اللعب على المكشوف

أصبحت أساليب الحاكمين في إدارة شؤون البلد واضحة ومكشوفة كوضوح شمس أب للعيان بعد تجربة حكم امتدت لأكثر من خمسة عشر سنة ، وتعددت أساليبهم وألاعيبهم وفق مقتضيات كل مرحلة من مراحل حكمهم لينالوا لقب الإستاد الكبير بكل فخر واقتدار ونجاح ما بعده نجاح .
حكمة معروفة من الجميع المحافظة على الحكم أصعب من الوصول إليه بكثير فكما من حاكم لم يدم حكمة طويلا ، وآخرون دام لنصف قرن أو اقل من ذلك وزال إلى غير رجعة ، ومنهم كان سببا لهلاكهم أو سجنهم أو نفيهم فما مصير من يحكمنا اليوم سؤال جوابه للقادم السنين .
شروط المحافظة على الحكم والعوامل التي تساعد على بقائها لأطول فترة ممكنة اختلفت على مدى التاريخ بين الحكام ، وأول غطاء يتسترون ورائه غطاء الدين لأنهم أئمة المسلمين المفترضين الطاعة والاحترام وتنفيذ أوامرهم الواجب الشرعي على الجميع دون مناقشة أو اعتراض .
والبعض الأخر جعلوا الحكم ملكياً وبتوريث لأبنائها وتحت مبررات شتى ، ومنهم من استخدام مفاهيم حديثة عن السابق للبقاء بحكمه ليرفع شعار الديمقراطية والحرية للشعوب أو العلمانيين أو الليبيريين وكلها تودي إلى روما اقصد للحكم وللسلطة والنفوذ على حساب مصالح شعوبهم .
بمعنى أدق نهج الكثير منهم في إدارة بلده أثبتت تجربة حكمه من خلال الحقائق والوقائع صدق ادعائه وحديثة بلون واحد معروف وليس بلا لوان القوس قزح في عهد حكام يتلون بكل الألوان والإشكال مهما تكون لان للحكم لون يتغير لونه بحكم الزمن فيجب تغيره وفق حاجة كل مرحلة .
حكام بغداد اليوم أعطوا دروس بليغة للسلاطين والمماليك و حكام العالم والعرب منهم في إدارة الدولة والبقاء في الحكم دون أي معوقات أو مشاكل ، وتجربة حكمهم ستكون منهجا ومرجعا يدرس في أرقى الجامعات العالمية، و فيروس عدوى للمرض يصعب أيجاد مضاد له في أدارة الحكم ، ومن زال حكمهم بعد الربيع العربي كان الواجب عليهم استشارته والاستعانة بهم .
لو سألنا أنفسنا من يحكمنا اليوم من إي صنف من الإسلاميين أو العلمانيين أو غيرهم لأننا بحاجة إلى علماء من كل علوم الدينية والإنسانية والعلمية لكي يفسروا حديثهم وخطاباتهم تسمع ما يسر القلب ويجبر الخاطر المكسور من واقع بلد أهله يعيشون حياة صعبة للغاية في نقص الخدمات وانعدام الأمن والاستقرار ، وفي الواقع ترى كل الغرائب والعجائب من أفعالهم أو إعمالهم .
كل الذي مضى في كفة ، وفي وقتنا الحاضر في كفة ثانية ، بسبب فشلهم في أدارة الدولة فشلا ذريعا ، وكل ما فعلوه جعلوا البلد يتجه إلى الهاوية المجهولة ، و ما بعد دخول داعش حصل ما حصل ،وأجريت الانتخابات البرلمانية وكذلك حصل ما حصل ، وما أكثر الوعود بالإصلاح والتغيير من الكثيرين ، وكنا نتأمل بصيص من الأمل من البعض في التغيير والإصلاح ، والمرجعية تقول المجرب لا يجرب والمتظاهرين تطلب بتصحيح المسار لتجري الرياح بما لا تشتهي السفن .
وتتكرر نفس المعادلة ( اللعب على المكشوف ) في أدارة الحكم وتسمية الرئاسات الثلاثة التوافق والمحاصصة في توزيع كل المناصب وتقاسم السلطة بدون تستر أو تخفي ،والوعود والمطالبات بالإصلاح ما يمكن أصلاحه تضرب عرض الجدار، وهم ماضون في حكمهم الذي تنطبق عليه كل التسميات أسلامي علماني وغيرها كشعارات من اجل السلطة والنفوذ .
سنوات العجاف ستستمر طالما حاكمنا باقون في حكمهم أو يرحمنا رب السماء برحمته لان شعبنا لا حول ولا قوة له .

ماهر ضياء محيي الدين

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close