قائد فرقة العباس يرد على مسؤول منظمة بدر في الشمال ويطالبه بالاعتذار

طالب ميثم الزيدي، قائد فرقة العباس القتالية، إحدى فصائل الحشد الشعبي، الجمعة (10 تشرين الأول 2018)، مسؤول منظمة بدر/ فرع الشمال، محمد مهدي البياتي، بالاعتذار من الشعب العراقي، بعد تصريحات للأخير، أثارت جدلاً في الشارع العراقي، فيما دعاه الى سحب تصريحه.

وقال الزيدي في بيان له، إن “تصريحكم أحدث خدشاً بمشاعر اغلب العراقيين !! نعم أغلب العراقيين مسهم كلامكم عندما ادعيتم ان (اي كان شخص لا ينتمي للأحزاب فهو اما عضو فرقة او عضو شعبه)، في اشارة الى حزب البعث الصدامي وهذا رأيكم ورأي الشارع – حسب وصفكم- في تهجم واضح على عنوان الاستقلال لدى الموطنين”.

وأضاف، أن “دليلي على الأغلبية المذكورة هو احصائية المفوضية للانتخابات المرفقة طي هذا المنشور والتي بينت انكم وكل الاحزاب لم تفلحوا بإقناع سوى ٤٤,٥٢٪ من المشاركين في الانتخابات من أصل العدد الكلي للمؤهلين للانتخاب في الذهاب الى الانتخابات، طبعا ليس العدد الكلي للشعب لان المؤهلين للانتخابات يساوي: ٣٢% من مجموع العراقيين (حسب تقديرات عدد السكان وفقا لوزارة التخطيط)”.

وتابع: “هذا اذا ما لاحظنا ان المرجعية لم تمنع الانتخاب بل وان وكلائها انتخبوا وسمحوا بتصوير ذهابهم للانتخابات ونظيف الى ذلك السياسيين المستقلين الذين ايضا يشاركوكم في الدعوة للانتخاب ولهم قاعدة لابأس بها وغير ذلك من دعوات للانتخاب ولك ان تقيس حجم تأثيركم والمرتبطين بكم ان رفعت تأثير هذه الجهات (الكلام موجه لكم وليس لما تمثلون من تيار سياسي)”.

وأكمل الزيدي قائلاً: “بخلاصة، اننا نتحدث عن ٤٤,٥٪ – غير خالصة لكم بشكل كامل – من اصل ٣٢٪ – تقريباً – من العدد للمواطنين هي مساحة تأثير وحجم تمثيل الجهات حزبية وكتل سياسية في من الشعب العراقي”.

ومضى بالقول، إن “اغلب الشعب كان ولازال مستقلا (حزبياً) ولكنه ليس ببعثي – كما وصفته بحديثك – بل انه تضرر بشكل كبير من البعث الظالم، نعم هنالك عدد قليل جداً اِنتمى بإرادته لحزب البعث الظالم وكان عونا له وجزءاً من اجهزته القمعية والتعسفية وهذا لا ينطبق على الداخل فقط وإنما حتى على الخارج”.

وأشار الزيدي إلى أنه “من غير المروءة وصفكم ان كل شخص لم ينتمي للأحزاب فهو كان عضو فرقة او عضو شعبة في البعث، الا ان تتبنوا شعار المقبور أمينهم العام الذي قال (ان كل عراقي بعثي وان لم ينتمي) طبعا هذا كلام المقبور عام ولا يحدد بالداخل والخارج”.

وقال الزيدي موجهاً كلامه للبياتي: “لا أنصحك بالتبرير وإنما سحب هذا التصريح – غير الموفق – والاعتذار من الشعب العراقي الذي تنعمون انتم وغيركم ببركة وجوده وعظيم تضحياته، واعلم ان في هذا الوطن علماء ومفكرين ومثقفين وإعلاميين وابطال قوات مسلحة ومجاهدين يكدون على عوائلهم لتحصيل لقمة العيش وغيرهم وكل هؤلاء ليسوا بسياسيين ولا حزبيين ولا بعثيين وهم مستقلون”.

واختتم بالقول: “تقبل نصيحتي وعتبي ولا ترغمني كتابة مقال آخر قد لا يكون دبلوماسيا كهذا يا (ابا أيوب)”.

وكان القيادي في منظمة بدر، محمد مهدي البياتي، علق الجمعة، على حديثه بشأن المستقلين وغير المنضوين في الأحزاب، فيما أكد انه تم تحويره.

وقال البياتي في بيان، ان “البعض قام بتحوير كلامي في الشرقية، وكان كلامي واضحاً اذ قلت ان هناك فهماً ورائياً في الشارع بان المستقل هو الذي لم ينظم للاحزاب السياسية، وكثير من أعضاء الفرق والشعب لم يقبلوهم في هذه الأحزاب فمعنى هذا هؤلاء مستقلين.. هذا خطأ في الفهم”.

وتابع البياتي: “قلت أيضا بإمكان إشراك المنتمين للأحزاب واستئزارهم بشرط أن يستقيلوا من احزابهم”، لافتا الى ان “البعض أراد أن يوجه الموضوع بشكل سلبي واستثماره سياسيا، ولم أقل ولا اقول بان المستقلين بعثين لان هذا ظلم بحق الوطنين الشرفاء المستقلين”.

وكانت وسائل اعلام قد نقلت، ان “القيادي في منظمة بدر، محمد مهدي البياتي، اعتبر المستقلين وغير المنضوين في الأحزاب هم أعضاء الفرق من البعثيين فقط”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close