مطلوب لجنة تحقيق دولية في قضية اختفاء الصحفي جمال الخاشقجي

واخيرا زال الغموض عن قضية الصحفي السعودي السيد جمال الخاشقجي,حيث اعترفت السعودية,بأنه قد مات في قنصليتها في اسطنبول ,وزعمت انه فقد حياته نتيجة لشجاربينه وبين لجنة مفاوضات,كانت تتولي عملية اقناعه بالعودة الى بلده
ثم توالت الانباء والتقاريروالمعلومات تتحدث عن تفاصيل ماحدث
ومن اهم ماجذب انتباهي النقاط التالية
اولا:-تبين لنا ان الاتراك كانواعلى علم بأنه قد قتل منذ اليوم الاول!
وبعيدا عن التفاصيل
اتسائل:-لمذا لم تصرح السلطات التركية بماكان لديها من معلومات مؤكدة,منذ البداية؟
ولماذا اشتركت مع الجهات الامنية السعودية في عملية تحقيقات مسرحية
ثانيا:-لماذا تم تصويرالطائرة السعودية التي هبطت في مطاراسطنبول؟
اليس ذلك يثير الشك بأن الجانب التركي كان على علم بمهمتها المزعومة
وانهالابد قد حصلت على موافقة للهبوط في مطاراتاتورك الدولي
واخبرت الاترا ك عن سبب قدومها,وهوية ومهمة الذين جاؤا على متنها
,وانهم من بالتأكيد عبروا من خلال بوابات مراقبة الجوازات
,وتبين لاحقا انهم جاؤا في مهمة لتصفية السيد جمال الخاشقجي
فهل من المعقول ان يتصرف جهاز مخابرات دولي ,بمثل هذه الحماقة؟!
ثم هل تحتاج مهمة قتل وتصفية انسان واحد اعزل,الى هذا العدد الكبيرمن العملاء الذين قيل انهم كانوا 18 فردا,خاصة وانه كان محتجزا في قنصلية بلاده؟ّ
من جملة ماتسرب من انباء,ان المخابرات السعودية استدرجته الى قنصليتها في اسطنبول,بنية قتله,
لكن ماتسرب من انباء ,بين انه زارالقنصلية السعودية لاستحصال شهادة بانه غير متزوج او مطلق كي يتمكن من عقد قرانه على خطيبته,وبطلب من المحكمة الشرعية في اسطنبول,وانه لم يكن للقنصلية علم مسبق بقدومهّ
فأي المعلومتين اصدق؟
الجواب مطلوب بدقة ويجب ان يكون في ملف التحقيق مايثبت بأنه قد اجرى اتصالات مع جهات حكومية وتم التواعد معه في قنصلية بلاده في اسطنبول,والا توجب التحقيق في سبب طلب الاتراك منه يجلب تلك الوثيقة
مع العلم ان تركيا دولة اسلامية وتؤمن بحق الزوج المسلم بالزواج من اربعة,
كما اعيد واكرر معلومة هامة وهي انه لايحق لمواطن الدولة السعودية ان يستخرج وثيقة رسمية الا من سفارة بلاده في الدولة التي يقيم فيها ,والمفقود,لم يمن مقيما في تركيا,فكيف ذهب الى مهمة يعرف انها غير ممكنة؟
ثالثا:-سمعنا منذ البداية,ان شاهد عيان,راى الطبيب الشرعي يقطع جثة المفقود
وطلب اذاعة شريط موسيقي,!وتأكد بعد ذلك صدق كلامه
السؤال الان:-من هو شاهد العيان؟وكيف ولماذا كان حاضرا ,وكيف سمح له بالخروج ان لم يكن مشاركا ؟
رابعا,ان كانت المعلومات كلها قد استقاها الجانب التركي عن طريق زرع كاميرات تجسس في القنصلية السعودية,اذن اليس ذلك دليل دامغ على تدخل الحكومة التركية في شؤون الملحقيات الدبلوماسية للدول الاخرى؟,والا تخشى السلطات والحكومة التركية
ان تحاسب,وتعاقب على ارتكاب ذلك الفعل ؟
ثم اين هي جثة القتيل؟
ومن ناحية اخرى,ماعلاقة ماحدث مع قضية القس برونسون؟ولماذا اطلق السيد اردوغان سراحه,حتى بالرغم من المحاكمة الصورية التي اجريت له وحكمته ب3سنوات ونصف,بدلا مما اذيع من ان التهم التي ادين بها وهي التجسس والارهاب ستؤدي الى الحكم عليه ب35 عاما؟
ولماذا ترافق ذلك الامربعد يوم واحد من اختفاء السيد الخاشقجي؟
ملاحظة اخيرة
اذا تم العثور على جثة القتيل,يجب على الطبيب الشرعي ان يحدد ساعة وسبب الوفاة
حيث اني اعتقد ان ماسمعناه يفتقركثيرا الى الدقة,وان قضية اختفاء السيد الخاشقجي
تقف وراءها اجندات وشاركت فيها عدة وكالات مخابرات ,ربما حدث كل شيئ لاخفاء حقيقة اكبر من قضية قتل صجفي سعودي معارض,وبالسيناريو الذي تابعه العالم اجمع باهتمام بالغ,ليس له مبرر ولم يسبق له مثيل,حيث ان الشرق الاوسط,بشكل عام شهد خلال العقدين الاخيرين حالات اختطاف وفقدان المئات من نساء ورجال اعلام ,منهم مرموقين ومهمين ,مثل السيد الخاشجقجي,لكننا لم نسمع يوما ان احدا خارج منطقتنا سمع بما جرى او حتى علق على واحدة من تلك الجرائم
اذن
الا يحق لنا ان نتسائل عن حقيقة ماجرى,ونشك بأن وراء الاكمة ماورائها
ونطالب بلجنة تحقيق اممية حيادية
عسى ان تكشف لنا حقيقة ماحدث؟ّ
واخيرا زال الغموض عن قضية الصحفي السعودي السيد جمال الخاشقجي,حيث اعترفت السعودية,بأنه قد مات في قنصليتها في اسطنبول ,وزعمت انه فقد حياته نتيجة لشجاربينه وبين لجنة مفاوضات,كانت تتولي عملية اقناعه بالعودة الى بلده
ثم توالت الانباء والتقاريروالمعلومات تتحدث عن تفاصيل ماحدث
ومن اهم ماجذب انتباهي النقاط التالية
اولا:-تبين لنا ان الاتراك كانواعلى علم بأنه قد قتل منذ اليوم الاول!
وبعيدا عن التفاصيل
اتسائل:-لمذا لم تصرح السلطات التركية بماكان لديها من معلومات مؤكدة,منذ البداية؟
ولماذا اشتركت مع الجهات الامنية السعودية في عملية تحقيقات مسرحية
ثانيا:-لماذا تم تصويرالطائرة السعودية التي هبطت في مطاراسطنبول؟
اليس ذلك يثير الشك بأن الجانب التركي كان على علم بمهمتها المزعومة
وانهالابد قد حصلت على موافقة للهبوط في مطاراتاتورك الدولي
وانه من المفروض ان تكون قداخبرت الاترا ك عن سبب قدومها,وهوية ومهمة الذين جاؤا على متنها
,وانهم من بالتأكيد عبروا من خلال بوابات مراقبة الجوازات
,وتبين لاحقا انهم جاؤا في مهمة لتصفية السيد جمال الخاشقجي
فهل من المعقول ان يتصرف جهاز مخابرات دولي ,بمثل هذا الغباء وهذه الحماقة؟!
ثم هل تحتاج مهمة قتل وتصفية انسان واحد اعزل,الى هذا العدد الكبيرمن العملاء الذين قيل انهم كانوا 18 فردا,خاصة وانه كان محتجزا في قنصلية بلاده؟ّ
من جملة ماتسرب من انباء,ان المخابرات السعودية استدرجته الى قنصليتها في اسطنبول,بنية قتله,
لكن دهات اخرى زعمت انه زارالقنصلية السعودية لاستحصال شهادة بانه غير متزوج او مطلق كي يتمكن من عقد قرانه على خطيبته,وبطلب من المحكمة الشرعية في اسطنبول,وانه لم يكن للقنصلية علم مسبق بقدومهّ
فأي المعلومتين اصدق؟
الجواب مطلوب بدقة ويجب ان يكون في ملف التحقيق مايثبت بأنه قد اجرى اتصالات مع جهات حكومية وتم التواعد معه في قنصلية بلاده في اسطنبول,والا توجب التحقيق في سبب طلب الاتراك منه يجلب تلك الوثيقة
مع العلم ان تركيا دولة اسلامية وتؤمن بحق الزوج المسلم بالزواج من اربعة,
كما اعيد واكرر معلومة هامة وهي انه لايحق لمواطن الدولة السعودية ان يستخرج وثيقة رسمية الا من سفارة بلاده في الدولة التي يقيم فيها ,والمفقود,لم يمن مقيما في تركيا,فكيف ذهب الى مهمة يعرف انها غير ممكنة؟
ثالثا:-سمعنا منذ البداية,اخبار تناقلتها وكالات الانباء ومواقع التواصل الاجتماعي,عن ان شاهد عيان,راى الطبيب الشرعي السعودي يقطع جثة المفقود
وطلب اذاعة شريط موسيقي,
السؤال الان:-من هو شاهد العيان؟وكيف ولماذا كان حاضرا ,وكيف سمح له بالخروج ان لم يكن مشاركا ؟
رابعا,ان كانت المعلومات كلها قد استقاها الجانب التركي عن طريق زرع كاميرات تجسس في القنصلية السعودية,اذن اليس ذلك دليل دامغ على تدخل الحكومة التركية في شؤون الملحقيات الدبلوماسية للدول الاخرى؟,والا تخشى السلطات والحكومة التركية
ان تحاسب,وتعاقب على ارتكاب ذلك الفعل ؟
ثم اين هي جثة القتيل؟ولماذا تقطع الجثة ان كان القتل كان غير متعمد,؟
ومن ناحية اخرى,ماعلاقة ماحدث مع قضية القس برونسون؟ولماذا اطلق السيد اردوغان سراحه,حتى بالرغم من المحاكمة الصورية التي اجريت له وحكمته ب3سنوات ونصف,بدلا مما اذيع من ان التهم التي ادين بها وهي التجسس والارهاب ستؤدي الى الحكم عليه ب35 عاما؟
ولماذا ترافق ذلك الامربعد يوم واحد من اختفاء السيد الخاشقجي؟
ملاحظة اخيرة
اذا تم العثور على جثة القتيل,يجب على الطبيب الشرعي ان يحدد ساعة وسبب الوفاة
حيث اني اعتقد ان ماسمعناه يفتقركثيرا الى الدقة,وان قضية اختفاء السيد الخاشقجي
تقف وراءها اجندات وشاركت فيها عدة وكالات مخابرات ,ربما حدث كل شيئ لاخفاء حقيقة اكبر من قضية قتل صجفي سعودي معارض,وبالسيناريو الذي تابعه العالم اجمع باهتمام بالغ,ليس له مبرر ولم يسبق له مثيل,حيث ان الشرق الاوسط,بشكل عام شهد خلال العقدين الاخيرين حالات اختطاف وفقدان المئات من نساء ورجال اعلام ,منهم مرموقين ومهمين ,مثل السيد الخاشجقجي,لكننا لم نسمع يوما ان احدا خارج منطقتنا سمع بما جرى او حتى علق على واحدة من تلك الجرائم
اذن
الا يحق لنا ان نتسائل عن حقيقة ماجرى,ونشك بأن وراء الاكمة ماورائها
ونطالب بلجنة تحقيق اممية حيادية,تتولى التحقيق في العملية منذ بدايتها,واهم نقطة هي الطلب ممن ادعى ان السيدالصحفي المفقود قد استدعي فعلا الى القنصلية السعودية من قبل مسؤولين حكوميين

كذلك المخاطبات التي تمت بين اركان القنصلية السعودية والحكومة السعودية للتأكد من ان موظفي القنصلية قد ضللوا العدالة فعلا,ونفوا قتل الخاشقجي

وعسى ان تكشف لنا حقيقة ماحدث؟ّ

رغم اني اكرر بأني اعتقد راسخا بأن ابعاد وحقيقة اخفاء او اختفاء الخاشقجي,هي ابعد واعمق واخطر مما اذيع للرأي العام

والله اعلم

مازن الشيخ

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close