الترجمة القانونية: طبيعتها وصعوباتها

ترجمة: هاشم كاطع لازم – أستاذ مساعد (لغة أنكليزية وترجمة) – كلية شط العرب الجامعة – البصرة hashim_lazim@yahoo.com
بقلم: دينيس ريكالد Denise Recalde
لاتقتصر عملية الترجمة على نقل نص ما من لغة معينة الى لغة أخرى مغايرة تماما أنما هي أكثر من ذلك بكثير. من هنا يتعين على المترجم القانوني ، على وجه الخصوص، أن يلم ألماما واسعا بالنظم القانونية ذات الصلة حتى يحقق ترجمة متكاملة المعنى تنساب بكل وضوح ودقة الى اللغة الهدف.
أن التمكن من لغتين بهدف ترجمة نصوص قانونية خالصة لايعتبر أمرا كاف بذاته حيث ان المعرفة القانونية الأختصاصية تشكل ركنا جوهريا في أطار هذه العملية وهي تتطلب سنوات من الدراسة. اثناء عملية الترجمة تتفاعل الكثيرمن المهارات علما أن الوثائق القانونية على وجه الخصوص تتطلب الكثير من لدن المترجم فالمترجمون القانونيون يواجهون تحديات جدية حين يتعاطون مع أي مشروع قانوني. وفي التعامل مع النصوص القانونية لايوجد ثمة سبيل للخطأ حيث أن حصول أي خطا مهما صغر سوف يترك أثارا خطيرة للغاية يمكن أن تكلف الزبون خسائر كبيرة.
تحديات الترجمة القانونية
تتحدد غالبية الصعوبات والتعقيدات ذات الصلة بالترجمة القانونية بطبيعة اللغة القانونية ذاتها فالترجمة القانونية تمثل ركنا صعبا ضمن حقل الترجمة الواسع لأن كل بلد من البلدان له نظامه القانوني ومصطلحاته القانونية الخاصة به والتي ينبغي نقلها بدقة الى اللغة الهدف. ثم أن الأشارة الى النظامين القانونيين وتوضيحهما بشكل مناسب وكذلك الأختلافات اللغوية والثقافية القياسية بين مجتمعي اللغتين يجعل من عملية الترجمة أمرا شاقا يتحمل كاهله المترجم القانوني.
أن النظم القانونية تمثل المجتمعات التي توجد فيها تلك النظم. ثم أن كل مجتمع بدوره يستند الى بنى ثقافية ولغوية فريدة. بمعنى أخر أن القانون واللغة القانونية في بلد ما يعكسان النظام القانوني السائد والذي بدوره يعكس تاريخ ذلك البلد وثقافته وتطوره. ثم أن تباين النظامين القانونيين اللذين تشير اليهما الترجمة القانونية يكونان جوهر التحديات المتعلقة بترجمة وثيقة قانونية معينة.
أختلاف المصطلحات
تختلف المصطلحات القانونية بين اللغة المصدر واللغة الهدف أختلافا كبيرا وهي الصعوبة المعيارية التي يوجهها المترجمون القانونيون ، لذا يتعين على المترجم أن يقوم أثناء الترجمة بمقارنة النظامين القانونيين للغتين التي يتعامل بهما وعلى نحو متواصل.

أختلاف الثقافة
تعتبر اللغة القانونية والقانون في بلد ما أنعكاسا لثقافة ذلك البلد. من هنا يتعين على المترجم القانوني أن يفهم الأختلافات الثقافية ذات الصلة بالأنظمة القانونية للمجتمعين اللذين يتعامل معهما قي ترجمته القانونية.
الأسلوب القانوني
تمتاز سائر اللغات القانونية بتميزها بعضها عن البعض الآخر ، فكل واحدة منها تختص بأسلوب منفرد تكوّن من خلال التقاليد القانونية والثقافية للبلد ذي الصلة.
درجات الصعوبة
تنجم صعوبة ترجمة النص القانوني من النظامين القانونيين المرتبطين باللغة المصدر واللغة الهدف فضلا عن طبيعة اللغتين ذاتهما. والترجمة القانونية في بعض الجوانب أعقد من أنماط الترجمة الأخرى رغم أن أختصاص المترجم ينبغي أن يناسب المشروع الذي تتم ترجمته فترجمة كتب الأطفال أو الأفلام على سبيل المثال تتطلب توفر مجموعة مهارات تختلف عن الترجمة القانونية.
وربما تشير صعوبة الترجمة القانونية الى مايأتي:
وجود نظامين قانونيين يتم التعبير عنهما بلغتين قانونيتين متشابهتين ، وهذا ينجم عنه ترجمة سهلة.
وجود نظامين قانونيين متشابهين يتم التعبير عنهما بلغتين قانونيتين مختلفتين وتنجم عنه ترجمة ليست صعبة للغاية.
وجود نظامين قانونيين مختلفين تماما مع لغتين قانونيتين مترابطتين تماما مما يخلق ترجمة صعبة للغاية.
وجود لغتين ونظامين قانويين لاتربطهما أية صلة ، وهذا يمثل أكثر المشاكل صعوبة للمترجم القانوني.

مواصفات المترجم القانوني
لابد أن يتحلى المترجم القانوني بالمواصفات الحيوية الآتي ذكرها لكون الترجمة القانونية تمثل أكثر أنواع الترجمة صعوبة وتعقيدا:
أن يكون ملما كثيرا بأسلوب الكتابة القانونية الخاص باللغة الهدف.
أن يكون على دراية وافية بالنظم القانونية لبلدي اللغة المصدر واللغة الهدف.
أن تكون له القدرة على أستقصاء المفهوم القانوني لتعبير ما في اللغة المصدر حين يتسم التعبير المكافيء في اللغة الهدف بعدم الوضوح.
أن يكون على بيّنة بالمصطلحات ذات الصلة بالوثيقة الأصلية.
أن يكون قادرا باديء ذي بدء على حل شفرة نص اللغة المصدر حين يتعذر ايجاد ترجمة دقيقة لجزء من أجزاء الوثيقة. وثانيا نقل المعنى الأصلي لجزئية النص في اللغة الهدف قدر المستطاع.
أن يكون مطلعا على هدف الوثيقة المترجمة وأستخدامها ، وهذا بدوره يؤثر على الترجمة ومنهج الترجمة حيالها. ثم أن هدف الترجمة هو الذي يقرر المصطلحات المستخدمة والطابع العام والأسلوب المستخدم والتراكيب اللغوية وغيرها من جوانب الترجمة.
أن يهتم بالتفاصيل وأن يكون أمينا للمعنى وطول الوثيقة التي يتعين ترجمتها. وفي الخطاب القانوني تتسم التفاصيل بالأهمية بحيث يتعين نقلها بأمانة في عملية الترجمة. ولايجب على المترجمين أن يعتبروا حذف جزء من النص أو تقليص عدد مفرداته بمثابة مفردات فائضة لأن كلا من النص وورود التكرار فيه تمثل جوانب أسلوبية يتميز بها النص القانوني الأصلي وهي تمثل هدفا حيويا.

أنواع الترجمات القانونية
لابد أن يكون المترجم المحترف الذي يقوم بترجمة الوثيقة القانونية على دراية واسعة بخلفيتها القانونية ومصطلحاتها ذات الصلة بالحقل المحدد الذي تتم فيه الترجمة. في أدناه أنواع الترجمات القانونية المعتمدة:
الهوية الشخصية والسجل الشخصي ومستندات الوضع الأجتماعي التي تحدد من الناحية القانونية المؤهلات التعليمية لشخص ما أو عمله أو هويته. وتشتمل تلك الوثائق على مصادر أو شهادات العمل وتقارير الشرطة والشهادات التعليمية الأكاديمية وشهادات الميلاد وقرارات الطلاق وغيرها.
وثائق المحكمة التي تبين التفاصيل ذات الصلة بالمحاكمات أو الدعاوى الجزائية والتي تطلب ترجمتها غالبا لدعاوى المساعدة القضائية الدولية. ويتعين على المترجمين أن يميزوا بين نظم الدعاوى المدنية والجنائية لكونها تختلف عن بعضها البعض رغم تشابه المصطلحات المستخدمة.
العقود التجارية التي تقرها المحاكم الأجنبية ، وهذه ضرورية لضمان بيع السلع أو منح الرخص التجارية. ويتعين على الشركة التي تروم تنفيذ مشاريع ما في بلد أجنبي أن يكون لها سجلات للمساهمين فيها أو بنود تأسيس الشركات التي تتم ترجمتها وتثبت فوق وثائق التسجيل التجارية الخاصة بها.
المعاهدات الدولية التي تطبق حكم القانون الدولي وكذلك الأحكام والتعليمات في الدول الموقعة على ذلك. ولأن الوثيقة الأصلية يجب أن يكون لها الأثر القانوني ذاته مقارنة بترجمتها القانونية الى لغة ثانية فأنه يتعين على المترجمين القانونيين أن يتيقنوا من أن النص المترجم الى اللغة الهدف ينقل التأثيرات القانونية ذاتها بشكل دقيق وشفاف.

ورغم كل الصعوبات التي يواجهها المترجمون في ترجمة النصوص القانونية فأنهم يؤدون عملا جوهريا في سائر المجتمعات المتحضرة. ولأن القانون يؤثر في سائر جوانب حياتنا ابتداء من قبول الشروط التي تضعها شركة ما لدى تحويل برامجيات الى حاسبتك الشخصية أو الهاتف النقال الى سحب الأموال من ماكنة صرف ألي فأن لترجمة التعبيرات القانونية مضامين كبيرة للمجتمع الأنساني الحديث.
ولأن القانون بمعناه الواسع يعمل على تشكيل البنية الأساسية لمجتمعاتنا فأن على المترجم القانوني أن يتحلى بفهم عميق للمفاهيم والتعبيرات والنظم القانونية ذات الصلة لدى ترجمة أية وثيقة قانونية مهمة. مع ذلك يمكن لمثل هذه الترجمة أن تكون بالغة الصعوبة وهو ماحاولت هذه المقالة بيانه وأيضاحه.

https://www.daytranslations.com/blog/2016/11/difficulties-legal-translations-explained-8064/

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close