رئيس مجلس المعارضة المصرية بمناسبة مرور 3 سنوات على اقامته بسويسرا يتهم السيسى بادارة مصر لصالح الفاسدين

بيان صحفى

تصريح للإعلام الدولي بمناسبة حلول السنة الثالثة على اقامتي بسويسرا عادل السامولي رئيس المجلس السياسي للمعارضة المصرية السيسي يدير الدولة المصرية ومؤسساتها ومسؤوليها ومواردها لخدمة الفساد الكبير بالإضافة إلى إبتعاد الحكومة ومؤسسات الدولة عن نبض الشارع وحاجات المواطن ، والأولوية لاستثمارات واقتصاد الجيش وإثراء الجنرالات ورجال الحكم . توجه نظام السيسي نحو الإعتماد على الأقل كفاءة و الأكثر استعداداً (للتطبيل) لهذا النظام و دعم الفساد وقد انعكس هذا على كفاءة مؤسسات الدولة من جهة وعلى سيادة القانون من جهة أخرى . كل ذلك يحدث ونظام السيسي في وادٍ آخر بعيداً عن مشاكل المواطنين مصر تعاني من غياب المؤسسية التي ترتبط بسيادة القانون وحكم الدستور ، و أصبحت مرتعاً للفساد والفاسدين الذين يسعون إلى جعل الدولة مؤسسة مافيا تديرها العصابة الحاكمة فشل نظام السيسي مُحَصِّلَة له أسبابه المحلية المصرية بعد فشل الثورة بأن تحكم مباشرة بعد خلع مبارك من الرئاسة عقب ثورة 25 يناير 2011 تجابه مصر الآن مشكلتين اولا وجود فساد منظم ويحكم البلاج و ثانيا الإصرار على بقائه والإستمرار فيه ثانياً ، دون ادنى إعتبار لمصلحة مصر ومستقبلها ومستقبل شعبها رجال الحكم ورجال الأعمال في عهد السيسي مثل عهد مبارك ينهبون مئات الملايين من المال العام دون أن يحاسبهم أحد ، بل على العكس تتم مكافئتهم بإستمرار على فسادهم ، أو يتم تولِيَتِهم أهم المناصب . وهؤلاء الفاسدين واجهة لفساد أكبر يوفر لهم الدعم والحماية مما يُمَكِّنَهم من الإستمرار في نشاطاتهم الفاسدة وفي تسخير الدولة لدعم ذلك الفساد. على الشعب المصري أن لا يتعلق بحبال الوهم الطريق الإصلاحي غير ممكن والتغيير هو المطلوب وما حدث في 25 يناير 2011 يمكن أن يتكرر ببناء الإجماع الوطني لإنهاء حكم الديكتاتورية العسكرية الحاكمة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close