(بوتين) ينتقد امريكا (لاسقاطها الطاغية صدام)..

بسم الله الرحمن الرحيم

(بوتين) ينتقد امريكا (لاسقاطها الطاغية صدام).. ويفخر (بدعمه الطاغية بشار..بتدمير سوريا)

الرئيس الروسي بوتين.. في مؤتمر فالداي الدولي للحوار.. الذي عقد بمدينة سوتشي الروسية.. لا يعتبر دعم موسكو لبشار الاسد ونظام حكمه.. تدخل بشؤون سوريا.. ولا يعتبر تدمير مدن سوريا ومحافظاتها فوق راس اهلها.. بسبب الدعم الروسي لبشار الذي وصل لتدخل عسكري روسيا جوي وبحري وبري…. هو تدخل بشؤون سوريا.. ولا يعتبر كل ذلك فرض ارادة روسية على دول اخرى.. رغم انها سياسية لا اخلاقية وغير مسؤولة جملة وتفصيلا.. (والعجيب ان غالبية الشعب السوري ثار على نظام بشار الاسد) وهذا لا يكفي لدى بوتين.. (بعدم شرعية نظام بشار الاسد) الذي جاء بانقلاب عسكري دموي..

ولم يسال الرئيس الروسي (هذه الانظمة القائمة الدكتاتورية .. شرعيتها من اين تستمدها)؟؟ في وقت غالبية شعوبها ضد هذه الانظمة.. .. فلماذا نجد هذه الانظمة كنظام كوريا الشمالية وايران وكوبا وقبلها نظام صدام والقذافي.. تحصل على السلاح الروسي في قمع شعوبها.. فهل يروق لبوتين هذه الانظمة الوحشية.. ام الطيور على اشكالها تقع.. ثم كلنا نتفق بان داعش تنظيم ارهابي يقتل معارضيه.. السؤال (نظام البعث بسوريا الذي يتزعمه ال الاسد).. الم يقتل عشرات الالف بل مئات الاف السوريين ويهجر الملايين ..

ثم هل يعني عدم وجود بديل لهذه الانظمة حسب راي (بوتين).. ان تدعمها موسكو.. بكل ترسانتها العسكرية.. لتقمع المعارضين لهذه الانظمة.. فاليس هذه سياسية رعناء وغير مسؤولة اطلاقا وتقود الى تبعات وخيمة.. وهل طرح بديل غير مقبول لشعب ما بحكم خصائصه التاريخية.. عن تلك الانظمة الدكتاتورية.. كما يصرح بوتين.. يعني (الابقاء على هذه الانظمة القمعية).. لابد الابدين؟

ثم هل التدخل الامريكي في العراق هو السبب في نمو الحاد للتهديد الارهابي في العراق والمنطقة..ام التدخل الخارجي للقوى المعارضة لاسقاط صدام والبعث والحليفة لروسيا .. كالنظام السوري وايران .. باعتراف رجل ايران نوري المالكي الذي اتهم سوريا بدعم الارهاب منذ عام 2003.. وساهموا بذلك باضعاء مؤسسات الدولة بالعراق.. بمعنى اعداء امريكا وراء المصائب والكوارث من مليشيات صدرية وولائية موالية لايران، وبعثية مدعومة سوريا.. وقاعدة احتضنتها المخابرات السورية ودربتها وسهلت دخولها للعراق باعتراف المالكي..

وهل مشكلة وليبيا وسوريا.. هي مشكلة انظمة دكتاتورية سقطت بفعل عوامل خارجية دعمت الشعوب باسقاط طغاتها.. ام المشكلة انها دولة فاشلة .. مركبة.. غير قابلة للاستمرار.. لانتفاء الحاجة لخرائط الشرق الاوسط القديم التي ساهمت روسيا مع فرنسا وروسيا برسمها ببداية القرن الماضي..

ثم هل يوجد دولة اكثر من روسيا تتبنى سياسة خارجية على مبدأ التدخل.. كما في احتلالها للقرم.. وتدخلها العسكري الكامل بسوريا.. فهل هذا لا يعتبر تدخل في شؤون دول اخرى بنظر بوتين؟ ثم كيف يمكن ان يكون هناك تطور داخلي باي بلد.. وهنا عقبة كبرى تتمثل (الانظمة الدكتاتورية) التي تمتنع أي تطور وتراكم معرفة لدى تلك الشعوب..

وفعلا فرض أي شيء من الخارج يؤدي الى عواقب وخيمة.. كما في التدخل الروسي بالقرم وسوريا .. (فاذا بوتين يتهم امريكا بالتدخل الخارجي..بدعوى اقامة احتكار وعالم احادي القطب يحاولون انشاءه).. فماذا عن تدخل روسيا بسوريا والقرم؟؟

ونقول للافروف.. وزير خارجية روسيا.. من ينقل الدواعش ويؤمن لهم الحماية عند نقلهم.. اليس حزب الله الموالي لايران حليفتكم.. بما عرف (باتفاقات الباصات).. لنقل الارهابيين الدواعش من حدود لبنان الى حدود العراق.. من يدعم حماس التي ترحم زعيمها اسماعيل هنية على زعيم القاعدة بن لادن.. اليس ايران.. من يفخر بانه اول من وقف لجانب اردوغان المتهم بدعم داعش.. ضد الانقلاب الذي حصل ضده.. اليس ايران.. من يفخر بالوقوف لجانب قطر المتهمة بدعم الارهاب وداعش.. ضد الدول الخليجية التي حاصرت الدوحة.. اليس ايران حليفة روسيا..

فهل لمجرد ان امريكا تواجدت قواتها شرق الفرات.. لقطع الطريق الذي تريد ربطه ايران بين طهران وبيروت مرورا بسوريا والعراق.. وبالتالي انهاء احلام ايران وحلفاءها باحتلال المنطقة بدعم موسكو.. (تبدأ موسكو باتهام امريكا بدعم الدواعش).. وعلما.. وجود القوات الامريكية شرق الفرات منع مخططات ايران وحزب الله بنقل الدواعش مستقبلا من مكان لاخر.. كما حصل باتفاقية الباصات بين داعش وحزب الله.. وكذلك قطع الطريق امام موسكو من التمدد بالشرق الاوسط وصولا لمياه الخليج الدافئة النفطية.. التي تحلم موسكو بالوصول اليها.

مختصر القول.. مثلما القوى المعارضة لاسقاط صدام دمرت وجعلت العراق مستنقع.. بالمقابل القوى المؤيدة لبشار الاسد جعلت سوريا مقبرة ودمار.. وخراب..

……………………

واخير يتأكد للشيعة العرب بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة منطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close