السندويتشات قد تحمل ضرراً بيئياً موازياً للسيارات

خلص باحثون في جامعة مانشستر البريطانية، إلى أن الاستهلاك السنوي للسندويتشات في بريطانيا يحمل الأثر البيئي عينه كاستخدام أكثر من ثمانية ملايين سيارة سنوياً. وبحسب الجمعية البريطانية للسندويتشات، تشهد بريطانيا استهلاك 11.5 مليار سندويتش سنوياً، نصفها يُحضّر منزلياً والنصف الآخر يُشترى من المتاجر. هذا الاستهلاك السنوي «ينتج في المعدل ما يوازي 9.5 ملايين طن من ثاني اكسيد الكربون، أي ما يعادل انبعاثات الاستخدام السنوي لـ8.6 ملايين سيارة»، بحسب الاستاذة اديسا ازاباغيتش في تصريحات أوردتها الجامعة.
وقد درس الباحثون البصمة الكربونية لأربعين نوعاً من السندويتشات المختلفة. وتبيّن لهم أن أسوأ هذه الشطائر على صعيد الأثر البيئي هي التي تحوي دهون الخنزير وتلك التي تحوي الجبن أو القريدس.
وأشار الباحثون إلى أن السندويتش الأسوأ لناحية البصمة الكربونية هو ذلك الذي يتم تناوله عادةً عند الفطور، ويتألف من البيض ولحم الباكون والنقانق. وقال معدّو الدراسة، إن هذا السندويتش يتسبب بانبعاثات قدرها 1441 غراماً من ثاني اكسيد الكربون أي ما يوازي الانبعاثات الصادرة عن سيارة لمسافة 19 كيلومتراً. وتشير الجمعية البريطانية للسندويتشات، إلى أن تمديد مدة حفظ السندويتشات من خلال تمديد مهلة صلاحيتها من شأنه توفير ما لا يقل عن 2000 طن من النفايات سنوياً.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close