سلاماً يا بلدي المقتول

سلاماً يا بلدي المقتول
حسام عبد الحسين
سلاماً يا بلدي المقتول علنا
اراك مسلوبا مقطعا حائرا
تتلاقفك خناجر الظلم
وتجثم عليك طغاة الجهل
كيف اقول سلاما وعيناك تذرف دما
لعل الذي كان بيننا لا يصلح
الا بتناثر دمائي على جنات ارضك
نعم، هناك في جنات عينيك كوخ اصفر
اتمناه بشغف واقترب اليه بهدوء
وتحت التفاتة حذر لدغتني وردةً حمراء
وبدأت بأغراء جسدها المثير
تحيرت ما بين كوخً اصفر ومحض مضاجعة
تذكرت خانةً في قلبي اخفي بها اسرار الوطن
تصفحت اوراقها وما بين سطورها
ارتجفت يداي وارتعش جسدي
علمت حينها ان الموت قد حان لا محال
فسلاما يا بلدي المقتول علنا

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close