العبقرية اليهودية والسذاجة الكردية !

درباس إبراهيم

استطاع اليهود توظيف “المحرقة اليهودية” لخدمة دولة اسرائيل وبطريقة ذكية جدا ، لقد تغلبوا على مأساتهم من خلال إيصال صراخاتهم إلى العالم أجمع ،فلم يبق لا كاتب ولا صحفي ولا عالم و لا تاجر و لا فنان يهودي إلا وروج لتلك المأساة ووظفها لدولة إسرائيل المستقبلية وذلك من خلال دعواتهم إلى وضع حد لتلك المجازر ، والدعوة لإنقاذ اليهود و لم شملهم في بقعة جغرافية محددة ، وأيضا تعويض المتضررين منهم .

لقد استخدموا الإعلام المرئي والمسموع والسينما والتلفزيون والمسرح والروايات والأشعار ،وبلغات مختلفة ، فتمكنوا بالنهاية من إنشاء دولة لهم ،ومحاكمة المجرمين الذين ساهموا في ارتكاب الجرائم ضدهم ،بل أنهم أخذوا تعويضات مادية كبيرة من المانيا ، ولم تستطع المانيا القول أن الذي حرض على ارتكاب الجرائم بحق اليهود هو شخص واحد وليس كل الألمان ،أو أن الحدث وقع في حقبة زمنية مضت ولا دخل للجيل الحالي بتلك الجرائم ،لقد دفعت المانيا ثمنا باهضا بسبب تلك المحرقة البشعة وأعتذرت لليهود وهي صاغرة.

في الأجزاء الأربعة من كردستان تحديدا بعد سايكس بيكو ارتكبت مجازر ومحارق كثيرة وبشعة ضد الكرد ، لقد تفننوا في قتلهم و ابادتهم ، حيث استخدموا جميع الأساليب اللإنسانية ضدهم ؛ لطمس هويتهم ، فقد دفنوهم وهم أحياء ، وأعدموهم على الرافعات ، وجرفوا منازلهم وقراهم ،قتلوهم بالاسلحة الخفيفة ،والثقيلة ، والسامة ،وغير السامة ،و نفوهم ، واغتصبوهم ، واحرقوهم ، اغرقوهم بالماء وغيرها الكثير من الاساليب القذرة .

ماذا فعل الكرد إزاء تلك المجازر وكيف روجوا لتلك المأساة ؟

عاش الكرد مع تلك المأساة الى يومنا هذا ولم يتجازوا الصدمة ، على عكس اليهود الذين تجاوزوا الصدمة و استخدموا ” المحرقة اليهودية” كحجة ودعاية قوية لحمايتهم في المستقبل وقد لعب التجار اليهود دورا كبيرا في ذلك من خلال الدعم المالي اللا محدود.

فلم نر الترويج الكردي الكبير لمأساتهم في السينما إذ لا يوجد أعمال كردية كبيرة وكثيرة بهذا الصدد الا فيما ندر ، ولا في المسرح الذي هو شبه معدوم ، أما الأشعار والروايات فهي قليلة جدا قياسا مع حجم المأساة ،ولم يلعب التجار ولا الكتاب ولا المنفيون الكرد ادوارا كبيرة للترويج لقضيتهم ، بل على العكس هناك من غير الكرد من روجوا للقضية الكردية بطريقة أفضل وأصدق وأكثر تأثيرا من الكرد أنفسهم .

والفارق نراه اليوم أمام أعيننا ، اليهود من لا شيء عملوا أشياء و أسسوا دولة إسرائيل ، بينما الكرد بقوا مشتتين

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close