إيران تواجه أزمة في توفير رواتب المتقاعدين

قال المشرف على وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في إيران ، انوشيروان محسني بندبي، يوم الإثنين، إنّ بلاده تواجه أزمة في توفير الرواتب والمعاشات المخصصة للمتقاعدين في إيران، وسوف تتصاعد هذه الأزمة في المرحلة المقبلة.

ونقلت وكالة أنباء “فارس نيوز”، عن محسني بندبي قوله، خلال حديثه عن أوضاع صناديق التقاعد إنّ “العبء المالي على صناديق التقاعد لا يساوي الموارد الموجودة ولا يوجد توازنًا، وسنواجه أزمة في توفير معاشات التقاعد”.

مشيراً ، إلى أنّه “ في الوقت الحالي ، تغطي منظمة الضمان الاجتماعي 42 مليون شخص، ويغطي صندوق القرويين والعشائر حوالي مليون و600 ألف أسرة، ويغطي صندوق المتقاعدين الحكومي حوالي مليون و327 ألف شخص، يستفيدون من مزايا التقاعد”.

وتابع: “في السنوات العشر الماضية، بلغ معدل الشيخوخة حوالي 3.2% ونمو عدد السكان 1.2%، وإنه يظهر ظاهرة الشيخوخة، التي بالطبع ليست مشكلة سيئة، لكنها تشير أيضًا إلى تحسن المؤشرات الصحية وغير الصحية التي ينبغي معالجتها، بوضع خطط مدروسة”.

وتستمر احتجاجات شريحة المتقاعدين في عدد من المدن الإيرانية وأبرزها العاصمة طهران، بين الحين والآخر، للمطالبة بزيادة رواتبهم لتحسين الواقع المعيشي في ظل أزمة اقتصادية خانقة، تعيشها إيران جراء العقوبات الأمريكية والفساد المالي في المؤسسات الحكومية.

وفي أغسطس/ آب الماضي، قال محسني بندبي ، إنّه نظرًا لارتفاع أسعار السلع الأساسية، فإن رواتب الموظفين والعاملين في دوائر ومؤسسات الدولة أصبحت غير كافية لتغطية نفقاتهم المعيشية.

ويواجه الرئيس حسن روحاني، ضغوطًا عديدة برلمانية وسياسية من مختلف التيارات السياسية الإصلاحية والمتشددة، من أجل تعديل الفريق الاقتصادي لحكومته.

وقدم روحاني الأحد للبرلمان، 4 مرشحين لشغل وزارات الاقتصاد والمالية، والصناعة والتجارة، والطرق وبناء المدن، والعمل والشؤون الاجتماعية، وفقًا لما أعلنه، حسين علي أميري، مساعد الرئيس الإيراني للشؤون البرلمانية.

ونقل موقع الرئاسة الإيرانية “دولت” عن أميري، قوله إنّ “الرئيس حسن روحاني وجه رسالة إلى رئيس البرلمان علي لاريجاني، يرشح فيه فرهاد دزبسند لشغل منصب وزير الاقتصاد والمالية، ورشح رضا رحماني لشغل منصب وزير الصناعة والتجارة والمعادن”.

وأضاف أميري أنّ “روحاني أعاد ترشيح محمد شريعتمداري لمنصب وزير العمل والشؤون الاجتماعية، بعدما وافق أمس على قرار استقالة شريعتمداري من منصب وزير الصناعة والتجارة”، مشيرة إلى أنّ “روحاني رشح محمد إسلامي لمنصب وزير الطرق وبناء المدن بعد استقالة عباس آخوندي، يوم أمس”.

وأطاح البرلمان الإيراني، في مطلع أغسطس/ آب الماضي، بوزير العمل والشؤون الاجتماعية، علي ربيعي، بعد جلسة استجواب، كما صوت البرلمان في 27 من الشهر نفسه على إقالة وزير الاقتصاد والمالية مسعود كرباسيان، خلال استجوابه.

ويواجه الرئيس حسن روحاني، ضغوطًا عديدة برلمانية وسياسية من مختلف التيارات السياسية الإصلاحية والمتشددة، من أجل تعديل الفريق الاقتصادي لحكومته.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close