يـونـا : حمامة سلام – للروائية والقاصة العراقية ” نهاية إسماعيل بادي”.

عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدرت رواية « يـونـا : حمامة سلام » للروائية والقاصة العراقية المقيمة في ألمانيا ” نهاية إسماعيل بادي”.
الرواية الرواية التي تقع في 180 صفحة من القطع المتوسط ؛ تعدُّ رواية من الأدب الواقعي الذي له خصال الحياة التي نحياها، لأن المؤلفة وببساطة حاكت روايتها من نسيج الحياة كما هو الواقع؛ مبرهنة بذلك على رهبنتها الفكرية، شجاعتها الأدبية وقدرتها الفذة في تجسيد الأحداث وكأنها مرَّت على أبطال روايتها بالفعل، وليس من صنع الخيال الذي يشبه الواقع، فأظهرت لنا أدق الأحاسيس التي يشعر بها الإنسان بعد أن حلَّلت شخصيته لتصل إلى أعمق نقطة من مداركه الخبيثة أو الخيرة تجاه نفسه والآخرين، فمزجت بذلك بين الأدب والمعالجات النفسية والاجتماعية للإنسان، لتكشف له كيف هو كما خلقه الله عاريًا لا يملك شيئًا في حياته غير رحمة خالقه!
الروائية “نهاية إسماعيل بادي” وضعت يديها على أخطر أمراض الشرق من حيث الخُبث، المكر، الكراهية، الحسد والغيرة، ووجدت لها المعالجات الصحية التي تجعل المجتمع يعيش بأقل الأخطار والأضرار معافى قدر الإمكان.
أهمية الرواية تكمن في وجهتها الإنسانية الشاملة الغالبة التي من أجلها تم تدوينها، وهنا تكمن مقدرة المؤلفة في التصرف الرائع أثناء سردها للحدث ونقل حركة أبطالها بشكل مثير للإعجاب لتقول للعالم أجمع بأن الغاية المثلى في الحياة هي الإنسان على الأرض، وكيف يتوجب عليه أن يعيش دون ألم، أو مرض، أو جهل، أو ظلم، أو أي نوع من أنواع الاضطهاد المنتشرة اليوم بأشكال وألوان لا حصر لها في مجتمعاتنا التي تُدعى، حضرية!.

“يونا” ، هو اسم آرامي ، ويعني : “حمامة سلام “.

رواية « يـونـا : حمامة سلام » هي التعاون الثاني بين الروائية ” نهاية إسماعيل بادي” و”مؤسسة شمس للنشر والإعلام” بعد رواية « تحت غطاء الرَّب » الصادرة عام 2017.

• • • • •

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close