مواساة ……..

مواساة

كواكب الساعدي

ليس كل الموت عدم، فبعضه انبعاث.

الأحرار

المشّاءون لمواساتها

الممتحنة برزية أهلها

الملهمة للفاقدات مثلها

تلثم الأرض غبار أقدامهم

براياتهم السود

بسرابيلهم السود

وشهب السماء منارات

تتساقط بليلها

فهناك السخاء

وهناك الطواف

وهناك الثرى

الذي ازدان بالنجيع

وهناك المشهد المُهيب

حيث تعود السبايا والرؤوس

المنحورة بالغي رؤوس أهلها

 

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close