتابة السيناريو السيد بدري نوئيل، والسيد صلاح زينل في الفنون الجميلة، والسيدة فوز حمزة الكلابي في القصة القصيرة.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close