أردوغان: لن نضيع الوقت في منبج .. سنتجه إلى شرق الفرات

أطلق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان «تحذيراً أخيراً» لمن يهدد حدود تركيا ويعرضها للخطر، مؤكداً أن أنقرة مصممة على تكريس اهتمامها لشرقي الفرات، لا لمنبج الواقعة في ريف حلب شمالي سوريا.

وقال أردوغان خلال كلمته باجتماع رؤساء فروع حزب العدالة والتنمية بالعاصمة أنقرة، اليوم الجمعة: «إنه تحذير أخير لأولئك الذين قد يعرضون حدود تركيا للخطر … أنقرة مصممة على تركيز انتباهها على شرقي الفرات (حيث تسيطر الوحدات الكوردي) وليس على منبج».

وأضاف أن منطقة شرقي الفرات سيتم تطهيرها بالكامل من «الإرهابيين» وستعاد لأصحابها، وفق قوله.

وتابع «أنقرة لن تسمح بأي أنشطة من شأنها أن تهدد حدود تركيا وتعرض البلاد للخطر … قمنا بتشتيت الممر الإرهابي في سوريا ولكن لا يمكن على الإطلاق أن نقبل بظهور تشكيلات جديدة».

وبخصوص إدلب قال إنه «لا توجد مشاكل في مدينة إدلب … لم نشهد مشكلة في إدلب منذ التوقيع على اتفاقية سوتشي، حيث أن المنطقة تشهد استقراراً وهدوءً، وسيتم التركيز على مناطق شرقي نهر الفرات».

وكان أردوغان أعلن مؤخراً نية بلاده اتخاذ خطوة مهمة شرقي الفرات شمالي سوريا على غرار عمليتي «درع الفرات» و«غصن الزيتون»، كما تعهد بزيادة عدد ‹المناطق الآمنة› في الفترة المقبلة في سوريا لتضم شرق الفرات.

وتسيطر وحدات حماية الشعب المدعومة من الولايات المتحدة على المنطقة الواقعة شرقي الفرات، والتي تتواجد فيها أيضا قوات أمريكية ومواقع عسكرية أمريكية.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close