برلمانية تؤشر “اهانة” من عبد المهدي لـ”ممثلي الشعب” وتطالبه بالتراجع عنها

وصفت النائب عالية نصيف يوم الاثنين عدم ترشيح اعضاء مجلس النواب للمشاركة في السلطة التنفيذية “إهانة” لممثلي الشعب العراقي، فيما دعت رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي واللجنة التفاوضية بالتراجع عن موقفهم بهذا الخصوص، نفت ان تكون المرجعية الدينية منعت استيزار النواب.

وقالت نصيف في بيان أورده مكتبها الإعلامي اليوم ان “الحكومة التي لا تثق بالنائب وتحاول تشويه صورة السلطة التشريعية وتسيء إليها هي حكومة لا تستحق أن نثق بها، واليوم نرى جهات وللأسف تحاول ضرب عصفورين بحجر، من خلال حصر الوزارات بيد عدد من الأشخاص الذين كلهم من خارج البرلمان، وتشويه سمعة البرلمان وتسقيطه سياسيا “.

وبيّنت ان “المزاعم التي يروج لها البعض بأن المرجعية رفضت ترشيح النواب للوزارات لا صحة لها”.

واضافت نصيف ان الشعب العراقي اختار ممثليه، والنائب مواطن عراقي تنطبق عليه المواد الدستورية 14 و16 المتعلقة بالمساواة بين العراقيين وتكافؤ الفرص، وسنقف بقوة ضد قرارات الغرف المظلمة “.

وكان عضو مجلس النواب قتيبة الجبوري قد ابدى في وقت سابق من صباح اليوم استغرابه من قيام بعض الساسة بالتكلم بالنيابة عن المرجعية العليا في النجف المتمثلة بآية الله علي السيستاني والإدعاء بأنها ترفض ترشيح النواب لتولي الحقائب الوزارية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close