نعمة العقل وفق منظور ال بيت رسول الله ع

نعيم الهاشمي الخفاجي

من اعظم النعم التي منحها الله سبحانه وتعالى للبشر نعمة العقل، جعلت من هذا الانسان الضعيف يسيطر على كل المخلوقات من الحيوانات المتوحشة واستطاع ان يجعل هذه المخلوقات بخدمته، سواء الأليفة من الحيوانات التي يرعاها في المراعي او التي يربيها في حديقة بيته المنزلية او بداخل بيته، في اوروبا على سبيل المثال اهتم الانسان في تربية الكلاب والقطط واعتبروا هذه الحيوانات جزء من العائلة، ووضعوا لتلك الحيوانات اسماء وشجرات نسب مثل مالدى الانسان المتمسك قبليا بوجود شجرة نسب، بل استطاع الانسان تدريب الكلاب لتقديم خدمة للبشر من فاقدي البصر، تجد الكلب يرشد صاحبه في المسير بالاسواق، بل الكلاب تعلمت مثل الانسان استخدام المرحاض وهذا رأيناه في انفسنا من خلال جيراننا واصدقائنا، يوجد حديث قدسي عن الله سبحانه وتعالى عندما خلق العقل قال له اقبل فلما اقبل قال له ادبر، ولما أدبر قال له أقبل ولما أقبل قال له أدبر فقال الله عز وجل للعقل وعزتي وجلالي بك اعاقب وبك اثيب، وردت في الترات الشيعي الامامي احاديث ممتازه عن العقل اورها لنا أئمة ال البيت ع تستحق ان نقف عليها بتدبر
سئل الامام جعفر الصادق عليه السلام ما العقل؟ قال: ما عبد به الرحمن واكتسب به الجنان . فساله السائل فالذي كان في معاويه ؟ المقصود عقل معاويه، فقال : تلك النكراء تلك الشيطنه وهي شبيهه بالعقل وليست بالعقل.

وقال الامام الصادق عليه السلام : من كان له عقلا كان له دين ومن كان له دين دخل الجنه.

وقال الامام الصادق عليه السلام : انما يداقق الله العباد في الحساب يوم القيامه على قدر ما اتاهم من العقول في الدنيا.

وقال الامام الصادق عليه السلام عن رسول الله صل الله عليه و اله : اذا بلغكم عن رجل حسن حال فانظروا في حسن عقله فانما يجازى بعقله.

وقيل للصادق عليه السلام عن رجل مبتلى بالوضوء و الصلاة وهو رجل عاقل. فقال صادق العترة عليه السلام: واي عقل له وهو يطيع الشيطان . فقيل له وكيف يطيع الشيطان ؟ فقال : سله هذا الذي ياتيه من اي شئ هو فانه يقول لك : من عمل الشيطان.

عن رسول الله صل الله عليه و اله : ما قسم الله للعباد شيئا افضل من العقل فنوم العاقل افضل من سهر الجاهل واقامه العاقل افضل من شخوص الجاهل ولا بعث الله نبيا ولا رسولا حتى يستكمل العقل ويكون عقله افضل من جميع عقول امته وما يضمر النبي في نفسه افضل من اجتهاد المجتهدين وما ادى العبد فرائض الله حتى عقل عنه ولا بلغ جميع العابدين في فضل عبادتهم ما بلغ العاقل والعقلاء هم اولو الالباب الذين قال الله تعالى : وما يتذكروا الا اولوا الالباب.

قال امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام: ان قلوب الجهال تستفزها الاطماع وترتهنها المنى وتستعلقها الخدائع.

عن رسول الله صل الله عليه و اله : انا معاشر الانبياء امرنا ان نكلم الناس على قدر عقولهم.

وقال الامام الصادق عليه السلام : اكمل الناس عقلا احسنهم خلقا.

عن الامام محمد الباقر عليه السلام قال : اذا قام قائمنا وضع الله يده على رؤوس العباد فجمع بها عقولهم وكملت به احلامهم.

عن رسول الله صل الله عليه و اله : يا علي لافقر اشد من الجهل ولا مال اعود من العقل.

وقال الامام الصادق عليه السلام : العقل دليل المؤمن.

عن الامام محمد الباقر عليه السلام قال : لما خلق الله العقل قال له : اقبل فاقبل ثم قال له : ادبر فادبر : فقال : وعزتي و جلالي ما خلقت خلقا احسن منك اياك امر و اياك انهى واياك اثيب و اياك اعاقب.

عن اسحاق بن عمار قال : قلت لابي عبد الله عليه السلام: الرجل اتيه واكلمه ببعض كلامي فيعرفه كله ومنهم من اتيه وفاكلمه بالكلام فيستوفي كلامي كله ثم يردة علي كما كلمته ومنهم من اتيه فاكلمه فيقول: اعد علي. فقال ( الامام جعفر الصادق ) : يا اسحاق وما تدري لم هذا ؟ قلت : لا . قال : الذي تكلمه ببعض كلامك فيعرفه كله فذاك من عجنت نطفته بعقله , واما الذي تكلمه فيستوفي كلامك ثم يجيبك على كلامك فذاك الذي ركب عقله فيه في بطن امه , واما الذي تكلمه بالكلام فيقول: اعد علي فذاك الذي ركب عقله فيه بعدما كبر فهو يقول لك اعد علي.

قال امير المؤمنين علي عليه السلام: اعجاب المرء بنفسه دليل على ضعف عقله. وقال كذلك عليه السلام : من استحكمت لي فيه خصله من خصال الخير احتملته عليها واغتفرت فقد ما سواها ولا اغتفر فقد عقل ولا دين , لان مفارقه الدين مفارقه الامن فلا يتهنا بحياة مع مخافه , وفقد العقل فقد الحياة ولا يقاس الا بالاموات.

وقال الامام الصادق عليه السلام : لا غناء اخصب من العقل ولا فقر احط من الحمق ولا استظهار في امر باكثر من المشورة فيه.

عن الاصبغ بن نباته عن امير المتقين و قائد الغر المحجلين وامير المؤمنين عليه السلام انه قال : هبط جبريل عليه السلام على ادم عليه السلام فقال : يا ادم اني امرت ان اخيرك واحد من ثلاث فاخترها ودع اثنتين فقال له ادم : يا جبريل وما الثلاث ؟ فقال العقل و الحياء و الدين . فقال ادم عليه السلام : اني قد اخترت العقل فقال جبرائيل للحياء و الدين : انصرفا و دعاه , فقالا : يا جبرئيل انا امرنا ان نكون مع العقل حيث كان , قال : فشانكما , وعرج للسماء، الحديث عن العقل لايمكن ان نختصره في بضع كلمات والعقل نوعان عاقل نستعمله في امور حياتنا ويوجد عقل ثاني باطن يفكر به الانسان وعندما ينام الانسان وتحلق روحه في العالم يسيطر العقل الباطن على جسم الانسان، رغم ما نملكه من موروث اخلاقي وقيمي من ال بيت رسول الله ص ومن معلمهم الاول رسول الله ص لكن نحن لانمللك ابسط مقومات العدل والانسانية والدليل عجز ساستنا في تحكيم منطق .العقل بعيدا عن العواطف والشعارات الفارغة.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close