ألفرق بينَ (آلصّحيفة) و (آلمَجلّة):

مقتطف من كتابنا الموسوم بـ :
[فن الكتابة والخطابة], سنة التأليف: 2000م
فنُّ ألكتابَة و آلخطابَة – ألقسم ألثّانيّ(3)
الفيلسوف الكوني/عزيز الخزرجي
ألفرق بينَ (آلصّحيفة) و (آلمَجلّة):

كما بيّنّا سابقاً؛ تُعتَبر صحيفة “ألوقائع” ألمصريّة أوّل صحيفة صَدَرتْ في آلعالم ألعربيّ عام 1828م, أمّا أوّل صحيفة في آلعالم فهي صحيفة “كين بان” في آلصّين عام 911 قبل آلميلاد صدرتْ كجريدةٍ رسميّةٍ حكوميّةٍ و تلتها صحيفة”ألدّيلي كورانت” ألّتي ظهرتْ في لندن عام 1702م, لذلك فأنّ ألحضارة آلصّينيّة سبقتنا بثلاثة آلاف عام تقريباً في مجال ألصّحافة و آلغرب سبقنا بأكثر من مائة عام, في آلوقت ألّذي كانَ ألعراقييون هم أوّل من إخترعوا آلكتابة و آلألواح و أدواتها في بلاد ألرّافدين زمن ألسّومريّين.

كما أنّ مجلّة “ألسّيد”(1) ألّتي صَدرتْ عام 1731م هي أوّل مجلّة إنكليزيّة عامّة(2) و تعود كلمة”ماكازين” بآلأصل إلى آللغة ألفرنسيّة “ماكازيين” و إنّ “إدوارد كيف” هو أوّل من إستخدم كلمة ألمجلّة “ألمكازيين” نسبة إلى “آلمخزن” بآلّلغة العربيّة لكونها تخزن موضوعات متنوعة و مختلفة بعكس ألصّحيفة ألّتي تهتم عادةً بآلأخبار و آلأحداث أليوميّة و آلسّريعة و آلتّحليلات ألمختصرة.

و تختلف ألمجلّة عن آلجريدة إلّا أنّ كلاهما يدخل تحت تصنيف “ألصّحيفة” كما يُطلق على من يعمل فيهما بـ “آلصّحفيّ”, و قد تطوّرت “ألصّحف” و أدوات ألطبع لتصدر ألمجلّات ألمُتنوعة و آلّتي يُمكننا إعتبارها حالةٌ و سطيّة بين آلصّحيفة و آلكتاب من حيث ألحجم و آلمادّة و آلمضمون, و عموماً فأنّ آلفروق بين “آلصّحيفة” و “آلمجلّة” هي:
1- ألصّحُف تنشر آلأخبار ألسّريعة و آلمعلومات و آلدّعايات و آلأحداث ألجارية و آلقوانين ألمتعلقة بآلنّظم و آلأمم و قد تكون عامّة أو خاصّة, أمّا آلمجلّات فموضوعاتها تكون مُنوّعة و مُختلفة و مُوسّعة و متكاملة نسبيّاً و قد تكون بعضها متخصّصة أو عامّة شاملة.
2- تصدر يومياً أو كلّ يومين أو إسبوعيّاً, بينما آلمجلة تكون إسبوعيّة أو شهريّة أو كلّ شهرين أو فصليّة و ربّما مرّة أو مرّتان في آلسّنة.
3- ألصّحف تعني بآلأحداث ألطارئة أليوميّة, و تحاول ألسّبق في رصد ألأخبار و آلتوقّعات و آلحوادث و آللقاآت, أمّا آلمجلّة فتكون ذات طابعٍ ستراتيجيّ, و ترتبط موضوعاتها عادة بآلقضايا ذات ألأمد ألبعيد و آلأثر ألعميق نسبيّاً.
4- موضوعات ألصّحف تفيد ألمراكز ألأعلاميّة ألخبريّة, كآلرّاديو و آلتلفزيون و آلسّتلايت و نشرات ألبريد ألأليكترونيّ, أمّا موضوعات ألمجلّات فأنّها تفيد أكثر و يُستفاد منها لمراكز آلبحث و آلتحقيق في آلمؤسّسات ألرّسميّة و آلشّركات و آلمعاهد و آلجّامعات.
5- ألمجلّات تصدر بإنتظام دون توقف, أمّا ألصّحف فأنّها قد لا تُصدر في أيّام عطلة نهاية ألأسبوع و كذلك آلعطل الرّسميّة.
6- حجم ألصّحف تكون في ثلاثة أحجام و هي:
1- 600MM BY 380MM (BROAD SHEETS) LIKE “TORONTO STAR”.

2- (TABLOIDS) 380MM BY 300MM LIKE “THE SUN”.

3- (BERLINER) 470MM BY 315MM USED BY EUROPEAN PAPERS SUCH AS:

LE MONDE INFRANCE, LA STAMPA IN ITALY.

THE GUARDIAN IN THE UNITED KINGDOM.

أمّا حجم ألمجلّات فتكون عادةً بحجم ألكتب ألعاديّة أو أكبر منها قليلاً و آلجّلد(ألغلاف ألخارجيّ) يكون أسمك و أصقل و أجذب من آلأوراق ألداخليّة و ملونة لجذب ألقُرّاء و أصحاب ألمكتبات, و تكون أصغر من حجم ألصّحيفة عادةً.
7- معظم ألصّحف تحصل مردوداتها ألماليّة من آلأعلانات حتّى إنّ آلبعض منها مجانيّة و تُوزّع صباحاً في جميع مراكز و محلّات ألمدينة ألرئيسيّة, كما أنّ آلكثير من آلدّول لها صُحفٌ و مجلّاتٌ رسميّةٌ مركزيّةٌ تُموّلُ جميع تكاليفها من قبل ألدّولة ألرّاعية لها, أمّا ألمجلّات ألأخرى فأنّ مردوداتها ألماليّة تأتي من آلمؤسسات ألتي تدعمها و تُمثل خطّها و توجّهاتها, و جزءاً منها تأتي من آلأعلانات أيضاً.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) The Gentleman’s Magazine.
(2) ألمصدر: موسوعة ألوكبيديا “ألحرّة

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close