قتلا جمال ثم سارا خلف جنازته

رشيد سلمان
الملك السعودي الخرف و ابنه الترف اتصلا بعائلة جمال خاشقجي و ذرفا دموع التماسيح على (فقيدهما الغالي) الذي مزّقت جثته اربا اربا في القنصلية السعودية في اسطنبول بأمر منهما.
متوقع من الملك سلمان الخرف ان يقدم التعازي لعائلة جمال لانه خرف غير مدرك لما يقول و ما يفعل اما ان يقدم التعازي ابنه الشاب الترف فهي نكتة بايخة قشمر بها نفسه قبل قشمرة الأحريين.
في كل يوم منذ تقطيع جثة جمال تظهر ادلة جديدة كصور و فيديوهات تشير الى ان جريمة قتله تمت بتوجيه من الملك الخرف و ابنه الترف و ليس بعد مشاجرة بالأيدي و مع ذلك الملك و ابنه المدلل يفبركان الاكاذيب.
العالم كله استنكر هذه الجريمة البشعة ما عدا الشحاذ سيس مصر و الشحاذ ملك الاردن لانهما شحاذان للدولار السعودي و ما عدا آل نهيان و آل خليفة لأنها من نفس الطينة يقتلان الابرياء خاصة ملك البحرين الشاذ.
تاجر السلاح ترامب رقص على كل الاحتمالات لتبرئة سلمان و بن سلمان ثم غيّر موقفه بعد ان شعر ان نفاقه غير مجدي امام الادلة الدامغة لجريمة آل سعود.
تاجر السلاح الفرنسي (معكرون) كزميله ترامب لم ينفع نفاقه لتبرئة آل سعود فغير موقفه و تبعته بائعة السلاح تيريزا مي التي جلست في حضن الملك سلمان ثم بائعة السلاح الالمانية ميركل.
باختصار: لكل شيء حدود الا نفاق آل سعود و آل نهيان و آل خليفة و الشحاذان سيسي مصر و الملك الاردني المجهول الاب فلا حدود لنفاقهم.
ملاحظة: بعد ان سارا الملك سلمان و ابنه خلف جنازة قتيلهما جمال سيأمران بنصب تمثال له في مملكتهما.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close