عقد الزواج الالكتروني واعتراض حزب الفضيلة الاسلامي

نعيم الهاشمي الخفاجي
تناقلت المواقع الخبرية نص بيان السيد عمار طعمة رئيس قائمة الفضيلة رئيس كتلة “النهج الوطني” التابعة لحزب الفضيلة في البرلمان العراقي، عمار طعمة، اعلن يوم الاثنين، رفضه مشروع عقد الزواج الإلكتروني، لا أرى أي مخالفة تتعارض مع الاسلام كدين وعقيدة لرفض المشروع وخاصة المذهب الشيعي الامامي بظل وجود الاجتهاد فقد تجاوز الكثير من الامور المستحدثة، الاجتهاد يواكب عملية تطور حياة الانسان، وتميز مراجع الشيعة انهم اصدروا فتاوي تتواكب مع طبيعة التغيرات التي حدثت في مجالات الحياة بسبب التطور العلمي الهائل، السيد الامام محسن الحكيم رض انفرد في موقفين الموقف الاول رفض اصدار فتوى للحاكم في مجاهدة الشعب الكوري والسيد مسعود بارزاني اطلق تسمية الحكيم على شارع مهم في مركز مدينة اربيل، الموقف الثاني اصدر فتوى جريئة بطهارة اصحاب الديانات السماوية، وللاسف لازال المسلمون السنه ليومنا هذا يعيدون الوضوء عندما يتصافحون مع غير المسلم، وتبعه السيد المرحوم محمد حسين فضل الله افتى بطهارة كل البشر واستند لوجود اية صريحة في القرآن الكريم وخلقنا الانسان في احسن تقويم، فقهاء الشيعة اجازوا عقد الزواج والطلاق من خلال الهاتف مع وجود شهود وهذا تطور ايجابي، اتعجب من موقف كتلة الفضيلة بسبب رفضها لمشروع لتسهيل قضايا الزواج من خلال سحب استمارة من موقع المحكمة على الانترنت لاختصار الوقت، وسبق لحزب الفضيلة ومرجعهم الروحي الشيخ المهندس محمد حسن اليعقوبي ادام الله ظله الوارف قد اصدر بيانات ضد دعم القطاع الخاص بحجة كلا كلا للخصخصة وللاسف خرجت المظاهرات وهم يرددون كلا كلا للخصخصة، الذي يرفض عليه معرفة الخصخصة والاستعانة في اراء اصحاب الخبرة والاستفادة من تجارب الخصخصة بالغرب ودعم الفئات الفقيرة من عائدات البترول، الدنمارك لاتملك بترول ولا مناجم ذهب، عندهم اراضي زراعية بقدر اراضي محافظة واسط فقط وانظروا للرفاهية والحياة السعيدة الموجودة بالدنمارك، السبب دعم القطاع الخاص وفرض ضرائب على الارباح بحيث عندهم اموال تبقى فائضة، العقل الاوروبي يشتغل، عندما كان الجيش الدنماركي في البصرة عرضت القناة الدنماركية تقارير حول قضاء المدينة قالوا ارض زراعية خصبة وشعب البصرة يعرف زراعة الحنطة والشعير فقط ، حسب تقرير المراسل الصحفي الدنماركي قال ارض البصرة تصلح لزراعة كل انواع الفاكهة في المناطق الحارة ويستطيع العراقيين استيراد اشجار فاكهة تزرع في الهند وافريقيا لتشابه درجة الحرارة، نحن شعوب لاتعرف لحكم وقيادة نفسها.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close