العذاب يطارد أبناء الوطن الذين تمسكوا بأرضه حتى النهاية.

عائلة أبو صياح من دير الزور وجدت في الصحراء خير مأوى لها، ليست وحيدة لكنها تمثل المأساة في دير الزور، يعارك أفرادها الصحراء بمفردهم، يسعون إلى مشاركة المقاتلين ضد تنظيم داعش طعامهم.. أطفالا ونساء يواجهون الجوع والعطش بعيداً عن الإنسانية.. «البيان» حصلت على صور حصرية لهذه المأساة في الصحراء وتواصلت مع هذه العائلات التي تناشد الضمير الإنساني لإغاثتها.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close