حزب الإصلاح الإخواني في اليمن و”القاعدة”… اللّعب بالنار

للشيخ عبد المجيد الزنداني، أحد كبار مؤسسي جماعة الإخوان المسلمين في اليمن، حوار بثّته فضائية “اليمن”، العام 2014، يدعو فيه إلى فتح حوار مع تنظيم القاعدة وكافة الفصائل المسلحة.

علّل الزنداني دعوته تلك؛ بأنّ اليمن لن تشهد استقراراً، وطيّاً لصفحة الحروب، سوى بحوار مع القاعدة.

قبيل تلك الدعوة، كان تنظيم القاعدة في جزيرة العرب قد أقدم على إعدام 14 جندياً يمنياً في محافظة حضرموت، شرق اليمن، إلّا أنّ رئيس مجلس شورى حزب “التجمّع اليمني للإصلاح“، حثّ على ضرورة قيام الحكومة، وكافة القوى بجمع كلّ الجهود للدخول في حوار، والبعد عن الإقصاء “لأنّه أمر باطل”، محذّراً من مغبّة اندلاع فتنة طائفية، كما “حدث في العراق عندما تمّ إقصاء “السنّة”، فأصبحوا تهديداً داخلياً وإقليمياً ودولياً”.

 

عبد المجيد الزنداني، أحد كبار مؤسسي جماعة الإخوان المسلمين في اليمن

عبد المجيد الزنداني، أحد كبار مؤسسي جماعة الإخوان المسلمين في اليمن

الزنداني وبن لادن

لم تعرف الأبعاد التي يرمي لها الشيخ من دعوته تلك، ومحاولة تشبيه حالة القاعدة بالحالة السنّية في العراق، التي تعرّضت لتهميش وإقصاء نتج عنهما تفشّي تنظيم داعش في المثلث السنّي.

 

فالرجل ذو الخبرات التنظيمية، لا شكّ في أنّه يدرك أنّ التنظيمات الجهادية والتكفيرية هي التي تقصي الجميع، ولا تقبل الدخول في حوار مع الآخر بكافة تنويعاته؛ إذ تعدّ ذلك مخالفة لأوامر شرعية، ومن ثمّ؛ فلا ترضى سوى بقتال الأنظمة السياسية بديلاً، فضلاً عن أن ترفض إلقاء السلاح في كافة الأحوال.

لم ينسَ الرجل، في معرض حديثه، تجديد موقفه الرافض لعمليات القتل التي تمارسها الطائرات الأمريكية بدون طيّار في اليمن، التي تستهدف عناصر القاعدة، معتبراً أنّ هذا قتل خارج القانون.

فيديو للقاء الشيخ:

 

في ثمانينيات القرن الماضي؛ انخرط الزنداني في قاعدة الجهاد، في تجنيد الشباب اليمني، وحشدهم في اتجاه أفغانستان لمحاربة النظام السوفييتي، وحينها اتخذه أسامة بن لادن، ذو الجذور اليمنية، شيخاً معتدّاً له.

 

وعندما ذهب علي سالم البيض وجماعته لمحاولة الاستقلال باليمن الجنوبي عن الشمال، قام المقاتلون الأفغان العرب بالارتداد نحو اليمن، لمشاركة الإخوان في الاصطفاف بجوار الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح، لمنع البيض من الاستقلال بالجنوب، فزادت أواصر العلاقة ووشائج الصلة.

المشبوه وأمريكا

التفتت الولايات المتحدة الأمريكية لعلاقة الزنداني بالقاعدة مبكراً، فأصدرت وزارة الخارجية الأمريكية، العام 1993، تقريراً أشارت فيه لتلك العلاقة الوثيقة.

 

وبعد وقوع هجمات الحادي عشر من أيلول (سبتمبر) 2001، رصدت الولايات المتحدة الأمريكية نشاطاً مشبهوهاً للزنداني وجماعته مع أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة، ممّا دعا وزارة الخزانة الأمريكية إلى تصنيفه كإرهابي عالميّ، فضلاً عن اتهامه بإقامة علاقات مع جماعة “أنصار الإسلام”، الكردية الناشطة في الشمال العراقي، وذات الصلات الوطيدة بالقاعدة، واتهامه باستغلال جامعة الإيمان، التي أسسها العام 1993، في العاصمة صنعاء، لتخريج دفعات متتالية من المتطرفين.

وصل الحدّ إلى مطالبة الولايات المتحدة الأمريكية، العام 2006، بتسليم الزنداني، على خلفية تقديم المحكمة الفيدرالية الأمريكية دلائل ومعلومات حول ضلوعه في عملية التخطيط لتفجير المدمّرة الأمريكية “يو إس كول”، العام 2000.

 

أنور العولقي، أبرز قيادات القاعدة في اليمن

أنور العولقي، أبرز قيادات القاعدة في اليمن

ملاذ العولقي الآمن

ولا تتوقف العلاقة بين الإخوان في اليمن والقاعدة، على الأدوار التاريخية التي يلعبها الزنداني فحسب؛ بل تقدم جماعة الإخوان خدماتها وعطاءها المتطرف لتنظيم القاعدة عن طريق ملاذات آمنة للعناصر المطلوبة أمنياً.

تنقّل أنور العولقي، أبرز قيادات القاعدة في اليمن، قبل مقتله، بين 3 منازل مملوكة جميعها لقادة في حزب الإصلاح اليمني.

 

كان صاحب المنزل الأول أمين العقيمي، رئيس مجلس الإصلاح، أما المنزل الثاني فصاحبه هو سائق العولقي، وشقيقه مسؤول رفيع المستوى في حزب الإصلاح، في حين يمتلك الزنداني البيت الثالث الذي لاذ به العولقي قبل مقتله، عن طريق طائرة أمريكية بدون طيار، العام 2011، وفق موقع “المرجع ” المصري.

ومؤخراً؛ كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، في أيار (مايو) العام 2017، صلات جلية بين القاعدة وإخوان اليمن، على خلفية المعلومات التي حصلت عليها الجريدة بعد عملية الإنزال التي قامت بها القوات الأمريكية على قرية يكلا، في محافظة البيضاء وسط اليمن، في 29 كانون الثاني (يناير) العام 2017.

فيما كشف المركز الأمريكي للدراسات؛ أنّ العلاقة بين الإخوان وجميع التنظيمات الإرهابية الأخرى، خاصة القاعدة، تتميز بالتعقيد؛ إذ تنطوي على عملية تأثير وتأثر بينهم.

 

فالجماعات تحتاج، بالضرورة، إلى أموال وتدفقات اقتصادية حتى تستكمل مهامها الموكلة إليها، ويبدو أنّ قطر تقوم بهذا الدور من خلال حزب “الإصلاح“، وهو ما أعلنه “منتدى باريس للسلام والتنمية”؛ الذي عقد في 28 آذار (مارس) العام 2018.

قدم المنتدى تقريراً يتهم قطر بـ “تمويل عناصر القاعدة عن طريق دفع فدية، تظاهرت الدولة الخليجية بأنها بريئة، لتحرير السويسرية سيلفيا، في آذار (مارس) العام 2012، وبالطبع دفعت الأموال بوساطة إخوانية من خلال عناصر حزب “الإصلاح” الإخواني”.

 

في آذار (مارس) الماضي؛ تمّ اغتيال الشيخ بن سميط في مدينة العين بحضرموت

في آذار (مارس) الماضي؛ تمّ اغتيال الشيخ بن سميط في مدينة العين بحضرموت

اغتيالات وتفجيرات

ولم يكن حزب الإصلاح في اليمن بمنأى عن اتهامه بالقيام بعمليات اغتيالات مباشرة في المناطق المحررة من قبضة مليشيات الحوثي.

فبعد أن داهمت القوات الأمنية في عدن، مقرّ حزب “التجمع اليمني للإصلاح”، وضبطت أسلحة ومتفجرات وعبوات ناسفة، واعتقلت العشرات من مقرِّ المركز، اتهم الإخوان بتشكيل تنظيم سرّي، وجّهت إليه أصابع الاتهام عن المسؤولية في القيام بسلسة من الاغتيالات لقادة موالين لتحالف الشرعية، والمعارضين لجماعة الإخوان المسلمين.

 

وفي آذار (مارس) الماضي؛ تمّ اغتيال الشيخ بن سميط في مدينة العين بحضرموت، واغتيال نائب قائد المنطقة السابعة الأمنية بعدن، العقيد عبد الكريم عبد الله، أثناء وجوده في مديرية الشيخ عثمان، كما تم استهداف معسكر قوات مكافحة الإرهاب، المجاور لمقرّ المجلس الانتقالي الجنوبي، بسيارتين مفخختين في التواهي بعدن.

 

في تصريحاته لموقع “المرجع”؛ يؤكّد السياسي اليمني، القاضي عبد الوهاب قطران، رئيس لجنة القضاء والعدل، بجبهة “إنقاذ الثورة السلمية”؛ أنّ حزب الإصلاح يمتلك تنظيماً سريّاً ينفذ سلسلة اغتيالات ضدّ معارضيه، كما اخترق الإخوان المؤسسة الأمنية في البلاد، وحصلوا على بيانات معارضيهم، خلال فترة حكومة محمد سالم باسندوة، قبل سيطرة الحوثي على صنعاء.

سرد قطران محاولات الإخوان اختراق وزارة الداخلية اليمنية، بعد العام 2011، حيث تولّى قيادي إخواني الوزارة في حكومة محمد سالم باسنودة، وهو اللواء عبده حسين الترب، القيادي الإخواني المتعصب لحزب الإصلاح، كما تولى إخواني آخر، هو اللواء غالب القمش، رئاسة جهاز الأمن السياسي (أعلى جهاز أمني في اليمن)، حتى إقالته في آذار (مارس) العام 2014، كما عمل رئيس حزب الإصلاح، محمد عبد الله اليدومي، في الأمن السياسي، وجهاز الاستخبارات اليمني، بما مكن الإخوان من الاطلاع على بيانات معارضيهم.

 

واتهم نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك، جماعة الإخوان بالوقوف وراء الاغتيالات في المدن الجنوبية، بما في ذلك العمليات التي استهدفت أعضاء حزب الإصلاح في المدن الجنوبية، خاصة عدن، لافتاً إلى أنّ جماعة الإخوان تلجأ إلى التخلص من بعض عناصرها وقياداتها، خاصة مَن يخالفها، ويخرج عن نهجها.

وقال بن بريك، في تصريحاته لموقع “الاتحاد” اليمني: أسلوب الاغتيالات وتصفية الشخصيات الدينية والنخب السياسية والمجتمعية في مجتمعاتنا العربية، أسلوب قذر لعين، بدأ ممنهجاً في مصر، مع اغتيال النقراشي، رئيس الوزراء حينها، بعد إقدامه على حلّ جماعة الإخوان المسلمين، في 8 كانون الأول (ديسمبر) العام 1948؛ حيث كان القاتل من التنظيم الخاص لجماعة الإخوان المسلمين.

صلاح الدين حسن

كاتب وصحافي مصري

 

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close