(للصدر).. اذا خرجت قوات امريكا.. فماذا عن (150 الف) من مرتزقة ولي الفقيه الايراني بالعراق

بسم الله الرحمن الرحيم

مقتدى الصدر.. اما هو (ايراني للنخاع).. او (غير قابل للنضوج).. فالم يعتبر مقتدى الصدر من انسحاب القوات الامريكية عام 2011.. ليتدهور الوضع بالعراق بثلاث سنوات فقط لتهيمن داعش على ثلث منطقة العراق، ويتفاقم الفساد المالي والاداري وسوء الخدمات والوضع الامني المزري.. ويبرر لايران التدخل بشؤون العراق بشكل اوسع واخطر .. لتستنجد بغداد بالمجتمع الدولي لتتشكل قوات تحالف دولية بقيادة امريكية…. ضد داعش..

والشيء بالشيء يذكر.. بطرح سؤال لمقتدى الصدر (ما الفرق بين قوات التحالف الدولي ضد داعش.. التي هزمت تنظيم الدولة الارهابية).. وبين .. (قوات التحالف الدولي ضد صدام.. التي اسقطت حكم البعث وصدام وحكم الاقلية السنية وموروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة عام 2003).. لماذا رفعت السلاح ضد القوات الامريكية التي دعمتنا كشيعة عرب ضد صدام والبعث والقاعدة بعد عام 2003.. ولم نجدكم بنفس الاندفاع لقتال تنظيم داعش الارهابي..

والسؤال الثاني لمقتدى الصدر.. (تطالب بخروج القوات الامريكية ومستشاري ايران).. فهل تضحك على نفسك ام على الشارع الشيعي العربي بوسط وجنوب.. (فاليس اكثر الدول لديها قوات موالية لها بالعراق واخطرها هي ايران).. (150 الف مرتزق بالحشد الشعبي يجهرون بولاءهم لايران ويرفعون الاعلام الايرانية و يعلنون الولاء لزعيم ايران خامنئي القائد العام للقوات المسلحة الايرانية،ـ ويعلنون بيعتهم للنظام الحاكم بطهران نظام ولاية الفقيه الايرانية).. وتحرس هذه المليشيات الايرانية الولاء بوابات الخضراء خلال المظاهرات التي حصلت قبل سنوات كمليشة الخرساني.. وقامت هذه المليشيات ايضا بجرائمها بقتل المتظاهرين بوسط وجنوب ومنها بالبصرة بالاحداث الاخيرة..

وما تؤكده التقارير الدولية قيام هذه المليشيات وتحت اشراف الحرس الثوري الايراني، بعمليات تهريب النفط والمخدرات والسلاح، واحتكار تجارة (الكحول).. وقتل الايقونات و النشطاء والناشطات والمشاهير بالعراق.. وكذلك ما كشف عن تهريب النفط لموانئ قطر مع تجار قطريين يستلمون النفط العراقي المهرب من قبل المليشيات تحت اشراف الحرس الثوري.. لتمويل عمليات الحرس الثوري ومليشياته بالمنطقة..

بالتالي من كل ذلك ايهما يجب ان يرفع السلاح ضدها.. (القوات الامريكية التي هي توازن ..وعامل ضغط على الحشد لعدم انفلاته الكامل.. ) ام (مليشة الحشد الايرانية الولاء عراقية التمويل) التي تمارس كل الرذائل بارض الرافدين.. وخاصة بوسط وجنوب الشيعي العربي..

ثم الا تدرك بان انسحاب القوات الامريكية يعني استفراد ايران بالكامل بالعراق.. وتصفية جماعية فوق الكبرى.. لكل من يعارض ايران ولو بنفسه وليس فقط بكلمة.. (واولهم انت لو كان لديك اصلا ريحة لا تستراح لها ايران)..

فاعلم يا مقتدى الصدر.. باصراركم على انسحاب القوات الامريكية عام 2011.. تسببت بدمار الملايين واجتثاث مكونات واطياف من جذورها كاليزيديين والشيعة التركمان والشبك وغيرهم.. ولكن انسحاب القوات الامريكية اليوم .. يعني نهايتكم انتم على يد ايران ومليشياتها.. او رضوخكم الكامل ان كانتم اصلا لديكم رفض لهيمنة ايران بالعراق..

ثم لماذا لا تزور اليابان والمانيا.. لتاخذ تجربتهما في التعامل مع القوات الامريكية بعد الحرب العالمية الثانية.. وكيف استفادوا من امريكا في نهوض دولتيهما.. فلماذا هذا الاصرار على العداء الغير مبرر ضد امريكا لمصالح ابعد ما تكون عن مصالح شعوب منطقة العراق وارض الرافدين..

ونشير بان اي دولة تحترم نفسها من دول العالم.. ولو بذرة احترام.. لحكمت بالاعدام كل كل المليشيات وقياداتها الذين يجهرون بالولاء لدولة اجنبية بتهمة الخيانة العظمى.. وبتهمة التخابر مع جهات اجنبية.. فكيف الحال لهذه المليشيات وقياداتها التي مارست ابشع انواع الخيانات ومنها مشاركت فصائل منها ايضا بحرب ضد العراق وجيشه بحرب الثمانينات .. ويفخرون بذلك.. فبدل محاسبتهم .. يكافئون بمناصب وزارية وسياسية وعسكرية.. ومالية مهولة.. ويسلمون الداخل العراقي ليستباحونه.. ويميعون الحدود مع دول مجاورة.. لمصالح ايران القومية العليا..

ونذكر الصدر.. بان الموالين لايران بمفاصل الدولة العراقية التي اندسوا بها كالسرطان.. عملوا وما زالوا على عرقلة اي جهود امريكية لمواجهة المليشيات الموالية لطهران، وابعاد امريكا عن اي مساهمة في نهوض القطاعات الصناعية والزراعية والخدمية.. لبقاء العراق تحت الهيمنة الايرانية الاقتصادية.. وكذلك منع اي جهد امريكي في مواجهة الفساد المالي والاداري.. بالعراق.. لانه يعني مواجهة نفوذ ايران حيث المتهمين بالفساد والفشل هم الموالين لايران الذين حكموا منذ عام 2003.. كنوري المالكي وامثاله..

فلا تلوم يا مقتدى الصدر بالوضع الحالي المزري بالعراق .. لامريكا لمجرد انها اسقطت الطاغية صدام.. ولكن لوم من اندس ايضا من الكتل والاحزاب التي كانت تعارض صدام ..بالعملية السياسية بعد عام 2003 بدعم من طهران.. وتبين بانهم مجرد باحثين عن المال الحرام وممارسة الموبقات والمفاسد.. ونسالكم ايضا ما بديلكم اصلا لامريكا وشعوب منطقة العراق عن من يحكم اليوم من كتل واحزاب فاسدة مفسدة.. ولو كان هناك بديل يمكن ان يبرز مع وجود هؤلاء الذين يقتلون ويصفون النشطاء والناشطات والايقونات .. فكيف يبرز نخب سياسية بديلة بعد ذلك عن من يحكم اليوم.. وايران تخنق شعوب منطقة العراق وخاصة شيعته العرب بوسط وجنوب.. والدليل المقاطعة التي وصلت لاكثر من 90% بوسط وجنوب الشيعي العربي.. فلو كان هناك بديل لشاركوا بالانتخابات عام 2018 ولم يقاطعونها..

لنكرر نفس السؤال ولكن بفحواه بالصميم لمقتدى الصدر:

لمصلحة من (اخراج امريكا بالكامل من العراق).. ؟؟ ومن وراء (هذه الدعوات المشبوهة).. ثم (اعطونا شيء يا مقتدى الصدر فعلته ضد مصلحة الشيعة العرب وشعوب منطقة العراق).. ومصالحه.. فاليس من استعدوا امريكا ساهموا بتغول ايران.. اذن (العداء لامريكا وراءه مصالح ايران القومية العليا الطامعة بارض الرافدين والمنطقة).. والساعية لاخضاع دول المنطقة للمرشد الايراني باعتراف المسؤولين الايرانيين.. فالم يصرح قيادي بالحرس الثوري بانهم سوف يدمرون العراق .. لمجرد ضغوط امريكية على ايران.. فما دخل العراق حتى يتم تدميره بصراع ايران ضد المجتمع الدولي..

بمعنى (من استعدوا امريكا ساهموا بتغول ايران.. والارهاب معا بالعراق).. (والارهاب صناعة ايرانية) باعتراف رجل ايران نوري المالكي الذي اتهم سوريا لسنوات عندما كان رئيس وزراء بدعم دمشق للارهاب وجذبه من كل دول العالم وتدريبهم بسوريا وتسهيل دخولهم للعراق عبر الحدود السورية.. ولا ننسى دعم ايران لحركة حماس التكفيرية الفلسطينية التي ترحمت على صدام وبن لادن.. وارسل الفلسطينيين اكثر من 1500 انتحاري للعراق.. وكذلك علاقة ايران مع قطر وتركيا المتهمات ايضا بدعم الارهاب.. لسنوات.. وايران اول من سعت لدعم قطر ضد الدول التي حاصرتها.. لدعم الدوحة للارهاب، ودعمت طهران اردوغان ضد الانقلابيين في تركيا.. غير احتضان طهران لعائلة بن لادن.. وارهابيين تابعين للقاعدة وسهلت دخولهم للعراق والمنطقة.. ولا ننسى دعم الحرس الثوري في تدريس حركة طالبان..

المحصلة .. . (اخراج امريكا كليا من العراق).. تساوي.. (هيمنة كاملة لايران عليه).. (ومليون مثل تارة فارس يتم قتلها)..
……………………
واخير يتأكد للشيعة العرب بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة منطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close