مكياج يحمي النساء من هجمات “الأسيد الحارق” الوحشية

ذكرت صحيفة “ديلي ميل”، أن طبيبة بريطانية نجحت في تطوير مكياج يحمي من ماء الأسيد الحارق، الذي يُستخدم في بعض البلدان بغرض الانتقام من النساء وتشويههن.

وقالت الدكتورة ألماس أحمد، إنها عكفت لعشرة أعوام على تطوير مادة كيميائية تتيح لمن يضعنها على البشرة ألا يصبن بالحروق حين يُسكب عليهن ماء الأسيد.

وأضافت أنها قررت أن تركز على تطوير هذه المدة بعدما تأثرت بالاعتداء على العارضة كاتي بيبر.

وأكدت أن المادة التي اخترعتها تحمي من الحرارة حتى وإن وصلت 400 درجة مئوية.

ولا تتفاعل المادة التي أطلقت عليها ألماس اسم “Acarier” لا مع أي مادة حمضية، ولهذا فإن إضافتها إلى كريمات التجميل سيساعد بصورة لافتة على حماية المرأة.

ولا تقتصر هجمات الأسيد على دول نامية فقط، ففي العاصمة البريطانية لندن مثلا سجل 450 اعتداء في سنة 2016 أي ضعف عدد الهجمات في 2014.

واستثمرت ألماس المنحدرة من منطقة ويست يروكشاير، 60 ألف جنيه أسترليني من مالها، لتطوير المادة التي تأمل أن توافق الهيئات الصحية في بريطانيا على تسويقها.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close